رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

لماذا استبعدت «فوربس» أثرياء السعودية من قائمة الأغنى في العالم؟

لماذا استبعدت «فوربس» أثرياء السعودية من قائمة الأغنى في العالم؟

اقتصاد

أثرياء السعودية يغيبون عن قائمة فوربس

لماذا استبعدت «فوربس» أثرياء السعودية من قائمة الأغنى في العالم؟

محمد عبد الغني 07 مارس 2018 15:13

 

أعلنت مجلة "فوربس" الأمريكية قائمة أثرياء العالم لعام 2018، والتي استثنت منها للمرة الأولى الأثرياء السعوديون، منذ أن بدأت المجلة بنشر القائمة، في عام 1987.

 

واُستبعد من القائمة التي شملت لأول مرة أثرياء من دولتي المجر، وزيمبابوي، 10 أثرياء من السعودية على رأسهم الملياردير الوليد بن طلال، على خلفية تقارير تفيد بمصادرة بعض الأصول عقب احتجاز نحو 200 شخصية سعودية من بينهم أثرياء ورجال أعمال.

 

أوضحت المجلة أن 121 مليارديرًا سابقًا خرجوا من القائمة لهذا العام، بسبب تراجع ثرواتهم أو "بسبب رياح سياسية معاكسة، بمن فيهم السعوديون العشرة الذين كانوا في قائمة 2017″، دون أن تحددهم.

 

وعللت المجلة الأمريكية على قرار استبعاد أثرياء السعودية في تقريرها قائلة: "من الصعب تصور طريقة أسرع وأكثر جرأة للحصول على مليارات الدولارات، من الطريق الذي اتخذه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أخيرا، ما أجبر أغنى أغنياء بلاده على تسليم ثرواتهم الشخصية كجزء من حملة مكافحة الفساد".

 

وكانت السعودية قد أُوقفت في نوفمبر الماضي بفندق "ريتز كارلتون" في الرياض، عدداً من الأمراء السعوديين وكبار المسؤولين الحكوميين، في قضايا فساد. 

 

الوليد بن طلال أثناء اعتقاله في فندق الريتز كارلتون

 

وكان النائب العام السعودي كشف في أواخر يناير  الماضي أن الرياض استردت أكثر من 1000 مليار دولار على شكل تسويات من المئات من الذين شملتهم التوقيفات والتحقيقات، مضيفا في حينها أن من بين 3811 شخصا جرى استدعاءهم، لم يبق قيد التحفظ سوى 56 شخصاً.

 

وبحسب ما أعلنته مجلة  "فوربس"، أن ما لا يقل عن 3 مليارديرات سعوديين إلى جانب الأمير الوليد بن طلال من قائمتها لعام 2017، احتجزوا خلال حملة التوقيفات.

 

وأضافت أنه لم يتم الإفراج عن قائمة رسمية بأسماء الموقوفين، وأنها عندما سألت الملحق الصحفي بالسفارة السعودية في واشنطن عن هذا الأمر، أجاب "أنه ليس لديه معلومات عن أفراد بعينهم، بسبب قوانين الخصوصية السعودية".

 

يذكر أن قائمة الأثرياء السعوديين لعام 2017، تصدرها الوليد بن طلال بثروة تقدر بـ 18.7 مليار دولار وجاء من بعده، محمد العمودي (8.1 مليار دولار)، سلطان بن محمد بن سعود الكبير (3.8 مليار دولار)، محمد العيسى (2.6 مليار دولار)، صالح كامل (2.3 مليار دولار)، عبدالله الراجحي (1.9 مليار دولار)، عبدالمجيد الحكير (1.2 مليار دولار)
، سلمان الحكير (1.2 مليار دولار)، فواز الحكير (1.2 مليار دولار)، ومحمد صيرفي (1.1 مليار دولار).

 

وكان الأمير "الوليد بن طلال"، الذي صنَّفته "فوربس"، العام الماضي، الأكثر ثراءً في العالم العربي، وفي المركز 45 عالمياً، بثروة بلغت 18.7 مليار دولار، أبرز المعتقلين خلال حملة التوقيفات في السعودية.

 

فندق ريتز كارليتون تحول إلى مكان لتوقيف المستدعين

 

القائمة العربية

 

وفيما يخص قائمة الأثرياء العرب بحسب تصنيف فوربس، بلغ صافي الثروات 76.7 مليار دولار، والتي توزعت على 31 ثريا عربيا.

 

وتصدّرت مصر المركز الأول، في شخص رجل الأعمال ناصف ساويرس، بصافي ثروة قدرها 6.6 مليار دولار، بعدما كان في المركز الخامس في قائمة العام الماضي، بينما تصدرت الإمارات على الدول العربية، من حيث عدد الأثرياء العرب في القائمة بـ7 أثرياء، تلتها مصر بـ6 أثرياء.

 

 

وجاء الإماراتيان عبد الله بن أحمد الغرير وماجد الفطيم في المركز الثاني والثالث، بصافي ثروات قدرها 5.9 مليار دولار و4.6 مليار دولار، بينما احتل رئيس وزراء لبنان سعد الحريري المركز الـ211، بصافي ثروة 1.55 مليار دولار، ليتفوق على الأخوين الخرافي من الكويت، اللذان جاءا في المركز الـ23 بصافي ثروات 1.2 مليار دولار.

 

الأخوان ساويرس في قائمة فوربس لأغنى مليارديرات العالم 2018

 

 

ترامب يتراجع

 

وأعلنت مجلة فوربس في تقريرها، تراجع ترتيب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في القائمة 222 مركزا، من المركز 566 العام الماضي، إلى الـ766 في العام الحالي، ذلك بعد أن تراجعت ثروته بنحو 400 مليون دولار، لتبلغ 3.1 مليار دولار.

 

وقالت المجلة إن تراجع ترتيب ترامب يعود جزئيا إلى تراجع قيمة العقارات بوسط نيويورك، وتراجع عائدات ملاعب الجولف خاصته.

 

وضمَّت القائمة عدداً قياسياً لأصحاب المليارات من الولايات المتحدة، وبلغ عددهم 585 مليارديراً، تلاهم الصينيون بـ373 مليارديراً.

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

أغنى رجل في العالم

احتل الأمريكي "جيف بيزوس" رئيس شركة “أمازون” للتجارة الإلكترونية، صدارة القائمة، بثروة قُدّرت بـ 112 مليار دولار.

 

وأزاح صعود ثروة بيزوس مؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس، الذي قدرت ثروته بنحو 90 مليار دولار هذا العام صعودا من 86 مليار العام الماضي، ليتراجع إلى المركز الثاني.

 

وتربع جيتس على صدارة القائمة طيلة 18 عاما، خلال الـ 24 عاما الماضية.

 

وقفزت ثروة بيزوس من 39.2 مليار دولار العام الماضي إلى 112 مليار دولار هذا العام، وتعد هذه القفزة في ثروة بيزوس الأكبر التي يتم تسجيلها.

 

 

وجاء في المرتبة الثالثة الأمريكي "وارين فافيت”، بـ84 مليارًا، ورابعًا رجل الأعمال الفرنسي “برنار أرنو” بـ72 مليارًا، وخامسًا الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، الأمريكي “مارك زوكربرج” بـ71 مليارًا.

 

اعتمدت فوربس عند إعداد قائمة أثرياء العالم 2018 على: أسعار إغلاق الأسهم، وأسعار صرف العملات بتاريخ 9 فبراير 2018، علماً أن صافي قيم الثروات يتأثر يومياً بناء على متغيرات أسواق الأسهم.

 

ومثالاً على ذلك: ارتفع صافي ثروة جيف بيزوس أكثر من 12 مليار دولار خلال أسبوعين فقط، من تاريخ إعداد القائمة حتى موعد نشرها.

 

فيما اقتصر قياس الثروات على الأشخاص، دون التطرق إلى العائلات متعددة الأجيال التي تتشارك ثروات طائلة، على الرغم من تمرير جانب من تلك الثروات إلى الأبناء والزوجات.

 

 

وفي بعض الحالات النادرة، تضاف أسماء الزوجات أو الأبناء، في حال تعذر الفصل بين حصصهم وحصص آبائهم أو أزواجهم. لكن يشترط للإدراج في القائمة، أن تصل صافي الثروة المقدرة إلى مليار دولار.

 

وتعمل فوربس على تقييم العديد من الأصول والممتلكات بما فيها: الشركات الخاصة والعقارات والأعمال الفنية واليخوت، وغير ذلك.

 

ومع أن بعضهم يشارك القوائم المالية معنا، إلا أن فوربس لا تزعم معرفتها لقوائم الأثرياء المالية كلها، وفي حال تعذر الحصول عليها، يخفض فريق البحث الثروة المقدرة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان