رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كيف يؤثر "بيزنس المعارض" على صناعة الأثاث فى مصر؟

كيف يؤثر بيزنس المعارض على صناعة الأثاث فى مصر؟

اقتصاد

كيف يؤثر "بيزنس المعارض" على صناعة الأثاث فى مصر؟

كيف يؤثر "بيزنس المعارض" على صناعة الأثاث فى مصر؟

حمدى على  15 مارس 2018 09:45

فى الوقت الذي يسعى فيه قطاع الأثاث لزيادة صادراته من جديد، عقب انخفاضها خلال العام الماضي بنسبة 11%، باستغلال كافة الفرص لعقد الصفقات التجارية من خلال المعارض الدولية، يجد نفسه أمام عقبة "بيزنس المعارض"، الذى أدى إلى تنظيم 3 معارض للقطاع فى عام واحد بفاصل زمنى أقل من شهرين، وهو ما جعل القطاع يطالب بتدخل الحكومة لمنع ذلك.


حيث طالب المجلس التصديري للأثاث، بتدخل الحكومة في تنظيم صناعة المعارض والمؤتمرات بعد تشغيل مركز المؤتمرات والمعارض الجديد بمحور المشير حسين طنطاوي بالقاهرة الجديدة، من أجل منع أي تضارب في مواعيد إقامة المعارض المتخصصة خاصة بصناعة الأثاث.


"القطاع تابع بقلق الاتجاه لتنظيم أكثر من 3 معارض متخصصة في منتجات الأثاث والقطاعات المكملة خلال العام الحالي والفاصل الزمني بين كل منها نحو شهرين فقط وهو الأمر الذي يهدد بضعف الإقبال الجماهيري على تلك المعارض"، وفقا لبيان المجلس التصديري للأثاث.


وبحسب تقرير هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، تراجعت صادرات قطاع الأثاث بنسبة 11% خلال عام 2017 مقارنة بعام 2016، لتسجل 331 مليون دولار مقابل 372 مليون دولار.


كما تراجعت واردات مصر من الأثاث خلال 2017 بنحو 16.3٪ لتصل إلى 1.5 مليار دولار مقارنة 1.79 مليار دولار فى 2016. 


تأجيل الشراء  
من جانبه، قال محمد الزيني، رئيس غرفة صناعة الأثاث بدمياط، وعضو لجنة الصناعة بالبرلمان، إن الضرر الواقع على الشركات والمنتجين من تضارب تنظيم المعارض، هو توقيت كل معرض والفارق بين كل منها.


وأضاف الزيني، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن وجود فارق زمنى صغير بين المعرض والآخر، لا يعطى المستهلكين فرصة فى التفكير لاتخاذ قرار الشراء، لأنه بمجرد الانتهاء من زيارة أحد المعارض يجد نفسه أمام معرض آخر بعده بفترة وجيزة، وبالتالي يؤجل قرار الشراء ما يؤثر فى النهاية على صناعة الأثاث.


وأوضح الزيني، أن الوقت الأنسب بين كل معرض وآخر هو 4 أشهر، حيث إن هناك 3 معارض تقام فى العام، ولذلك إقامة كل 4 أشهر معرضا أفضل من إقامة الثلاثة معارض خلال 6 أشهر فقط من العام، مشيرا إلى أنه يجب على المنتجين أنفسهم تنظيم وتنسيق هذه المواعيد وليس الحكومة، لأنها تخصهم فى المقام الأول.


التأثير بسيط
فيما قال محمد صالح الشبراوي، عضو غرفة صناعة الأخشاب باتحاد الصناعات، إن مصر يقام بها 3 معارض للأثاث سنويا وهي "لو مارشيه، فيرنكس آند هوم، الأهرام".


وأضاف الشبراوي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن كل معرض من هذه المعارض الثلاث له طابعه الخاص، فمعرض لو مارشيه معظم منتجاته حرفية تأخد الطابع المحلي، وموجه للمستهلك المصري بنسبة 60%، أما معرض فيرنكس آند هوم، فمعظم منتجاته للتصدير وإقامة المشروعات الكبرى مثل تجهيز الفنادق وعقد الصفقات التجارية الكبرى مع المستوردين.


وأوضح عضو غرفة صناعة الأخشاب، أنه بسبب هذا الاختلاف فى الطابع، فإن التضارب لن يكون تأثيره بنسبة كبيرة، ورغم ذلك لابد من وضع فاصل زمنى مناسب بين كل معرض وآخر.

 

تدخل الحكومة 
إيهاب درياس، رئيس المجلس التصديري للأثاث، قال إن تضارب مواعيد إقامة المعارض الخاصة بصناعة الأثاث، سيكون له تداعيات سلبية علي الصناعات المصرية عامة وعلى الحركة التجارية نفسها، لأن منتجات الأثاث لها طبيعة خاصة، حيث يرتبط الإقبال عليها بحالات الزواج الجديدة التي يشهدها المجتمع سنويا. 

 

ويتزامن موسم رواج تجارة الموبيليا والأخشاب في مصر مع فصل الصيف الذي يقبل فيه المصريون على الزواج بشكل أكبر من الفصول الأخرى. 

 

وأوضح درياس، فى تصريحات صحفية، أن المجلس التصديري مع هذه المخاوف من ضرب المعارض بعضها ببعض إلا أنه يؤكد في ذات الوقت استعداده للتعاون مع كل منظمي المعارض المتخصصة وفق آليات عمل احترافية والتي تراعيها كبرى دول العالم. 

 

وأضاف أن المعارض تعتبر من الوسائل المهمة لزيادة صادرات الأثاث المصري، وأيضا مبيعاته داخليا التي يُنظر لها على أنها تصدير للداخل، حيث تخفض من حجم الاستيراد بما ينعكس إيجابيا على عجز الميزان التجاري، إلى جانب زيادة معدلات التشغيل ونمو الاقتصاد القومي بفضل ما تجلبه الصادرات من عملات أجنبية. 

 

ويدرس المجلس التصديري الاشتراك في معرض متخصص للأثاث سيقام بالكويت في الفترة من 25 إلى 28 أبريل المقبل، ضمن جهود الكويت لدعم إعادة الإعمار بالعراق.

 

وأشار درياس، إلى أنه من المتوقع أن يشارك في أعمال معرض الكويت بعثة عراقية من أجل التعاقد على احتياجات مشروعات إعادة الإعمار من منتجات الأثاث والأخشاب، وهو ما يمثل فرصة مهمة للصادرات المصرية.


وبحسب تقرير هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، تراجعت صادرات قطاع الأثاث بنسبة 11% خلال عام 2017 مقارنة بعام 2016، لتسجل 331 مليون دولار مقابل 372 مليون دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان