رئيس التحرير: عادل صبري 03:20 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عن رسوم العمرة | خبراء: غير دستورية.. والمواطن يدفع الثمن 

عن رسوم العمرة | خبراء: غير دستورية.. والمواطن يدفع الثمن 

اقتصاد

رسوم العمرة الإضافية

عن رسوم العمرة | خبراء: غير دستورية.. والمواطن يدفع الثمن 

حمدى على  27 فبراير 2018 08:55

خبراء سياحيون قالوا إن قرار الدولة بفرض رسوم إضافية لتكرار أداء العمرة خلال السنوات الثلاث الماضية، خاطئ وغير دستوري، كما أنه يؤثر على أداء وأرباح شركات السياحة، وبالتالى انخفاض الإيرادات الضريبية للدولة بشكل عام، مشيرين إلى أنه لا علاقة للقرار بتخفيف الضغط على سحب الريال السعودي كما أعلن.

 

ويأتي قرار وزارة السياحة بوضع رسوم على تكرار العمرة، في سياق أزمة نقص العملة الصعبة التي كانت تعاني منها مصر قبل تعويم الجنيه، والتي كانت سببا في تقليص موسم العمرة ووقفه، خلال الفترة الماضية، وفي إطار وضع السعودية حدا أقصى للمعتمرين القادمين من مصر وهو 500 ألف معتمر.


وحددت السعودية 80% من هذه التأشيرات المسموح بها، في الفترة من أول الموسم وحتى نهاية شهر شعبان، على أن تكون الـ 20% المتبقية في رمضان.


واعتمدت وزيرة السياحة، رانيا المشاط، الجمعة الماضي، الضوابط الجديدة للعمرة ومن المقرر أن تبدأ أولى رحلات العمرة في أول مارس المقبل.


وأعطت الضوابط الجديدة الأولوية للمواطنين الذين لم يسبق لهم أداء مناسك العمرة من قبل، حيث أقرت تحصيل ما يعادل ألفي ريال سعودي (حوالي 10 آلاف جنيه)، لمن سبق له العمرة في العام الماضي أو الأعوام السابقة بحد أقصى 3 سنوات، بحسب بيان من الوزارة.


كما أقرت دفع 3 آلاف ريال للمعتمر الذي يؤدي العمرة أكثر من مرة في الموسم الواحد، في حساب خاص بالبنك المركزي.


غير دستورية 
فى هذا الصدد، قال عماري عبدالعظيم، رئيس شعبة شركات السياحة السابق، إن الرسوم التى فرضتها وزارة السياحة على من أدى العمرة خلال الثلاث سنوات السابقة بقيمة 10 آلاف جنيه، خاطئة وغير دستورية.


وأضاف عبدالعظيم، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الحكومة تتخذ قرارات غير مدروسة أو دستورية، لأن فرض رسوم على السفر لدولة بعينها وهى السعودية دون غيرها، غير عادل، لأن الحكومة أعطت تمييزا لفئة عن أخرى والدستور يمنع التمييز، قائلا "لماذا لا تفرض رسوم على من يسافرون دبي أو أوروبا أكثر من مرة".


وأوضح رئيس شعبة شركات السياحة السابق، أن هدف مثل هذه القرارات إثارة البلبلة والاحتقان فى المجتمع، وسيؤدى إلى تخفيض أعداد المعتمرين وبالتالى خسائر للشركات وتسريح للعمالة، ما يؤثر فى النهاية على حجم الضرائب المدفوعة للدولة، ولذلك فإنها قرارت لا تصب فى صالح الاقتصاد المصري، كما أنها ليست كما أعلن لتخفيف الضغط على عملة الريال السعودي فى البنوك.


المواطن يدفع الثمن 
باسل السيسي، رئيس لجنة السياحة الدينية بالغرف السياحية سابقا، قال إن المواطن هو من يدفع ثمن تكلفة أى ضرائب جديدة تفرض سواء من السعودية أو مصر وليس شركات السياحة ولذلك تعتبر عبئا إضافيا على المعتمر.


وأضاف السيسي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه لن يكون أمام المعتمر فرص سهلة متاحة لأداء العمرة بعد تطبيق رسوم الـ2000 ريال والضرائب الجديدة، قائلا "السنة اللى فاتت لما اشتغلنا فى العمرة كان العدد حوالى 300 ألف معتمر، لكن بعد الزيادات دى كلها العدد سينخفض الموسم الحالي".


وأوضح رئيس لجنة السياحة الدينية سابقا، أنه حتى الآن تم توثيق عقود ما يقرب من 180 شركة مع الجانب السعودي، تمهيدا لبدء العمل في موسم العمرة.

 

وأشار  إلى أن  باقي الشركات العاملة بالسياحة الدينية، تقوم حاليا باستكمال باقي أوراقها لتوثيق العقود بينها وبين الجانب السعودي، للبدء الفوري فور إصدار القرار الوزاري من وزارة السياحة بتشغيل رحلات العمرة، كما تقوم وزارة الحج السعودية حاليا بإصدار التراخيص للشركات السعودية، التي يسمح لها بنشاط العمرة، وتوفير الخدمات الخاصة بها سواء سكن أو وسائل انتقال.


وفى العام الماضي، وثقت 270 شركة عقودها مع الجانب السعودى، من إجمالي 750 شركة سياحة تعمل فى تنظيم العمرة والحج.   


رؤية اقتصادية للدولة 
أشرف شيحة، عضو اللجنة العليا للحج والعمرة، قال إن الرسوم الإضافية على تكرار أداء العمرة، جاء بعد دراسة مع البنك المركزي ووزارة المالية.


وأضاف شيحة، فى تصريحات صحفية، أن وزارة السياحة لن تتراجع عن القرار أو ترجئه إلا بموافقة الحكومة، لأنه ليس قرارا فرديا، مشيرا إلى أن القرار لن يؤثر على سير حركة العمرة خلال الموسم الجاري، نظرا لأن نسبة مكرري العمرة خلال الموسم تصل إلى 10%.


وأوضح عضو اللجنة العليا للحج والعمرة، أن القرار اعتمد وفق الرؤية الاقتصادية للدولة، واللجنة العليا للحج والعمرة تعمل على الجزء الفني فقط وليس لها علاقة بالجزء الاقتصادي، لافتا إلى أن القرار في يد الحكومة إما أن تتراجع عنه أو تتركه للتجربة خلال الموسم الحالي.

 

ووفقا لعدد من أصحاب شركات السياحة، من المتوقع أن ينخفض حجم المعتمرين عن الحصة المقررة بحوالي 500 ألف معتمر إلى 300 أو 350 ألف معتمر نتيجة الرسوم.

 

ونتيجة لزيادة أسعار الطيران من 4500 جنيه إلى 7500 جنيه خلال الموسم العمرة، وضريبة القيمة المضافة التي تفرضها المملكة العربية السعودية، من المتوقع أن تبدأ أسعار برامج العمرة للمعتمر غير المتكرر من 15 ألف جنيه وحتى 50 ألف جنيه، بينما للمعتمر المتكرر خلال 3 سنوات إلى 35 ألف جنيه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان