رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد المترو | زيادة تذاكر القطارات.. وعبداللطيف: الأزمة في الفساد

بعد المترو | زيادة تذاكر القطارات.. وعبداللطيف: الأزمة في الفساد

اقتصاد

ارتفاع أسعار القطارات

بعد المترو | زيادة تذاكر القطارات.. وعبداللطيف: الأزمة في الفساد

محمد الريس 08 يناير 2018 23:16

لم يكد 2018 يدق أبواب المصريين، حتى عاجلتهم بشارات سوء بأن واحدة من وسائل المواصلات الأكثر شعبية في البلاد ستشهد ارتفاعات في الأسعار قريبا.. بين عشية وضحاها.

 

ورغم أن 2017 كان واحدا من أصعب الأعوام التى مرت على الشعب المصري على مستوى الوضع الاقتصادي والاجتماعي والذى شهد زيادة جميع أسعار السلع والخدمات بنسب تجاوزت 100%، إلا أن 2018 يبدو أنه لن يكون عاما سهلا على المصريين.

 

وتشير تصريحات الوزراء إلى أن عام 2018 لن يمر على المصريين بسهولة حيث سيشهد زيادات جديدة فى أسعار السلع والخدمات أبرزها المترو والبنزين وكذلك أسعار القطارات.

 

مساء اليوم الإثنين، قال وزير النقل، «هشام عرفات»، إن أسعار تذاكر قطارات الضواحي، لم تتحرك منذ عام 1998، رغم الخسارة التى يشهدها مرفق السكة الحديد، مبينا أن قرار رفع أسعار تذاكر القطارات لم يتحدد بعد، ولكن سنُقره فى القريب العاجل.

 

وأضاف عرفات، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «هنا العاصمة» الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، عبر فضائية CBC، أن عربات «قطارات النوم» المتواجدة حاليا بمنظومة السكة الحديد قديمة للغاية، والجديدة منها يبلغ عمرها 35 عاما فى الخدمة، ومن المفترض أن عمر القطارات 25 عاما فقط، ويتم إحلالها وتجديدها.

 

ومضى قائلا: «اللى بيخلى القطارات تعمل حتى الآن هم رجالة السكة الحديد فى الورش، وسائقى القطارات الجدعان»، بحسب وصفه.

 

وفي تصريحات سابقة، قال عرفات إن «الحكومة سترفع سعر تذكرة مترو الأنفاق بدءًا من يوليو القادم، إذ سيزيد السعر الحالي إلى ثلاثة أمثاله».


وأضاف عرفات أن سعر التذكرة سيبدأ من جنيهين للمحطات التسع الأولى، وسيزيد جنيها لكل تسع محطات إضافية.


وسيبلغ الحد الأقصى لسعر التذكرة 6 جنيهات للخط الكامل، لكن سيتم الإبقاء على الاشتراكات المخفضة لموظفي الدولة وطلاب الجامعات والمدارس.


وكانت الحكومة رفعت سعر تذكرة المترو في مارس الماضي لأول مرة منذ 10 سنوات ليصل 2 جنيها مقارنة بجنيها واحدا، عقب خسائر بلغت 500 مليون جنيه عرضت شبكة المترو للخطر.

 

 

وفي تصريحات سابقة، قالت عزيزة عبد اللطيف، نائب النقابة العامة للسكك الحديدية  لـ"مصر العربية"، إن أزمة هيئة السكك الحديدية ليست فقط فى استقدام عربات حديثة أو رفع سعر تذكرة القطار، وإنما الأزمة فى الفساد المتغلل داخل الإدارة بصفة عامة والتى ينتج عنه تخبط فى القرارات.
 
وأضافت أن "الخردة والمخالفات التي تمتلكها هيئة السكك الحديد تعد ثروة كبيرة تصل مبالغها إلى ملايين الجنيهات، من شأنها أن تساعد في تطوير منظومة السكك الحديدية في البلاد".
 
وكشفت نائب النقابة العامة للسكك الحديدية أن أفضل الطرق لتطوير الهيئة، تتمثل في الاستغلال الأمثل لموارد الهيئة، وزيادة تركيب العربات بكل قطار، وزيادة ساعات التشغيل إلى 14 ساعة بدلا من 5 ساعات، واستغلال أراضي السكك الحديدية، والاستغلال الإعلانى للمحطات والقطارات والتذاكر.
 
وعللت "عبد اللطيف" سبب سرقة بعض المواطنين واللصوص جهاز الإشارات الموجود على جانبي السكك الحديدية قائلة: "هناك مواطنون يقومون بسرقة جهاز الإشارات من على جانبي السكك الحديد بعد علمهم أن هناك قطعا معدنية فى الجهاز يتم بيعها لتجار الذهب لاستخدمها فى صناعة الذهب وسعرها يكون عالى جدًا، مطالبة المواطنين بعدم سرقة هذه الأجهزة.
 
ورفضت عزيزة عبد اللطيف تحميل سائقي القطارات مسؤولية حوادث السكك الحديدية قائلة:"أجهزة الإشارات على طول خط السكة الحديد معطلة، وسائق القطار يفصل جهاز التحكم بالقطار المسؤول عن ربط القطار آليا فى حالة تجاوزه للإشارات لأن مفيش عنده إشارات وفى الآخر نرجع نحاسب سائق القطار باعتباره كبش الفداء دون التأكد من السبب الحقيقي للحادث".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان