رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

وزير المالية: ندرس التحول إلى الاقتراض طويل المدى لأنه أقل تكلفة

وزير المالية: ندرس التحول إلى الاقتراض طويل المدى لأنه أقل تكلفة

اقتصاد

وزير المالية عمرو الجارحي

وزير المالية: ندرس التحول إلى الاقتراض طويل المدى لأنه أقل تكلفة

أحمد حسين 24 أبريل 2018 20:26

قال وزير المالية، عمرو الجارحي، إن مصر تدرس التحول من الديون المحلية قصيرة المدى المكلفة نحو الاقتراض طويل المدى، حيث يقدم معدلات الفائدة المتراجعة خيارات أرخص لتمويل العجر المالي.

 

وفى مقابلة مع موقع "بلومبرج"، قال الجارحى من واشنطن إنه سيتم الاعتماد بشكل متزايد على السندات من خمس إلى سبع سنوات، بدلا من سندات الخزانة ذات فترات الاستحقاق الأقصر والتى تشكل حاليا الجزء الأكبر من الاقتراض بالعملة المحلية.

 

وتقول بلومبرج إن تطور برنامج الاقتراض المحلي للحكومة يشير إلى أن الجارحى واثق من أن التضخم سيواصل التراجع، ويسمح لوزراة المالية بالاستفادة من أى تخفيض لاحق فى أسعار الفائدة.

 

وكانت سندات الخزانة جزءا رئيسيا من جهود الحكومة للمساعدة فى سد العجز المالى الذى يقول إنه سينخفض إلى 8.4% من الناتج المحلى الإجمالى بحلول 2019.

 

وقال الجارحى إن هناك تفكيرا فى هذا، لكن لا يزالون فى انتظار أرقام تضخم أفضل ومزيد من الإجراءات من البنك المركزي، وتأمل الحكومة العام المقبل أن تتراجع أرقام التضخم العام المقبل لتكون أقل من 10% مما يمكن أن يقنع البنك المركزى من مزيد من الخفض لمعدلات الفائدة.

 

كشف التقرير الصادر عن البنك المركزي، حول بيانات تقرير الوضع الخارجى للاقتصاد المصرى، أن 28.2% من الدين الخارجى لمصر، فى يونيو الماضى، مصدرها الدول العربية، فى مقدمها السعودية، والإمارات والكويت.


أضاف التقرير، أن 27.5% من المديونية لصالح المؤسسات الدولية، وأن 24.2% من الديون مصدرها 6 دول، هى ألمانيا، الصين، اليابان، أمريكا، بريطانيا، وفرنسا.


وأظهرت البيانات خريطة سداد مصر إجمالى الديون الخارجية لصالح دول نادى باريس وغيره من المؤسسات، وتكلفة خدمة الديون عليها، بأن مصر تسدد الديون بدءاً من النصف الثانى لعام 2017، وحتى النصف الأول من عام 2054.


وأوضحت البيانات، أن البنك الدولى يستحوذ على 9.5% من الدين الخارجى لمصر، بنهاية يونيو 2017، بمديونية قدرها 7.510 مليار دولار يليه صندوق النقد الدولى بنحو 3.980 مليار دولار، ثم البنك الأفريقى للتنمية بنحو 2.535 مليار دولار، والبنك الأوروبى للاستثمار بنحو 2.269 مليار دولار، والصندوق العربى للتنمية بنحو 1.414 مليار دولار.


ومنذ ذلك التاريخ، ارتفعت مديونية مصر لهذه المؤسسات، فقد حصلت على مليار دولار مؤخراً من البنك الدولى، إضافة إلى مليارى دولار من صندوق النقد الدولى ليصل إجمالى قروضه إلى مصر إلى 6 مليارات دولار حتى الآن، كما حصلت على 500 مليون دولار من البنك الأفريقى للتنمية أيضاً.


ووفقا للتقرير، استحوذت الودائع متوسطة وطويلة الأجل على 18.537 مليار دولار من إجمالى الدين الخارجى، وارتفعت ودائع السعودية إلى 7.6 مليار دولار بنهاية يونيو 2017، مقابل 4.8 مليار دولار، نهاية العام المالى السابق له، وكذلك ودائع الإمارات إلى 5.937 مليار دولار فى يونيو 2017، مقابل 5 مليارات دولار فى يونيو 2016.


واستقرت ودائع دولة الكويت عند 4 مليارات دولار، فى حين أن ودائع ليبيا تراجعت إلى مليار دولار فقط بنهاية يونيو 2017، مقابل 2 مليار دولار بنهاية يونيو 2016.


وبلغ إجمالى الديون متوسطة وطويلة الأجل التى تم توقيعها فى الفترة بين يوليو 2014 ويونيو 2017 نحو 36.50 مليار دولار تم صرف 28.252 مليار دولار منها، فى حين أن الدفعات غير المفرج عنها بلغت 8.212 مليار دولار.


ورصدت البيانات خريطة سداد مصر إجمالى الديون الخارجية لصالح دول نادى باريس، وتكلفة خدمة الديون عليها، بدءاً من النصف الثانى لعام 2017، وحتى النصف الأول من عام 2054 والتى بلغت 14.049 مليار دولار منها 12.739 مليار دولار أقساط ديون و1.310 مليار دولار فوائد الدين.


فى حين بلغت ديون نادى باريس المعاد هيكلتها 4.696 مليار دولار تشمل 444.92 مليون دولار فوائد، و4.253 مليار دولار أقساط ديون يتم سدادها خلال الفترة بين النصف الثانى من 2017 وحتى النصف الثانى من 2026.


وبلغت الديون غير المعاد هيكلتها 9.352 مليار دولار، منها 8.487 مليار دولار أقساط ديون، و865 مليون دولار فوائد الديون، ويتم سدادها، خلال الفترة بين النصف الثانى من 2017 وحتى النصف الثانى من 2054.


وبلغ إجمالى ديون البلدان الأخرى بخلاف دول نادى باريس 5.304 مليار دولار تتوزع بين 4.584 مليار دولار أصل الدين و719.15 مليون دولار فوائد الدين ويتم سدادها خلال الفترة بين النصف الثانى من 2017 وحتى النصف الأول من 2038 بأقساط تتراوح بين 290 و559 مليون دولار، و307 ملايين دولار حتى 2023، على أن يتراوح بين 35.37 و100 مليون دولار، خلال الفترة بين 2024 و2028، ويصل إلى 2.16 مليون دولار فى نهاية المدة.


ووفقاً لجدول سداد مديونية المنظمات متعددة الأطراف خلال الفترة بين النصف الثانى من 2017 وحتى نهاية عام 2051، فإن مصر ستسدد 23.826 مليار دولار تتوزع بين 20.504 أصل الدين و3.321 مليار دولار فوائد الدين على أقساط تتراوح بين 691.6 مليون دولار و1.467 مليار دولار خلال الفترة بين 2018 و2020 وتتناقص قيمة الأقساط تدريجياً حتى تصل إلى 17.79 مليون دولار فى 2051.

 

ووفقا للبنك المركزي، ارتفع  الدين الخارجي لمصر بنسبة 34.3% على أساس سنوي في نهاية سبتمبر 2017.


وقال البنك المركزي، إن الدين الخارجي للبلاد ارتفع إلى 80.8 مليار دولار في نهاية الربع الأول ( يوليو- سبتمبر) من العام المالي الجاري. 


كما ارتفع نصيب الفرد من الدين الخارجي إلى 771.2 دولار في في نهاية الربع الأول من العام المالي الجاري مقابل  618.2 دولار في نهاية نفس الفترة من العام المالي الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان