رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

باستثمارات مليار دولار| هل يحقق «القناة للسكر» الاكتفاء الذاتي لمصر؟

باستثمارات مليار دولار| هل يحقق «القناة للسكر» الاكتفاء الذاتي لمصر؟

اقتصاد

توقيع اتفاق لإقامة مجمع زراعي صناعي كبير سينتج سكر البنجر

باستثمارات مليار دولار| هل يحقق «القناة للسكر» الاكتفاء الذاتي لمصر؟

حمدى على  03 مارس 2018 11:00

فى خطوة إيجابية، نجحت وزارة الاستثمار بعد ماراثون طويل من المفاوضات استمر لمدة 4 سنوات، فى الاتفاق مع وزارة الزراعة لإتمام مشروع شركة "القناة للسكر" فى المنيا، والذى يعتبر أمنا غذائيا لمصر.


حيث أكدت شركة الخليج للسكر "التابعة لمجموعة الغرير الإماراتية"، أكبر مصفاة لإنتاج السكر فى ميناء في العالم، أنها وقعت اتفاقا مع الحكومة المصرية لإقامة مجمع زراعي صناعي كبير سينتج سكر البنجر.


وقالت الدكتورة سحر نصر، إن مجموعة الغرير مستثمر رئيسى فى المشروع الذى يتضمن مصنعا للسكر سيغطى 80% من الفجوة الاستهلاكية لمصر من السكر.


وترجع بداية المشروع إلى أغسطس 2014، عندما طلبت هيئة التنمية الزراعية، السماح لها بالتصرف فى مساحة 190 ألف فدان، لصالح "الغرير الإماراتية" بنظام حق الانتفاع لمدة 49 عاماً، لاستغلالها فى إقامة مشروع زراعى صناعى، ومصنع لإنتاج السكر الأبيض من البنجر.


ويهدف لإنتاج 6.4 طن سكر من الفدان باستخدام 4000 م3 مياه مقارنة بمتوسط عام الجمهورية وهو 2.7 طن سكر من فدان البنجر و5 أطنان سكر من فدان القصب، الذى يستهلك 10 آلاف متر مكعب/سنة، فضلاً عن بقائه فى الأرض 12 شهراً مقارنة بـ 7 أشهر للبنجر.


وستبلغ قيمة المنتجات الصناعية والزراعية التى ينتجها المشروع بكامل طاقته مليار دولار سنوياً بما فى ذلك صادرات تصل إلى 100 مليون دولار سنوياً من المنتجات الثانوية، كما سينتج المشروع الزراعى القمح والذرة والفول وهى محاصيل تقوم مصر باستيرادها بملايين الأطنان سنوياً.


المشروع سيساهم فى سد عجز السكر فى مصر بنسبة 75% بإنتاج نحو 750 ألف طن سنوياً، حيث يبلغ ما تستورده مصر مليون طن سنويا، وتنتج 2.2 مليون طن وتستهلك 3.2 مليون طن بزيادة سنوية 80 ألف طن.


انخفاض الأسعار 


فى هذا الصدد، قال حسن الفندي، رئيس شعبة السكر بغرفة الصناعات الغذائية السابق، إن هذا المشروع إيجابي للدولة المصرية لعدة أسباب.


وأوضح الفندي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هذه الأسباب تتمثل فى زراعة الخامة الأساسية لصناعة السكر وهى البنجر، ثم تحويله إلى سكر داخل مصانع محلية بدلا من الاستيراد، أى إعطاء المنتج قيمة مضافة، فضلا عن أنه يسد 75% من فجوة الاستيراد، وتوفير عملة صعبة لمصر نحن فى أشد الحاجة إليها.


وأضاف رئيس شعبة السكر السابق، أن زيادة الإنتاج المحلى 750 ألف طن، خير للبلد كلها، ولذلك نريد إنشاء مشروع آخر مماثل له حتى نحقق الاكتفاء الذاتي بنسبة 100%، ثم نبدأ بالتصدير للخارج وجذب عملة صعبة، لافتا إلى أن احتياجاتنا السنوية تزيد بمقدار 50 ألف طن بسبب زيادة السكان ولذلك لابد من الاستعداد لها جيدا.


وحول ما إذا كان المشروع سوف يخفض أسعار السكر محليا، أوضح أن آليات العرض والطلب هى من تحكم السوق حاليا، ولأن العرض بعد إكتمال إنتاج هذا المشروع سيكون معظمه بالأسعار المحلية بدلا من الاستيراد، فمن المتوقع أن تستقر الأسعار أو تنخفض قليلا.


خطوة جيدة 
رشدى أبوالوفا، نائب رئيس جمعية منتجي قصب السكر، النقيب العام للفلاحين السابق، قال إن بدء العمل فى مشروع شركة القناة للسكر فى المنيا، خطوة جيدة فى سبيل تحقيق مصر الاكتفاء الذاتى من السكر والتوقف عن الاستيراد.


وأضاف أبوالوفا، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن زراعة الشركة 181 ألف فدان بمحصول بنجر السكر سوف يؤدى إلى إنتاج نحو 750 ألف طن سنويا، لأن البنجر يستغرق وقتا أقل من قصب السكر، حيث إنه يمكث فى الأرض من 6 إلى 7 أشهر بينما القصب يستغرق عاما كاملا.


وأشار نائب رئيس جمعية منمتجي قصب السكر، إلى أن إنتاج هذا المشروع يساهم بشكل كبير فى تحقيق مصر الاكتفاء الذاتي، لأننا نستورد سنويا ما بين مليون و1.25 مليون طن سكر، لافتا إلى أن تكلفة زراعة فدان البنجر تقل النصف تقريبا عن قصب السكر، فلو كان فدان القصب يتكلف حاليا 20 ألف جنيه، فإن البنجر يتكلف 10 آلاف تقريبا، ما قد يساهم فى استقرار الأسعار مستقبلا.

 

وقال جمال الغرير، العضو المنتدب للشركة التي مقرها دبي، متحدثًا خلال مؤتمر للقطاع في الإمارة مؤخرا حضرته سحر نصر وزيرة الاستثمار، إن المشروع المصري المسمى "القناة للسكر" سيبعد نحو 200 كيلومتر فحسب عن سوق مستهلكيه.


وأضاف أن سوق السكر بها فائض في المعروض وأن هامش ربح السكر يجب أن يتحسن من خلال نقل مواقع الإنتاج إلى أماكن أقرب لمراكز الاستهلاك.


وقال إسلام سالم، المدير التنفيذي للمشروع، إن مصر ستحقق الاكتفاء الذاتي في السكر فور بدء تشغيل مشروع القناة للسكر، مضيفًا أن الأهلي كابيتال القابضة شريك مالي رئيسي في المصنع.


وأوضح سالم، أن المشروع سيقام على أكثر من 190 ألف فدان وسيُزرع بالقمح والبنجر خلال الشتاء وبالذرة خلال الصيف.


تفاصيل المشروع 
شركة القناة للسكر، التابعة لمجموعة شركات جمال الغرير الإماراتية، قالت فى بيان لها، إنها وقعت اتفاقيتين رئيسيتين مع الحكومة المصرية ممثلة بالهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، باستثمارات مليار دولار.


وذكرت الشركة فى بيانها، أن العقد الأول يأتى لإقامة مشروع استثمارى متكامل عبارة عن عقد استئجار 181.1 فدان من الأراضى الصحراوية غرب محافظة المنيا لغرض استصلاح الأراضى والزراعة باستثمارات 550 مليون دولار.


وأضافت الشركة، أن العقد الآخر يأتى لبيع مليون متر مربعلغرض بناء مصنع لإنتاج السكر عالى الجودة من البنجر.


وقال الرئيس التنفيذي لشركة القناة للسكر، إسلام سالم، إن هذا المشروع هو نتاج دراسات وجهود استمرت على مدار 3 سنوات كاملة مشدداً على الدور الفعال والقوى الذى لعبته هيئة الرقابة الإدارية.


وأعلنت الشركة أن المشروع سيساهم فى سد عجز السكر فى مصر بنسبة 75% بإنتاج نحو 750 ألف طن سنوياً (يبلغ ما تستورده مصر مليون طن/سنة حيث تنتج 2.2 مليون طن وتستهلك 3.2 مليون طن بزيادة سنوية 80 ألف طن).


وأوضحت الشركة أن المشروع يعد أول مشروع صناعى زراعى متكامل فى قطاع السكر فى مصر وسيساعد على تأمين 50% من احتياجات المصنع من البنجر، وسيوفر دعماً قوياً لأراضى الصحراء المطورة حديثاً بغرض الزراعة فى مشروع 1.5 مليون فدان الذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسي.


200 ألف فرصة عمل 
من جانبها قالت الدكتورة سحر نصر، إن مجموعة الغرير الإماراتية مستثمر رئيسى فى المشروع الذى يتضمن مصنعا للسكر سيغطى 80% من الفجوة الاستهلاكية لمصر من السكر.


وأكدت نصر، أن المشروع جاء بعد ماراثون طويل من المفاوضات، وبتعليمات أصدرها المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، منذ فترة ماضية تضمنت إقامة المشروع خلال 8 سنوات لكنها لم تستغرق أكثر من 4 سنوات، موضحة أن الوزارة وقَّعت اتفاقية مع وزارة الزراعة لإتمام المشروع الذى يعد مشروعا آمنا غذائيا هاما.


وأشارت الوزيرة إلى أن هناك موافقة على منطقة حرة جديدة بالمنيا، وذلك ضمن تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسى ، بسرعة تخليص إجراءات الاستثمار وتنشيط السوق، لافتة أن المشروع من المتوقع أن يوفر 200 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.


وأوضحت الوزيرة، أن هذا المشروع سيساهم فى تلبية احتياجات السوق المصرى ويعتمد على زراعة البنجر واستخدامه فى إنتاج السكر، ويعد فى اطار السياسة العامة التى تنتهجها مصر عبر توفير فرص استثمارية فى صعيد مصر بإقامة المشروعات المتكاملة التى تهدف إلى زيادة الرقعة الزراعية وتشجيع النشاطات القائمة على النشاط الزراعى والصناعات التكميلية لها. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان