رئيس التحرير: عادل صبري 03:36 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

عن حي المال والأعمال| خبراء: نقلة نوعية لمصر.. ويساهم فى جذب الاستثمارات

عن حي المال والأعمال| خبراء: نقلة نوعية لمصر.. ويساهم فى جذب الاستثمارات

اقتصاد

تصميمات حي المال والأعمال

بتكلفة 3 مليارات دولار

عن حي المال والأعمال| خبراء: نقلة نوعية لمصر.. ويساهم فى جذب الاستثمارات

حمدى على  24 مارس 2018 09:40

فى إجراء جديد من جانب الحكومة لتقديم خدماتها للمستثمرين وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، وضع المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، مؤخرا، حجر الأساس لمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة أو ما يسمى حى المال والأعمال.

 

ويضم الحي، مقر البنك المركزي ومطبعة لطباعة النقود، ومنطقة للبنوك، كما يتسابق عدد من البنوك المصرية والعربية، لحجز قطع أراضى لإقامة مقار جديدة لها بحي المال والأعمال، وتقدم بالفعل نحو 25 بنكا بطلبات لشركة العاصمة الإدارية الجديدة لحجز قطع أراضى به.

 

ويشمل حى المال والأعمال منطقة الأبراج، التى تضم 20 برجا منها أعلى برج فى إفريقيا يصل ارتفاعه إلى 385 مترا، حيث تقدم منطقة الأبراج خدمات سكنية، إدارية، تجارية، خدمية وفندقية، وتعمل شركة CSCEC الصينية على تنفذ هذه المنطقة والتى تعد من أكبر شركات المقاولات في العالم، فهذه الشركة مسئولة عن تمويل وتنفيذ المشروع.

 

ويتكون أعلى برج في أفريقيا من 50 طابق للاستخدام الإداري، وبه شقق وفيلات وحمامات سباحة ومنتجعات صحية وملاعب للأطفال، بجانب 20 مطعما وكافيه بمنصات عرض علوية، وسوق تجاري يشمل منطقة للأزياء، والذهب، وحلبة للتزلج على الجليد.

 

ومن المقرر أن يتم تنفيذ المشروع خلال 3 سنوات فقط بدلا من 8 سنوات، بحيث ينتهى أواخر 2020، بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 3 مليارات دولار.

 

وتخطط وزارة الإسكان حاليا لبدء حملة تسويقية لتشجيع الشركات الأجنبية والمصرية لنقل مقراتها لهذا الحي، والتى ترغب فى ألا يكون للشركات المصرية فقط وإنما لكل الشركات الأجنبية الموجودة فى مصر.


نقلة حضارية 


وعقب وضع المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، حجر الأساس لمنطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، أشاد خلال كلمته، بهذا المشروع الضخم، الذى يتبع وزارة الإسكان، وتنفذه الشركة الصينية، بالتعاون مع شركات المقاولات المصرية.

 

وأوضح أن المشروع، الذى يتم من خلاله تنفيذ 20 برجاً باستخدامات متنوعة يعد نقلة حضارية كبرى، علاوة على ما سيوفره من الآلاف من فرص العمل للشباب المصريين.

 

جذب المستثمرين 


فى هذا الصدد، قال الدكتور على الإدريسي، أستاذ الاقتصاد بجامعة 6 أكتوبر، إن تدشين حى المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة، يشير إلى أن الدولة أصبحت تتبع فكر حديث، مقارنة بالسنوات الماضية.

 

وأضاف الإدريسي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن تصميم العاصمة الإدارية الجديدة بنظام الجيل الرابع ينعكس بعد ذلك على جذب الاستثمارات الأجنبية ومعالجة أخطاء الماضي، فالعاصمة الجديدة ستكون منظمة بشكل أكبر والأحياء فيها مرتبة ترتيبا جيدا، سواء الحى الحكومى أو الحى السكني، أو حى المال والأعمال، مضيفا "حى المال والأعمال فى العاصمة الجديدة، هيخلى كل البنوك والشركات التجارية تكون موجودة فى مكان واحد".

 

وأشار الإدريسي، إلى أن هذا ما كنا نتمناه منذ زمن بعيد ويتحقق الآن، لحل مشاكل المستثمرين والعقبات التى تواجههم سواء فى أداء عملهم أو قضاء مصالحهم فى الهيئات الحكومية، لافتا إلى أن مصر تستفيد حاليا من تجارب الدول السابقة ما ينعكس على طابع الحياة الإدارية للمواطنين، مطالبا بتعميم هذا النظام فى مختلف المدن الجديدة حتى لا يكون هناك تزاحم بين المباني السكنية والحكومية والتجارية فى مكان واحد.

 

تسهيلات للمستثمرين 
السفير جمال بيومي، أمين عام اتحاد المستثمرين العرب، قال إن ما أقدمت عليه الحكومة فى إنشاء حى المال والأعمال فى العاصمة الجديدة، يدخل ضمن التسهيلات التى تقدمها الدولة للمستثمرين فى الفترة الأخيرة.

 

وأضاف بيومي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هذه التسهيلات تساهم فى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لمصر، حيث إن إنشاء حى مخصص للمال والأعمال يعنى توافر جميع ما يحتاجه المستثمر من بنية تحتية وخدمات ومزايا لأداء عمله وإدارة استثماراته بشكل جيد، سواء بوجود مجمع إداري أو خدمات إلكترونية وغير ذلك.

 

 نقلة نوعية 
أمين سراج، الرئيس التنفيذى لإحدى شركات الاستثمار العقارى، قال إن حى المال والأعمال الذى وضع حجر الأساس له المهندس شريف إسماعيل، يعد نقلة نوعية لمصر، ويحول العاصمة لنيويورك جديدة.

 

وأضاف سراج، فى تصريحات صحفية، أن تنفيذ هذا المشروع فى الوقت الحالى بهذه الإمكانيات غير المسبوقة التى تم الإعلان عنها، من شأنه يساهم فى جذب استثمارات أجنبية ضخمة لمصر.

 

وأوضح سراج، أن وجود أكبر شركة مقاولات فى العالم داخل مصر فى الوقت الحالى لتنفيذ هذا المشروع، رسالة للعالم أجمع، أن مصر ستستعيد ريادتها، وأن الاقتصاد المصرى فى تحسن، مشيرا إلى أنه متفائل بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، والذى يتضمن داخله مشروعات ضخمة تساهم فى تحول مصر لدولة عظمى فى فترة وجيزة.

 
تفاصيل مشروع حى المال والأعمال  
من جانبه، قال الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان، إن منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة "حي المال والأعمال"، تضم 20 برجاً باستخدامات سكنية وادارية وتجارية وخدمات، ومنها أعلى برج فى إفريقيا يصل ارتفاعه إلى 385 مترا.

 

وأضاف مدبولي "شرف كبير لنا إطلاق هذا المشروع، الذي يعد أحد أكبر المشروعات المشتركة بين مصر والصين، حيث إن مصر تدخل حالياً عصر المدن العالمية، التي تنافس بقوة المدن الكبرى، ولها منطقة أعمال مركزية على أعلى مستوى من التنفيذ".

 

وتابع مدبولى، "لدينا اهتمام بالمسطحات الخضراء داخل المشروع، وتوفير أكبر قدر من الجراجات تحت الأرض، وهناك 22 مكتباً استشارياً، من أكبر المكاتب العالمية، تعمل بالمشروع".

 

وأوضح أن هذه المشروعات عادة يتم تنفيذها خلال 7 إلى 8 سنوات، ولكن هذا المشروع سيتم تنفيذه خلال 3 سنوات، يقع في قلب العاصمة الإدارية الجديدة، وسيتم توفير كل الخدمات بالمشروع، بجانب توفير أسس المدن الذكية والمستدامة.

 

وأشار الوزير، إلى أن استثمارات هذا المشروع تقدر بنحو 3 مليارات دولار، بقرض صينى، تسدد هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة 15% منه، دفعة مقدمة، والـ85% الباقية يتم تمويلها من القرض بفترة سماح مدة الإنشاء، ثم السداد بعد ذلك على 10 سنوات.

 

ولفت إلى أن إجمالي مساحة المشروع مليون و710 آلاف م2،  يقع على مساحة 195 فدانا، ويضم منطقة الأعمال المركزية الشرقية – المرحلة الأولى – 520 ألف م2، بينما يبلغ إجمالي مساحة الأبراج مليون و15 ألف م2، وإجمالي مساحة التجاري والخدمات 230 ألف م2، وإجمالي المساحة المبنية فوق الأرض مليون و245 ألف م2.


وستبدأ الوزارة حملة تسويقية لتشجيع الشركات الأجنبية والمصرية لنقل مقراتها للعاصمة الإدارية الجديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان