رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| الزيني: 3 عوامل وراء ارتفاع أسعار مواد البناء.. والإغراق يضر المستهلك

فيديو| الزيني: 3 عوامل وراء ارتفاع أسعار مواد البناء.. والإغراق يضر المستهلك

اقتصاد

أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء

فيديو| الزيني: 3 عوامل وراء ارتفاع أسعار مواد البناء.. والإغراق يضر المستهلك

خديجة العودة 20 فبراير 2018 10:46

قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية، إن أي قرار بفرض رسوم إغراق جديدة على الحديد المستورد يخدم الشركات الخاصة المنتجة بلا شك.


وأضاف الزيني، في حوار مع "مصر العربية"، أن الحكومة تقف دائما بجانب الشركات وضد المستهلك تحت مسمى حماية الصناعة الوطنية، مشيرا إلى أننا نطالب أيضا بحماية الصناعة الوطنية ولكن يجب أن تكون الأسعار معقولة ولا تستغل الشركات الوضع وترفع الأسعار باستمرار.


وأوضح رئيس شعبة البناء أن الشركات المصدرة للحديد لمصر كانت تبيعه بالسعر العالمي، ولأن الشركات المصرية تبيع بسعر أغلى من العالمي فلم يعجبها الوضع، وطالبت بوقف الاستيراد حتى تضمن أرباحها وتستمر فى رفع الأسعار، ولذلك فإن فرض أى رسوم جديدة سيؤدى إلى مزيد من رفع الأسعار، حيث تجاوز سعر الطن حاليا الـ12 ألف جنيه.

 

 

"والإغراق التجاري"، هو حالة من التمييز في تسعير منتج ما، وذلك عندما يتم بيع ذلك المنتج في سوق بلد مستورد بسعر يقل عن سعر بيعه في سوق البلد المصدر، أو يشكل منافسة لمنتج محلي مماثل.

 

وأشار الزينى إلى أنه بسبب فرض رسوم الإغراق على بعض المصانع من بعض الدول مثل تركيا وأوكرانيا فيما يخص حديد التسليح وهما موردون أساسيون للحديد فى مصر، طالبنا بتسجيل مصانع من دول أخرى مثل السعودية والإمارات كانت ستؤدي إلى تخفيض سعر طن الحديد بنسبة لا تقل عن 1500 جنيه.

 

وأشار إلى أن سوق مواد البناء يشهد طفرة كبيرة جراء المشروعات التى تقيمها الدولة كالأنفاق والكبارى، والمدن الجديدة.

 

وأضاف الزيني أن قطاع الإسمنت شهد انخفاضًا 100 جنيه للطن فى الأسابيع الأخيرة، وذلك لبدء عمل مصنع العريش الخاص بالخدمة الوطنية، وأيضا الكبارى التى أدت إلى تخفيض سعر النقل 90 جنيها للطن.


وأوضح الزيني أن هناك ثلاثة عوامل وراء ارتفاع أسعار الحديد لأكثر من الضعف من 5 آلاف لـ 12 ألفًا للطن، أولها ارتفاع سعر الدولار وارتفاع الأسعار العالمية ورسوم الإغراق.

 

 

وتوقع رئيس شعبة مواد البناء زيادة تصدير الإسمنت، حيث يوجد فائض فى إنتاجه، وذلك لتشغيل مصنع أسمنت بني سويف الخاص بجهاز مشروعات الخدمة الوطنية حيث متوقع بدء تداول إنتاجه خلال شهر بالسوق المحلى وهو أكبر مصنع أسمنت على مستوى العالم تبلغ قدرة إنتاجه اليومية 40 ألف طن.

 

ولفت إلى أن المدن الجديدة ساهمت في إنعاش قطاع البناء ومنها العاصمة الإدارية الجديدة "لولا هذه المشروعات لحدث كساد كبير فى سوق البناء".

 

وأكد أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة يعتبر نقلة حضارية ونوعية كبيرة فى السوق المحلى، وذلك لزيادة المعروض من الوحدات السكنية، مما سيؤدى إلى استقرار السوق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان