رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأوكازيون الشتوي| تجار: تخفيضات بـ50% و«مفيش إقبال».. والبيع بالتقسيط «ضرورة»

الأوكازيون الشتوي| تجار: تخفيضات بـ50% و«مفيش إقبال».. والبيع بالتقسيط «ضرورة»

اقتصاد

الأوكازيون الشتوي

الأوكازيون الشتوي| تجار: تخفيضات بـ50% و«مفيش إقبال».. والبيع بالتقسيط «ضرورة»

حمدى على  28 يناير 2018 11:26

"السوق هادي والإقبال لا يتعدى 10% رغم التخفيضات اللى وصلت 50%"، بهذه العبارة عبر تجار الملابس الجاهزة عن حال السوق خلال الأوكازيون الشتوي الحالي الذي بدأ منتصف يناير.


حالة من الركود يشهدها السوق رغم التخفيضات الكبيرة التى أعلنتها المحلات، الأمر الذى أرجعه التجار إلى ارتفاع أسعار مختلف السلع ما أدى إلى انصراف المواطنين عن شراء الملابس والاتجاه إلى أمور حياتهم اليومية.


وكان الأوكازيون الشتوي، بدأ 15 يناير الجاري، بمشاركة 2180 محلا بتخفيضات تتراوح ما بين 20 إلى 50%، وفقا لممدوح رمضان المتحدث باسم وزارة التموين.

 

وأكد رمضان، أن عدد المحلات التي شاركت في الأوكازيون الشتوي، بلغت 2180 محلا، لافتا إلى استمرار تلقي الطلبات من المحلات التجارية الراغبة في الاشتراك حتى نهاية الشهر، حيث يحصل المحل الراغب في المشاركة بالأوكازيون على الموافقات من مديريات التموين والتجارة الداخلية بالمحافظات الواقع في دائرتها.


وأضاف رمضان، أنه تم تحرير 100 محضر نتيجة الإعلان عن عروض وهمية للتخفيضات، بجانب  تحرير مخالفة عدم الإعلان عن الأسعار بالأوكازيون.

 


السوق هادي
فى هذا الصدد، قال حمدى أبوالعينين، المتحدث باسم شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الإقبال على الأوكازيون الشتوي منذ بدايته وحتى الآن ضعيف.


وأضاف أبوالعينين، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، "الجو والسوق هادئ رغم التخفيضات الكبيرة التى عرضتها المحلات ووصلت إلى 50%"، مشيرا إلى أن زيادة أسعار مختلف السلع أدت إلى انصراف الأسر المصرية عن شراء الملابس والاتجاه إلى أولويات الغذاء والحياة اليومية.


وحول تقديم موعد بدء الأوكازيون هذا العام، أوضح المتحدث باسم شعبة الملابس الجاهزة، أن السبب فى ذلك يرجع إلى محاولة التجار تحريك المياه الراكدة فى السوق وتنشيطه بأى شكل من الأشكال، لافتا إلى أنه سيتم تمديد الأوكازيون حتى منتصف فبراير على أقل تقدير.


وكان الأوكازيون الشتوي بدأ الموسم الماضي 30 يناير واستمر حتى نهاية شهر مارس.

 

وأكد أنه رغم الأوكازيون إلا أن التنشيط الحقيقي للسوق لن يكون إلا من خلال مبادرات معينة مثل البيع بالتقسيط للموظفين وعملاء البنوك ، والتى يجب أن تتبناها الدولة والقطاع الخاص معا لتشجيع المواطنين على الشراء دون تحمل معاناة ضغوط الحياة اليومية.

 

 

الإقبال 10%
لويس عطية، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة، قال إن الإقبال على الأوكازيون الشتوى هذا العام لا يتعدى 10%.


وأضاف عطية، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن سبب الإقبال الضعيف هو ارتفاع الأسعار رغم التخفيضات التى وصلت إلى 50%، قائلا "الناس مش معاها فلوس تشتري لبس.. المهم عندها دلوقتى الأكل والشرب".


وعبر نائب رئيس شعبة الملابس، عن أمله فى أن يزداد الإقبال على الأوكازيون مع دخول المدارس خلال الأسبوعين المقبلين، مشيرا إلى أن الأوكازيون قد يستمر إلى شم النسيم، ملقيا باللوم على وزيري التموين والتجارة لأنهم لم يجتمعوا بالغرف التجارية حتى الآن وغياب التنسيق.


عيد الأم 
يحيي الزنانيري، رئيس شعبة الملابس الجاهزة في غرفة القاهرة التجارية، قال إن حوالي 90% من أصحاب محلات الملابس شاركوا في الأوكازيون الشتوي، وتتراوح نسبة التخفيضات بين 20 و50%.

 

ومن المقرر أن يستمر الأوكازيون طبقا للقانون 15 يوما، ولكن الزنانيري، توقع استمرار الأوكازيون حتى 21 مارس وعيد الأم. 


ركود كبير 
وأجمع بائعون بعدد من المحال بوسط البلد، على وجود حالة ركود كبيرة مؤكدين أن سوق الملابس الشتوية من أصعب المواسم التي تمر عليهم؛ لعدم وجود مناسبات في هذا الفصل.


عبد الرحيم ناصر، أحد أصحاب المحلات، قال إن المحل يشارك في الأوكازيون الشتوي رغم أن المحل لم يبع 30% من بضاعته خلال الموسم، نظرًا لعزوف المواطنين عن الشراء.  


وعن خطته وإعداده للأوكازيون والعروض ونسبة الخصومات أضاف عبدالناصر لـ "مصر العربية": "الموضوع ماشي بالكفتة ومفيش تنظيم، والناس استوت من الأسعار، والأوكازيون ليس حقيقيًا فلا يمكن لصاحب محل أن يخفض من قيمة البضاعة التي قام بشرائها ولكن الأمر يكمن في تخفيض سعر على القطع التي لم يقبل الزبائن على شرائها ويكون التخفيض مناسبًا وبمكسب أقل من المعتاد".


أيّده في الرأي سعد علي، أحد أصحاب المحلات، قائلا "موسم الشتاء من أصعب الفترات التي يصيبها الركود بسبب ارتفاع الأسعار".


وأضاف: "أنا بوقَّف بيع ملابس الشتا في هذا الموسم وأبيع إكسسوارات نظرًا لأن سوق الملابس يعاني ركودًا تامًا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان