رئيس التحرير: عادل صبري 02:56 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| خبير لـ«مصر العربية»: «مفيش إصلاح اقتصادي في مصر».. والاحتياطي «ديون»

فيديو| خبير لـ«مصر العربية»: «مفيش إصلاح اقتصادي في مصر».. والاحتياطي «ديون»

اقتصاد

أحمد خزيم الخبير الاقتصادي

فيديو| خبير لـ«مصر العربية»: «مفيش إصلاح اقتصادي في مصر».. والاحتياطي «ديون»

خديجة العوده 13 مارس 2018 21:57

قال أحمد خزيم، الخبير الاقتصادى، إنه ليس هناك إصلاح اقتصادي فى مصر وما يحدث إصلاح مالي ونقدي فقط، والدليل ارتفاع مقياس طبقة الفقر بسبب زيادة العجز فى الموازنة وزيادة الديون الداخلية والخارجية.

 

وأضاف خزيم، خلال حواره مع "مصر العربية"، أن هناك بعض السيطرة على التضخم وسعر الفائدة لكن لم يظهر ذلك على السوق، أما الإصلاح الاقتصادي فإنه يعنى رؤية وطنية حسب عوامل الإنتاج والفرص المتوفرة له ونوعيات القطاعات فى مصر.

 

وأشار الخبير الاقتصادي، أن مصر تتمتع بخمس أنواع من الاقتصاديات ليست موجودة فى أى دولة بمنطقة الشرق الأوسط، ولو اعتمدنا على قطاع السياحة فقط لما كنا فى حاجة للاقتراض من صندوق النقد الدولى.

 

إلى نص الحوار :

 

إلى أي طريق يسير برنامج الإصلاح الاقتصادي؟

لازلنا نعالج فى الخلل الهيكلى كالفائدة والدعم، نحن فى الاتجاه الخاطئ فمن يسير نحو الإصلاح الاقتصادي لا يستغرق سنتين فى إصدار قانون الاستثمار، ولا أرى بالأرقام أننا انتقلنا إلى مرحلة يبنى عليها فى المستقبل.

 

كما أن  الجزء الثانى للإصلاح الاقتصادي هو القوانين فأين قانون العمل، الذى يخدم 23 مليون فى سن العمل، بينما قانون الخدمة المدنية الذى صدر يخدم 3 مليون عامل حكومى فقط فأيهما أولى للاقتصاد المصرى.

 

بعد أكثر من عام على تعويم الجنيه كيف تقيم نتائج هذا القرار؟

هناك ميزتين فقط من تحرير سعر الصرف، وهما زيادة الصادرات وجذب الاستثمارات المباشرة، ولكن ما تم حتى الآن أن الفجوة التمويلية ارتفعت من 21 إلى 28 مليار دولار ولم يأت لنا استثمار مباشر، ونحتاج لقانون حق الإنتفاع لزيادة الناتج القومى المصرى، كما أنه بعد تحرير سعر الصرف التحرير المطلق لن ينتهى الدعم بل سيبقى والفاتورة دائما سيدفعها المواطن.
 

 


كيف ترى تأثير ارتفاع أسعار البترول على خطة رفع الدعم عن الطاقة وعجز الموازنة؟

 

حسب تقديرات البنك الدولي فإن معدل النمو العالمى سيستعيد عافيته مع بداية عام 2019 وباتالى سترتفع أسعار البترول العالمية، والتقديرات الخاطئة للبنك المركزي للجنيه مقابل الدولار فى إجراءات التعويم أدت إلى 40 مليار جنيه فرق فى عجز فى الموازنة العام الحالى.

 

ارتفاع الاحتياطي النقدي لـ 42.5 مليار دولار لأول مرة.. من أين؟

 

ارتفاع الاحتياطى النقدي ناتج عن الإقراض وسندات الخزانة ونحن لا نمتلك منه الكثير ونفرح بزيادة الاحتياطى لكن لا نهتم بالأعباء على الموازنة العامة للدولة، كما أن طرح سندات جديدة سيؤدى بالطبع إلى زيادة فى عجز الموازنة وزيادة فى تجاوز نسب الإقراض حد الأمان وبالتالى تدنى الخدمات العامة.

 

تقييمك لأداء المجموعة الوزارية الاقتصادية ؟

 

المجموعة الوزارية فى جزر منعزلة ويأتوا من مدرسة الجباية، ولازلنا فى مصر لم نجرب مدرسة التنمية بالقيمة المضافة، الدولة التى تبحث عن التنمية تهتم بخفض الفائدة البنكية حيث كل نقطة خفض فى الفائدة يعنى الاتجاه نحو التنمية.

 

تقييمك لقرار خفض الفائدة .. وهل 1% يكفي للاتجاه نحو الاستثمار؟

 

بالتأكيد هو قرار جيد لكنه غير كافى لتنشيط الوضع الاستثمارى ، وهناك بطء فى استخدام مدخرات المصريين لراحة البنوك والحكومة فى أذون الخزانة والذى أدى إلى أن الدين الداخلى فى أربع سنوات ارتفع من 1700 مليار إلى 3700 مليار.

 

وتوجد الكثير من الفرص للاستثمار لكن بيئة الاستثمار هى المشكلة، حيث إن الدول التى تصدر المواد الخام ولديها مشكلة بطالة فإن المسؤل فيها عن دائرة صنع القرار دماغة خام.

 

تقديرك لحجم الديون الخارجية.. هل دخلنا مرحلة الخطر؟

 

الديون الخارجية وصلت إلى مرحلة خطيرة جدا وفق تصريحات عمر الجارحى وزير المالية بوصول الدين العام  110% من الناتج المحلى، أى تخطت المرحلة الآمنة وهى 60%، كما أن ارتفاع الاحتياطى النقدى ناتج عن الإقراض وسندات خزانة و نحن لا نمتلك منه الكثير ونفرح بزيادة الاحتياطى لكن لا نهتم بالأعباء المضافة على الموازنة العامة للدولة.

 

رغم اكتشاف حقل ظهر.. لماذا تستورد مصر الغاز الإسرائيلي؟

 

لدينا الكثير من الاكتشافات لحقول غاز قادمة لكن نتيجة إدارة مصر بالاقتصاد الريعى طوال السنين الماضية، ارتبطت مصر بامتيازات بشركات التنقيب التى أعطتها نسبة كبيرة من الحقول والذى أدى إلى امتلاك مصر من الحقول المستكشفة 30 % فقط كحقل ظهر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان