رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

خفض الفائدة.. مسكنات لسوق السيارات أم قبلة حياة

خفض الفائدة.. مسكنات لسوق السيارات أم قبلة حياة

اقتصاد

أسعار السيارات

خفض الفائدة.. مسكنات لسوق السيارات أم قبلة حياة

 مصطفى محمود 21 فبراير 2018 17:40

توقع خبراء وتجار السيارات ضعف تأثير قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة على مبيعات سوق السيارات الفترة القادمة، وارتداد التأثير بشكل واضح على الاستثمار.

 

وقرر البنك المركزي منتصف فبراير خفض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بمعدل 1 %، لتصل إلى 17.75 % بدلًا من18.75 %.

 

وقال خبير السيارات رأفت مسروجة إن قرار خفض الفائدة لن يؤدي إلى رفع مبيعات السيارات بالشكل المتوقع لأن نسبة الخفض قليلة، وبالتالي فأن العملاء الذي يلجأون إلى شراء سيارات بالتقسيط لم يكن هذا القرار مجزيا لهم، لأن أسعار الفائدة لا تزال مرتفعة.

 

وأضاف مسروجة لـ" مصر العربية" أن التأثير سيكون إيجابيا بمرور الوقت وربما يظهر هذا التأثير بعد مرور عدة أشهر واستقرار حالة السوق.

 

وتسبب ارتفاع أسعار السيارات و زيادة فوائد البنوك إلى انخفاض القوة الشرائية للأفراد، وذلك بحسب ما أعلنه تقرير الأميك منذ أيام عن انخفاض 31،6 % في مبيعات السيارات لعام 2017 لتسجل 135.63 ألف سيارة مقابل 198 ألف سيارة في عام 2016.

 

ويتزامن قرار البنك المركزي مع قرار سابق له بإلغاء حدود السحب والإيداع التي تم وضعها منذ حوالي 4 أعوام بواقع 10 آلاف دولار أمريكي خلال اليوم، وبحد أقصى 50 ألف دولار خلال الشهر للإيداع، وذلك عقب أزمة الدولار في السوق السوداء.

 

ويرى الخبير الاقتصادي، محمد فاروق، أن قرار خفض الفائدة لن يؤثر على مبيعات السيارات كما هو متوقع، ولكنه متوقع أن يؤثر على الاستثمار والصناعة بشكل كبير جدا ، لأن رجل الأعمال سيجد أنه من الأفضل له ضخ امواله في الاستثمار بدلًا من إيداعها في البنوك ، وخاصة في ظل انخفاض الفائدة.

 

وأضاف فاروق أن خفض الفائدة على الاقتراض سيدفع الكثير من المستثمرين إلى الحصول على قروض من أجل إنشاء مشاريعهم ما سينشط حركة الاستثمار والصناعة، ومن بينها بالطبع صناعة السيارات.

 

وكان رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس قد أعلن سابقا الموافقة على إنشاء منطقة تجارية لصناعة السيارات ستقام على مساحة 200 ألف متر وسيكون ملحق بها ميناء متخصص للسيارات، بالإضافة إلى أكبر منطقة تجارية لعرض السيارات.

 

وتسعى مصر إلى تطبيق إستراتيجية لصناعة السيارات من أجل الاعتماد على التصنيع المحلي بدلًا من الاستيراد والتي تعدت فاتورته في آخر إحصائيات36 مليار جنيه.

 

من جانبه توقع مدير مبيعات شركة أوبل لشمال أفريقيا ،طارق اكو ، أن تؤثر الخطوات الإيجابية التي تتخذها الحكومة المصرية على حالة السوق مع مرور الوقت، وأن ذلك يتماشي مع رؤية الشركة في مضاعفة المبيعات في مصر الفترة القادمة.

 

وأكد أكوا، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الشركة لديها العديد من برامج التقسيط التي تناسب المستهلك في مصر ، ويمكنه الاختيار ما بين التقسيط المباشر مع توكيل أوبل، أو اللجوء إلى البنوك المتاحة.

 

وقرر البنك المركزي المصري بداية نوفمبر من العام الماضي تحرير سعر صرف الجنيه وتركه لحركة  العرض والطلب، وإعطاء مرونة للبنوك العاملة في السوق لتسعير شراء وبيع النقد الأجنبي بهدف استعادة تداوله داخل القنوات الشرعية، وتعدى سعر الدولار  17 جنيها حتى الآن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان