رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لتنفيذ شروط «بازل 3».. هل تضحي البنوك بالاستثمارات المباشرة فى 2018؟

لتنفيذ شروط «بازل 3».. هل تضحي البنوك بالاستثمارات المباشرة فى 2018؟

اقتصاد

البنوك المصرية

لتنفيذ شروط «بازل 3».. هل تضحي البنوك بالاستثمارات المباشرة فى 2018؟

حمدى على 21 يناير 2018 18:21

فى خطوة اضطرارية، من أجل تطبيق معايير "بازل 3" فى مصر، سوف تلجأ البنوك إلى التخارج من الاستثمارات المباشرة خلال الفترة المقبلة وحتى نهاية 2018.


أكد ذلك خبراء اقتصاديون، وقالوا إن مهلة البنك المركزي للبنوك لتطبيق معايير بازل 3 سوف تنتهى العام الجاري، وبالتالى فإن البنوك وخاصة العامة منها ستكون مضطرة لتحصيل أكبر كمية من النقود "كاش" ولن تجد أمامها سوى التخارج من بعض الشركات. 


وفى 2015، منح البنك المركزي المصرى، البنوك العاملة بالسوق المصري مهلة 3 أعوام لتطبيق معايير بازل 3 حتى 2018.


وقال المركزي، إن البنوك تسعى لتوفيق أوضاعها وفقا للضوابط والمعايير الخاصة ببازل 3 بعد أن التزمت بتطبيق معايير بازل 1 و2 ، لافتا إلى أن المهلة الممنوحة للبنوك تصل إلى 3 أعوام تنتهى فى 2018 .


ما هى معايير بازل 3 ؟
بازل 3 هو اتفاق دولى يقضى بزيادة احتياطيات رأس المال فى البنوك، جاء بعد مرور ما يقرب من عامين على انهيار بنك الاستثمار الأمريكى "ليمان براذرز" فى 2008، الذى تسبب فى أكبر أزمة ركود فى العالم منذ الكساد الكبير فى الثلاثينات من القرن الماضى، وتهدف الإجراءات الجديدة إلى ضمان عدم تسبب البنوك فى أزمة مماثلة مرة أخرى.


اتفق محافظو البنوك المركزية ومسئولو سلطات الرقابة المالية فى اجتماعهم بمدينة بازل السويسرية على اتخاذ إجراءات للحيلولة دون تكرار الأزمة المالية العالمية وتوصلوا إلى إتفاق بازل 3 وحددوا 2019 التاريخ النهائى لتطبيق هذا الاتفاق.


تطالب القواعد الجديدة التي أقرت بازل 3  البنوك بالاحتفاظ برأسمال عالي الجودة يعادل ما نسبته 7% من قيمة أصولها عالية المخاطر، بدلاً من 2%.


وتلزم قواعد اتفاقية "بازل 3" البنوك بتحصين نفسها جيدا ضد الأزمات المالية فى المستقبل وبالتغلب بمفردها على الاضطرابات المالية التى من الممكن أن تتعرض لها دون مساعدة الدول ما أمكن.

 

فلوس كاش 

الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، قال إن البنوك المصرية وخاصة العامة منها تأخرت كثيرا فى تطبيق معايير بازل 3، ويعتبر العام الحالي هو آخر موعد للانتهاء من تطبيقها وفقا لما أعلنه البنك المركزي المصري.


وأضاف النحاس، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن معايير بازل 3 تعنى الجدارة المالية والائتمانية للبنوك، وستكون البنوك المصرية مضطرة لتطبيقها خلال 2018 وخاصة العامة، ولذلك فهى ستحاول خلال الفترة المقبلة تدبير أكبر كمية من النقود "كاش" لأن معظم رأسمالها قروض للعملاء.


وأوضح الخبير الاقتصادي، أن البنوك سوف تلجأ خلال الشهور المقبلة إلى التخارج من بعض الاستثمارات والشركات المشتركة فيها لتوقية موقفها المالي وتحصيل أكبر كمية من النقود "كاش" قبل انتهاء 2018.


كما تتضمن معايير "بازل 3" سلسلة إصلاحات اقتصادية أخرى تهدف للحد من إقدام البنوك على عمليات خطرة، كما تم إقرار قواعد بشأن مدى سيولة أصول البنوك وطريقة تعاملها مع الأصول الغربية في دفاترها.


ووفقا لمعايير "بازل 3" فإن البنوك ستكون مطالبة بالإبقاء على معيار قياس الأداء بنسبة 4.5 %مقابل 2% وفقا للاتفاقيات السابقة، مع وجود حاجز حماية لرأس المال إضافى، يرفع إجمالى نسبة رأس المال للأصول التى ينبغى الاحتفاظ بها إلى 7% بهدف تحقيق أجندة الإصلاح المالى العالمى.

 

البنوك العامة والصغيرة 

نانسى فهمى، محللة قطاع البنوك ببنك الاستثمار بلتون، قالت إن البنوك الخاصة والأجنبية العاملة فى مصر لن تواجه تحديات كبيرة فى تطبيق بازل 3، خلال العام المقبل؛ بسبب أن بعضها يتبع البنوك الأم التى تطبق بازل 3 فى الوقت الحالى.


وأضافت فهمى، أن البنوك العامة والبنوك الصغيرة قد تواجه بعض المشاكل فى تطبيق القواعد الجديدة، خاصة التى لديها استثمارات أجنبية مباشرة كبيرة، والتى تحتاج وضع مخصصات لها عند تطبيق مقررات بازل 3.


ومن أبرز البنوك التى تسعى للتخلص من استثمارات مباشرة وأصول آلت إليها، البنك الأهلى، وبنك مصر، والبنك العقارى العربى.


ويستهدف بنك مصر، ثانى أكبر البنوك من حيث الأصول، التخارج من نحو 50% من استثماراته المباشرة فى الشركات، وفقاً لخطته خلال 3 سنوات؛ أبرزها إنكوليس للتأجير التمويلى، وبنك القاهرة عمان، وعدد من المساهمات فى الشركات الأخرى.


كما يخطط البنك الأهلى لطرح مساحات كبيرة من الأراضى، خلال النصف الأول من العام الجارى، بالإضافة إلى التخارج من المساهمات البسيطة فى الشركات والتى تمثل غالبيتها أقل من 10%.

 

تخارج بـ 15 مليار 

من جانبها، قالت سوزان حمدى، رئيس قطاع الاستثمار ببنك مصر، إن البنك لديه خطة للتخارج من استثمارات مباشرة بنحو 15 مليار جنيه خلال 3 سنوات، تمثل نحو 50% من استثمارات البنك المباشرة.


وأضافت حمدى، أن خطة البنك للتخارج من الاستثمارات بدأت بالتخارج من شركة الوطنية للذرة، وأن الهدف من التخارجات يرجع إلى اتجاه بنك مصر للتوافق مع متطلبات القاعدة الرأسمالية لبازل 3.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان