رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خطة جديدة للنهوض بالسياحة| خبراء: تشمل محاور جيدة.. لكن التطبيق الحقيقي الأهم

خطة جديدة للنهوض بالسياحة| خبراء: تشمل محاور جيدة.. لكن التطبيق الحقيقي الأهم

اقتصاد

رانيا المشاط وزيرة السياحة

خطة جديدة للنهوض بالسياحة| خبراء: تشمل محاور جيدة.. لكن التطبيق الحقيقي الأهم

حمدى على   06 أبريل 2018 10:15

قال خبراء سياحيون، إن خطة وزارة السياحة الجديدة للنهوض بالقطاع جيدة، وتشمل محاور كان يتم المطالبة بها باستمرار، مطالبين بأن تكون إعادة هيكلة هيئة تنشيط السياحة هذه المرة حقيقية مقارنة بما كان يحدث فى الماضي، والبحث عن أسواق جديدة غير السوق الروسي، وأهمها الآسيوى والدول النامية.

 

وكشفت وزيرة السياحة رانيا المشاط مؤخرا عن خطة الوزارة للنهوض بالقطاع السياحة وتضمنت أبرز محاورها هيكلة هيئة تنشيط السياحة وعدم الاقتصار على الاهتمام بالسوق الروسي والأوروبي، والتعاقد مع شركة جديدة للترويج.

 

وارتفعت إيرادات مصر من قطاع السياحة 123.5 % إلى نحو 7.6 مليار دولار في 2017 مع زيادة أعداد السياح الوافدين إلى البلاد 53.7 % إلى نحو 8.3 مليون سائح.

وجاء ذلك نتيجة زيادة الحركة السياحية في النصف الثاني من 2017 حيث وصل عدد السائحين خلاله إلى 4.7 مليون سائح.

 

ويعد قطاع السياحة ركيزة أساسية لاقتصاد مصر ومصدر رزق لملايين المواطنين ومورد رئيسي للعملة الصعبة لكنه تضرر بشدة جراء سنوات الاضطراب السياسي عقب ثورة 2011 وبعض أعمال العنف المسلح.

 

وتلقت السياحة المصرية ضربة قاصمة عند تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء أواخر أكتوبر 2015 ومقتل جميع ركابها.

 

وعقب حادث الطائرة فرضت روسيا حظرا على السفر إلى مصر بينما حظرت بريطانيا السفر إلى سيناء، وستعيد روسيا الرحلات الجوية إلى القاهرة 12 أبريل المقبل.

 

وزاد معدل الإنفاق السياحى زاد إلى 95.6 دولار في الليلة الواحدة خلال النصف الثاني من 2017 مقابل 88.2 دولار خلال النصف الأول من نفس العام.

 

وزاد إغراء المقصد السياحي المصري عقب قرار البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر  2016، حيث أدى ذلك إلى تراجع قيمة العملة المحلية إلى النصف وعزز القدرة التنافسية للقطاع.

 

خطة جيدة

فى هذا الصدد، قال الدكتور زين الشيخ، الخبير السياحى، إن خطة وزارة السيحة الجديدة للنهوض بالقطاع جيدة وتشمل أهم المحاور التى كنا دائما نطالب بالتركيز عليها.

 

وأضاف الشيخ، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن إعادة هيكلة هيئة تنشيط السياحة مهمة جدا وخاصة العنصر البشرى لأنه المسئول عن الترويج، مطالبا الوزيرة المشاط باختيار بديلا مناسبا لهشام الدميري رئيس الهيئة المستقيل مؤخرا، بحيث يكون لديه خبرة فى أساليب التسويق الحديثة وليس الاكتفاء بحضور المعارض والجلسات الودية مع المسئولين.

 

وأوضح الخبير السياحى، أن الخطة تشمل جذب أسواق جديدة من السائحين، وهو ما نطالب به دائما، لأننا كنا نقتصر على السوق الروسي والأوربي، ولذلك عندما توقفت الرحلات الروسية ضاعت السياحة، وبالتالى يجب التركيز على الأسواق الأخرى مثل الآسيوى وشمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية، كما يجب أن تكون الحملات التسويقية مختلفة وغير موحدة، طبقا لخواص واهتمامات كل سوق، فالسوق الآسيوى يهتم بالسياحة الثقافية والدينية، بينما الروسي والأوروبي يهتم بالشاطئية.

 

نحتاج هيكلة حقيقية

مجدى سليم، وكيل وزارة السياحة الأسبق، قال إن إعادة هيكلة هيئة تنشيط السياحة هذه المرة يجب أن يكون حقيقيا وليس كما كان فى الماضي، لأن الحديث عن إعادة هيكلتها أعلن عنه أكثر من مرة ولم نر شيئا على أرض الواقع.

 

وأضاف سليم، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه عادة ما كان يتم اختيار أشخاص غير مناسبين فى هيئة تنشيط السياحة وغير قادرين على الأداء الجيد والبلاء الحسن، ولذلك يجب التركيز فى الاختيارات هذه المرة، قائلا "السياحة مش شغلانة كده وخلاص.. وإنما محتاجة ناس عندها خبرة وقدرة للعمل فى هذا المجال ودارسة أكاديميا عن السياحة ما يؤدى فى النهاية لنهضة القطاع".

 

وأوضح وكيل وزارة السياحة، أننا تحدثنا كثيرا عن أن مصر لن تموت سياحيا لو السوق الروسي توقف، وبالفعل استجابت الوزارة لمطالبنا وستعمل على جذب أسواق جديدة بجانب الروسي والأوروبي، ولذلك يجب أن يكون لدينا قدرة على التحرك فى الأسواق الجديدة وخاصة الدول النامية، وتبسيط التعقيدات الأمنية على سائحى شمال إفريقيا لأنهم يعانون كثيرا للمجئ إلى مصر، مضيفا "الخطة الجديدة بشكل عام جيدة والمهم التطبيق".

 

تفاصيل خطة السياحة

وزيرة السياحة رانيا المشاط، كشفت خطة الوزارة للنهوض بالقطاع وتغيير الصورة الذهنية، وتطرقت إلى خططها لتطوير قطاع السياحة، والتي تبدأ بالإصلاح الهيكلي لكل الهيئات التابعة للوزارة.

 

وأشارت المشاط، إلى الأهمية الخاصة لهيئة تنشيط السياحة، كونها المسؤولة عن حملات الترويج السياحي دوليا.

 

وحول نشاط مصر في الدورة الأخيرة لبورصة برلين للسياحة، قالت "المشاط" إن الأجنحة التي تمثل مصر في الخارج بحاجة لإعادة نظر، وتغيب عنها التكنولوجيا.

وأكدت الوزيرة تطلعها لخلق صورة ذهنية حدثية عن مصر لا تقتصر فقط على الآثار التي يعرفها السائح الأجنبي جيدا.

 

وبالحديث عن حملات الترويج السياحي، قالت المشاط إن الوزارة ستضع كراسة شروط جديدة من أجل التعاقد مع شركة للترويج للوجهات المصرية، وذلك بعد أن ينتهي عقد شركة "جي دبليو تي" في أغسطس المقبل.

 

 وسيجري وضع كراسة الشروط لتتوافق مع استراتيجية الوزارة والمتغيرات التي طرأت على القطاع السياحي ونوعية السائحين المستهدفين خلال السنوات الماضية.

 

وأوضحت أن مصر تواصل التركيز على جذب سائحين من أسواق جديدة وأبرزها أوروبا الشرقية التي شهدت زيادات كبيرة في الفترة الماضية، ومن بينها التشيك وبولندا والمجر وأوكرانيا، كما تركز الوزارة على زيادة الأعداد من آسيا إلى جانب الدول العربية.

 

وأشارت "المشاط" إلى أهمية تنويع المصادر السياحية حتى لا تكون مصر عرضة لأزمات متصلة بدولة بعينها، مثلما حدث مع السياحة الروسية، موضحة أن محادثات عودة الطيران العارض إلى شرم الشيخ لم تبدأ بعد مع الجانب الروسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان