رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| الطحاوي: الدولة لا تهتم بالادوات المنزلية.. وهذه أبرز المشاكل

فيديو| الطحاوي: الدولة لا تهتم بالادوات المنزلية.. وهذه أبرز المشاكل

خديجة العوده 18 مارس 2018 13:30

قال فتحي الطحاوي، نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية، إنَّ سوق الأدوات المنزلية يشهد استقرارًا ملحوظًا منذ ستة أشهر ولا يوجد زيادة كبيرة في الأسعار بسبب ثبات الدولار البنكي والدولار الجمركي ولا يوجد زيادة في أسعار المحروقات ولا النقل أيضًا.

 

وأضاف الطحاوي، خلال حواره لـ "مصر العربية"، أن هذا يعدّ إثباتًا لمقولة أن جشع التجار غير صحيحة، حيث أرجع الزيادة إلى زيادة محددات التكلفة الخاصة بالإنتاج، ويعد ثبات العملة والقضاء على السوق الموازية أثبتت أيضا أنه لا يوجد ما يسمى بجشع

التجار، كما يوجد انخفاض في أسعار بعض المنتجات يصل نسبته الى%١٥

 

إلى نص الحوار :

 

‎ما تعليقك على قانون المحال التجارية ؟

 

لا جدوى من قرار غلق المحال التجارية المقرر مناقشته فى مجلس النواب حاليا، لأنه لا يتناسب مع طبيعة حياة المستهلك المصرى ولا حتى السائح الأجنبي، كما أن طبيعة الحياة المصرية لا تتشابه مع نظيرها الغربية لتنفيذ نفس القرارات المطبقة هناك 

 

مخاطبا صانع القرار أنه إذا أردت بهذا القرار توفير الطاقة إذا عليك أن توفر أولا سوقا إنتاجيا قويا لإنتاج احتياجات المستهلك ثم فرض هذا القرار، وأنه يجب اتخاذ قرارات ذات تأثير إيجابيا على حياة المواطن، والأفضل من تلك القرارات التي ستؤثر عليه سلبا

 

‎ما هي أبرز المشاكل التي تواجه صناعة الأدوات المنزلية؟

 

 أبرز مشاكل قطاع الأدوات المنزلين هو عدم اهتمام الدولة الكافى بهذا القطاع وتسخير كل اهتمامها للصناعات الثقيلة، وأن أغلب المحاولات لتنمية هذا القطاع هي محاولات فردية، حيث يمتلك معظم مصانع الأدوات المنزلية أفراد وليس القطاع العام التابع لمؤسسات الدولة، رغم أن أرباح الأدوات المنزلية ضعف أرباح الصناعات الثقيلة على المدى الزمني الطويل.

 

كما نواجه مشكلة نقص المعرفة والخبرة الكافية للإنتاج حيث لا يوجد مراكز بحثية توفر المعلومات الكافية لإنتاج حتى أبسط الأدوات المنزلية كما لا تشجع الدولة الشركات الناشئة رغم بساطة وربحية مشاريعها.

 

ما تأثير خفض سعر فائدة البنوك على سوق الادوات المنزلية؟

 

 خفص فائدة البنوك بواقع ١٪  فقط لن يحقق أبدًا أي ارتفاع في قطاع الاستثمار، مشجعًا البنوك على خفض الفائدة أكثر لتصل إلى ٧ ٪ لتنشيط سوق الاستثمار، مشيرًا إلى أن مبادراة البنك المركزي بتمويل المشروعات الصغيرة لن تنفذ ولن ينفذ مثيلاتها، وأنه يتم تمويل المشروعات التوسعية فقط وليست الصغيرة خوفا من مخاطرة تلك المشروعات، ولا يوجد أى مساعدة للمشروعات الصغيرة من قبل الدولة ولكن يوجد فرض شروط تصعب من عملية إنشاء تلك المشاريع

 

‎قرار الزام المستوردين بوجود مخازن مرخصة للإفراج عن بضائعهم بالموانئ ما تأثيره ؟

 

قرار إلزام المستوردين بوجود مخازن مرخصة للإفراح عن بضائعهم بالموانئ، هذا القرار ينفذ في أوربا وليس في مصر، حيث إن أغلب العقارات لم يتم تسجيلها فكيف تطالب المستورد بتسجيل المخازن، وأن هذا القرار تسبب في رفع الأسعار وليس في حل المشكلة ولا يعود على الدولة بأي فائدة، مؤكدًا أن الحل هو توفير مناطق خاصة لمخازن مجهزه في كل محافظ.

 

‎برنامج الإصلاح الاقتصادى هل أفاد سوق الأدوات المنزلية؟

 

 ليس هناك خطة واضحة بمواعيد معلنة للبرنامج الاقتصادى، كما أن تأثيره  ليس ملموسًا حتى الآن وخاصة على سوق الأدوات المنزلية، بل إنَّ السوق أصابه الركود، موضحًا أن وضع الأسعار الحالى للمنتجات يفرض على المواطن عدم الادخار، وإن لم يكن هناك إدخار فلن يكون هناك سيولة تمويلية لتحريك الاقتصاد إلى الأفضل،

 

إن غرض برنامج الإصلاح الاقتصادى هو تحسين وضع المواطن وهذا ما لم يتحقق ولكن بالحديث عن إيجابياته فهو ثبات الدولار منذ ستة أشهر والقضاء على السوق الموازية، ولكن ينقصه ثبات تغير أسعار المنتجات، كما طالب الحكومة بالإعلان عن مقدار ما نمتلك حقًا من الاحتياطي النقدي، ومتى ستستقر  الأوضاع الاقتصادية حتى يشعر بها المواطن

 

‎حجم استثمارات القطاع سنويًا؟

 

 إن حجم واردات المواد غير البترولية لسنة ٢٠١٦ بلغت ٨٠ مليار جنيه تشمل واردات شعبة الأدوات المنزلية والتي تبلغ ١٨ مليار دولار ، وتستورد الشعبة ٨٠ ٪ من احتياجات السوق حيث إنَّ صناعة الأدوات المنزلية غير متواجدة كثيرًا في مصر.

 

‎ماذا عن المدينة الصناعية الجديدة في محافظة المنيا؟

 

 مشروع المدينة الصناعية الجديد ، أتوقع خلال سنة أن يصل المشروع إلى طور العمل، ويهدف المشروع إلى صناعة المنتجات بدلًا من استيرادها، كما أشاد اختيارهم لمكان إنشائه بالصعيد حيث يتوفر القوى العاملة الرخيصة وسهولة وسائل النقل، واستنكر ارتفاع أسعار الألمونيوم غير المبرر على حد قول، رغم عدم رفع الأسعار العالمية والذي سيتسبب في ضرر كبير على الصناعة المحلية.

 

‎هل في زيادات مرتقبة في الأسعار الفترة المقبلة؟

 

 لا أتوقع زيادة في أسعار الأدوات المنزلية فى الفترة المقبلة، وتأثير تعويم الجنية سلبي جدًا على الأسعار حيث ارتفعت 200% ، و سبب أيضا ارتفاع في الأسعار الاسترشادية الخاصة بالجمارك ، ويتم تقيم أسعار المنتجات فى السوق المحلى بضعف أسعارها عالميًا، وأطالب بخفض الدولار الجمركي والذي سيؤدي إلى إعادة تنشيط الاقتصاد، كما أطالب الحكومة أيضا برفع أيديهم عن سوق الأدوات المنزلية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان