رئيس التحرير: عادل صبري 04:47 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هل ترتفع صادرات القطن فى الموسم الجديد؟

هل ترتفع صادرات القطن فى الموسم الجديد؟

أحمد حسين 09 أبريل 2018 11:33

توقع خبراء زراعيون وفلاحون ارتفاع صادرات القطن المصري فى الموسم الجديد نتيجة عدة أسباب، منها زيادة المساحات المنزرعة بالقطن إلى 350 ألف فدان، فضلا عن لجوء فلاحي الأرز الذين لن يستطيعوا زراعته هذا العام بعد قرار الحكومة بتخفيض مساحته للنصف، إلى القطن كبديل له، يحقق عائدًا نقديًا فوريًا.

 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي كلف الحكومة بالنهوض بالقطن المصري وعودته إلى عرشه من جديد، من خلال توفير كميات تقاوى الإكثار، التي تكفي لتغطية ما يزيد على المساحة المستهدفة.

 

ووفقا لوزارة الزراعة، فإن المساحة المستهدف زراعتها هذا العام من القطن تتراوح ما بين 350 ألف و360 ألف فدان بزيادة تبلغ 35% عن العام الماضي، الذى بلغت المساحة فيه 220 ألف فدان.

 

ويبدأ موسم زراعة القطن من مارس وينتهي في أغسطس، فيما يبدأ موسم التصدير من سبتمبر وينتهي في فبراير من كل عام.

 

وطبقا لتقرير صادر عن وزارة الزراعة الأمريكية، نشرته وكالة رويترز، فإن زيادة الإنتاج المحلي وضعف قيمة الجنيه المصري، سيدفعان صادرات القطن، للارتفاع بنسبة 14% خلال موسم الزراعة الجديد 2018- 2019.

 

وتوقع التقرير، الذي أعده الملحق الزراعي في السفارة الأمريكية بالقاهرة، أن ترتفع صادرات مصر من القطن خلال الموسم الجديد، إلى 250 ألف بالة أي (60 ألف طن)، مقارنة بتوقعات 220 ألف بالة أى (52.8 ألف طن) خلال موسم 2017-2018.


ووفقا لاتحاد مصدري القطن، فإن جملة صادرات المحصول تمثل أكثر من 70% من إجمالى إنتاج الموسم الماضي، بواقع 990 ألف قنطار من 1.4 مليون قنطار شعر.

 

صادرات أكثر من 14%

 

فى هذا الصدد، قال الدكتور جمال صيام، أستاذ الاقتصاد الزراعي بجامعة القاهرة، إن توقعات ارتفاع صادرات القطن خلال الموسم الجديد صحيحة لعدة أسباب.


وأضاف صيام، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الصادرات ستزيد بسبب ارتفاع إجمالى المساحات المنزرعة بمحصول القطن خلال الموسم الجديد، طبقا لما أعلنته وزارة الزراعة، فضلا عن قرار تخفيض مساحات الأرز للنصف، ما يعنى لجوء المزارعين إلى بدائل وهما إما القطن أو الذرة وغالبا سيلجأون للقطن، لأن العائد منه أعلى ونقدى فوري، وبالتالى سوف تزيد مساحة القطن وبالتبعية الإنتاجية والتصدير.


وأوضح أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن الصادرات قد تزيد على 14%، لأن نسبة كبيرة من مزارعي الأرز المخالفين ومساحة أراضيهم تتعدى 300 ألف فدان، سيلجأون بنسبة كبيرة إلى القطن كبديل للأرز، ولكن بشرط نجاح الحكومة فى إجبار الفلاحين على عدم زراعة الأرز فى المساحات المخالفة، مطالبا فى الوقت نفسه الدولة بضرورة الاهتمام ببحوث القطن، واستباط بذور تعطي إنتاجية أكبر، لأن الفدان فى مصر ينتج من 5 إلى 7 قناطير قطن، بينما فى أمريكا ينتج من 10 إلى 14 قنطار.


ووفقا لتقرير وزارة الزراعة الأمريكية، من المتوقع أن تكون الهند هي المستورد الرئيسي لأصناف القطن المصرية خلال الموسم الجديد، حيث ستستحوذ على نسبة 50% من القطن المصري المصدر، فمصر تصدر القطن إلى الهند وباكستان والصين وتركيا والبرتغال وبنجلادش، ويعتبروا أكثر الوجهات المستقبلة للقطن المصري، وفقا للتقرير.


وقال التقرير إن إنتاج القطن في مصر في موسم 2018-2019 من المتوقع أن يصل إلى 420 ألف بالة (نحو 100 ألف طن) بزيادة حوالي 40% عن موسم 2017-2018.


3 عوامل للزيادة 

 

محمد برغش، رئيس جمعية السلام التعاونية الزراعية لاستصلاح الأراضى بالبحيرة وأحد قيادات الفلاحين، قال إن زيادة حجم المساحات المنزرعة بالقطن فى الموسم الجديد ستؤدى إلى زيادة الإنتاج وبالتالى كميات التصدير.


وأضاف برغش، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الإنتاجية لن ترتفع بزيادة المساحات فقط، وإنما لابد من تحديث العائد الكمي لبذور القطن، وزيادة الإرشاد الزراعي، وتوفير الدولة لمستلزمات إنتاج القطن للفلاح، مشيرا إلى أن قضية القطن لا تقل أهمية عن السلاح أو الطعام.


وأوضح برغش، أن الحكومة بدأت خطوات جيدة لتشجيع الفلاحين لزراعة القطن، منها رفع سعر ضمان القطن لهذا العام إلى 2700 جنيها للوجه البحري، و2500 جنيها للوجه القبلي، لافتا إلى أن سعر بيع الفلاحين لقنطار القطن الموسم الماضي، تراوح ما بين 2700 جنيه إلى 3000 جنيه، وهذا الموسم سيرتفع عن ذلك الرقم، بعد ارتفاع تكاليف الانتاج عقب قرار الحكومة بتعويم الجنيه الذى أدى لارتفاع الأسعار.


وأشار برغش، إلى أن تكلفة إنتاج قنطار القطن هذا الموسم لن تقل عن 2400 جنيه، والفدان ينتج ما بين 5 إلى 7 قناطير، أى أن تكلفة زراعة الفدان تتراوح ما بين 12 ألف إلى 17 ألف جنيها.


عودة القطن لعرشه 

 

المهندس إبراهيم قنديل، عضو مجلس إدارة اتحاد مصدرى القطن، قال إن القيادة السياسية تهتم بعودة القطن المصري لعصره من جديد، من خلال وضع خطة للنهوض بالقطن وبدأت تنفيذها خلال الموسم الجديد.


وأضاف قنديل، فى تصريحات صحفية، أن الله وهب مصر وحباها بالقطن ذات الجودة العالية الذى لا مثيل له فى العالم، مؤكدا أن مصر ستعود مجددا لتتربع على عرش تصدير القطن للعالم في الفترة المقبلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان