رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء:«النهضة» ضربة هائلة للزراعة.. ويجب إجبار إثيوبيا على العودة لـ«السد القديم»

خبراء:«النهضة» ضربة هائلة للزراعة.. ويجب إجبار إثيوبيا على العودة لـ«السد القديم»

اقتصاد

سد النهضة

مؤكدين ارتفاع العجز لـ60 مليار متر مكعب

خبراء:«النهضة» ضربة هائلة للزراعة.. ويجب إجبار إثيوبيا على العودة لـ«السد القديم»

حمدى على 20 يناير 2018 20:00

فى أكثر من مناسبة ظهر فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرًا، كان يشدد دائمًا أن  مياه  النيل خط أحمر ، مؤكدًا حرص مصر في الوقت ذاته على التعاون مع إثيوبيا فى ملف سد النهضة حتى لا تتأثر حصتنا من المياه.

 

 

وغادر رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ميريام ديسالين، مصر صباح الجمعة، عقب زيارة رسمية استغرقت يومين التقى خلالها الرئيس السيسي ومسئولين حكوميين، لمناقشة ملف السد مؤكدا على تفهم إثيوبيا للموقف المصري من السد وأن الحكومة الإثيوبية لن تعمل على الإضرار بمصالح مصر.

 

 

إلا أن خبراء في الزراعة، أكدوا أن هذا القطاع سيكون صاحب النصيب الأكبر من الضرر الناتج عن سد النهضة الإثيوبي، الذى سيؤدي إلى مضاعفة العجز المائي ، مشيرين إلى أن هذا العجز سيؤدى إلى بوار ما لا يقل عن 2 مليون فدان زراعي من أصل 8 مليون فدان تتم زراعتهم فى مصر، ما يؤدى إلى فقدان مصر ربع إنتاجها الغذائي.

 

 

وكانت مصر أعلنت قبل زيارة ديسالين، فشل المفاوضات الفنية مع إثيوبيا والسودان حول سد النهضة وأن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود بين الأطراف الثلاثة، وخاصة فيما يتعلق بفترة ملء إثيوبيا لخزان السد.

 

 

ضربة هائلة للزراعة

فى هذا الصدد، قال الدكتور جمال صيام أستاذ الاقتصاد الزراعي بجامعة القاهرة، إن قطاع الزراعة يعد صاحب النصيب الأكبر من الضرر الناتج عن سد النهضة والفقر والعجز المائي الذى سيصيب مصر بسببه.

 

 

وأضاف صيام، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن القطاع الزراعى يساهم بحوالى 11% من الناتج القومي ويعمل به ربع القوى العاملة فى مصر حوالى 7 مليون فلاح ،ومصدر دخل لحوالى 40 مليون نسمة دخلهم الأساسي من الزراعة ،ويكفى 60% من احتياجات مصر من الغذاء فضلا عن 2 مليار دولار صادرات زراعية سنويا، مشيرا إلى أن كل ذلك سيتلقى ضربة هائلة جدا بسبب سد النهضة.

 

 

وأوضح أستاذ الاقتصاد الزراعي، أن مصر  تزرع 8 مليون فدان يستهلكون 56 مليار متر مكعب مياه من حوالى 72 مليار متر مكعب بعد إعادة تدوير المياه، كما أن كل فدان يستخدم 7 آلاف متر مكعب مياه فى السنة، ما يعنى أن سد النهضة سيخفض حصة مصر المقدرة بـ55 مليار متر حوالى 15 مليار متر مكعب سنويا أثناء فترة ملء الخزان خلال 5 سنوات ما يؤدى إلى أن 2 مليون فدان لن ينزرعوا أى ربع المساحة الزراعية المصرية، وبذلك تفقد مصر ربع الإنتاج الزراعى والغذائى.

 

 

وأكد أن ذلك سيؤثر على الاكتفاء الذاتى من الغذاء والصادرات وتشغيل القوى العاملة وينتج عنه بطالة رهيبة بجانب البطالة الموجودة، أما فى حالة إصرار إثيوبيا على أن فترة ملئ الخزان 3 سنوات بدلا من 5، فإن 4 مليون فدان سوف يواجهون مصير البوار متابعا "ودى مصيبة سودة".

 

 

وأشار صيام، إلى أن الحل يتمثل فى إيجاد سياسات قوية واستثمارات ضخمة فى مجال المياه وسياسات زراعية جديدة بحيث يكون كل متر مكعب مياه نستخدمه بشكل أمثل ونوقف الهدر الشديد للمياه لأن القطاع الزراعي مهمل منذ سنوات طويلة، مطالبا بتغيير جذري فى السياسات المائية والزراعية وحل مشكلة الأرز الذى يستهلك 10 مليار متر مكعب وحده وتنظيم استخام المياه الجوفية واستخدام نظام الرى المحسن بدلا من الرى بالغمر.

 

 

نظام التجميع الزراعي

المهندس حسام رضا، الخبير الزراعي، قال إننا نعانى من أزمة مائية حاليا وستزيد عقب الانتهاء من بناء سد النهضة الإثيوبي.

 

 

وأضاف رضا، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الحل الذي لا بد منه ويجب على الدولة تنفيذه بسرعة هو إجبار إثيوبيا على الالتزام بالمشروع الأصلي لسد النهضة بتخزين 14 مليار متر مكعب من المياه فقط وليس كما أعلنت 74 مليار متر، وهذا الحل من حق مصر المطالبة به 100%.

 

 

وأشار الخبير الزراعي، إلى أن الحكومة يجب أن تتبع طرق مختلفة للحفاظ على مياه النيل المستخدمة فى الزراعة وترشيدها منها، اتباع نظام التجميع الزراعي مثلما كان يحدث فى الماضي، لأن الحيازات المنفردة للزراعات تضر بالمحاصيل الأخرى، كما أن نظام التجميع الزراعي يسهل خدمته ورشه بالمبيدات بشكل أفضل وتوفير المياه اللازمة له باستمرار، قائلا "لازم الحكومة تقول الـ300 ألف أو 500 ألف فدان اللى فى المنطقة دى مثلا يتزرعوا أرز أو أى محصول تانى، لكن مش أى حد يزرع اللى على مزاجه".

 

 

وأوضح أن الدولة يجب أن تجلس مع الفلاحين وتتفق معهم على ذلك وتعطي لهم حوافز إيجابية تشجعهم على الالتزام بالتعليمات، وفى الوقت نفسه فرض غرامات وعقوبات على المخالفين.

 

 

العجز المائي 60 مليار متر

الدكتور أحمد فوزي، أستاذ الموارد المائية بمركز بحوث الصحراء، قال إن مصر ليس لديها رفاهية إهدار المياه فنحن نعانى من عجز مائي 30 مليار متر مكعب، وفى القريب سيكون العجز حوالى 60 مليار متر مكعب عقب الانتهاء من بناء سد النهضة.

 

 

وأضاف فوزي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، لذلك يجب علينا توظيف كل نقطة مياه فى مكانها الصحيح، ومن أهم عناصر استهلاك المياه فى مصر الزراعة وخاصة زراعة الأرز الذي يحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، فضلا عن أن مصر مجبرة على زراعته فى محافظات الدلتا للتخلص من ملوحة الأرض.

 

 

تعثر المفاوضات

الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الري، قال إن المياه هي ملف الدولة المصرية، مضيفا «مفيش وزير ينفرد باتخاذ قرار.. وحاليا هناك تعثرات في مفاوضات سد النهضة، وهذه هي طبيعة المفاوضات في أي قضية، وتوجد أساليب مختلفة للتفاوض، والرأي العام في مصر لازم يعرف بوجود تعثر».

 

وتابع الوزير: «توجد طرق أخرى قابلة للتفاوض، ومصر بدأت العديد من الطرق، ولكن لا يجوز الإعلان عنها».

 

وأشار عبدالعاطي إلى أن الخلافات الجوهرية بين مصر وإثيوبيا خلال المفاوضات، تلخصت في 3 نقاط، أولها إصرار مصر على حضور الشركة الفنية لمناقشتها بينما رفضت السودان وإثيوبيا ذلك، وفوجئنا بطلبهما حضور الشركة في عدم وجودنا، بالإضافة إلى اختلاف خط الأساس المتفق عليه مع ما يتم تنفيذه، فخط الأساس هو خاص بخط سير النهر في حالة إنشاء السد وتغير مسلكه حسب موقعه، وخالفت إثيوبيا خط الأساس المتفق عليه والذي كان ضمن الدراسات الخاصة باللجنة الدولية والتي وافقت عليها مصر والسودان، وبالتالي الوضع الحالي الذي تمسكت به إثيوبيا أصبح له تأثير للسد على دول المصب بالإضافة لأسلوب الملء والمحدد في إعلان المبادئ، الذي أكد التفاوض على أسلوب الملء بعد إنهاء الدراسات، لكن للأسف إثيوبيا تصر على الملء قبل انتهاء الدراسات والموافقة عليها، وكل هذا يضر بمصر، ولذلك أعلن تعثر المفوضات بسبب احتمال تأثر حقوقنا في المياه.

 

وتابع الوزير "وتقدمت 3 اقتراحات من مصر وإثيوبيا والسودان وللأسف كلها لم تكن متوافقة، ومش عارفين نتفق، وفي الاجتماع الأخير اتفقنا على رفع الملف للمستوى الأعلى للنقاش السياسي، بعد فشل المفاوضات الفنية على مستوى وزراء المياه" .

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان