رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

4 محاور تدعم انطلاقة جديدة للبورصة المصرية فى 2018 

4 محاور تدعم انطلاقة جديدة للبورصة المصرية فى 2018 

اقتصاد

البورصة المصرية

4 محاور تدعم انطلاقة جديدة للبورصة المصرية فى 2018 

حمدى على  07 يناير 2018 09:00

توقع خبراء ماليون، أن يشهد عام 2018 انطلاقة جديدة إيجابية للبورصة المصرية، بعد النجاح الذي حققته خلال 2017 رغم تحديات برنامج الإصلاح الاقتصادي.


وقال الخبراء، إن أبرز محاور دعم البورصة المصرية فى 2018 تتمثل فى شهادات الثقة والضمان التى تعلنها المؤسسات الدولية عن الاقتصاد المصري، وبرنامج الطروحات الحكومية، فضلا عن سلسلة القرارات والسياسات الاقتصادية التى تم إتخاذها والاستراتيجية الحالية نحو دعم السوق بمنتجات جديدة.


وسجلت مؤشرات البورصة المصرية فى 2017 العديد من الأرقام القياسية بل وسجلت مستويات تاريخية لم تعرفها من قبل بارتفاعات تتجاوز 20% لمؤشرها الرئيسي بعد أن تجاوز مستوى 15ألف نقطة لتكون بذلك البورصة المصرية أسرع الأسواق العربية نموا في 2017 عشر بمعدلات تداول هي الأعلى منذ 2009.


شهادات الثقة الدولية 
من جانبها، قالت نجلاء فراج، خبيرة أسواق المال، إن مؤشر البورصة فى 2017 ارتفع بنحو 2700 نقطة رغم التخوفات من تأثير ضريبة الدمغة على أحجام التداولات، إلا أنها استمرت فى تحقيق مكاسب ما بين مليار و4 مليارات جنيه طوال العام.


وأضافت "فراج"، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن أداء البورصة فى 2018 لن يختلف كثيرا عن 2017 وسوف يستمر الارتفاع فى المؤشر وقد يصل إلى 18 ألف نقطة هذا العام رغم التوقعات بأن يكون الربع الأول سيشهد جنى للأرباح، مشيرة إلى أنه رغم تأثر بعض القطاعات ببرنامج الإصلاح الاقتصادي وأبرزها العقارات إلا أن مشروعاتها استمرت ولم تتوقف.


وأوضحت خبيرة أسواق المال، أن أهم محاور دعم البورصة فى 2018 وتواصل أداءها الجيد، شهادات الثقة والضمان التى تعلنها المؤسسات الدولية عن الاقتصاد المصري مثل صندوق النقد والبنك الدوليين ووكالات التصنيف الائتمانية العالمية، فضلا عن برنامج الطروحات الحكومية المنتظر البدء فيه خلال هذا العام.


وأشارت إلى أن برنامج الطروحات الحكومية تم الإعلان عنه منذ 2016 ولكن حتى الآن لم ينفذ، إلا أن الحكومة عازمة هذا العام على تنفيذه ما يساهم فى دعم البورصة بشكل كبير وزيادة رأس المال السوقي ودخول شركات ودماء جديدة للبورصة، ولذلك فإن عام 2018 سيكون جيد جدا للبورصة المصرية.


وتسعى الحكومة المصرية إلى تنفيذ برنامجا لطرح 24 شركة تابعة لقطاع الأعمال العام في البورصة، ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أقره صندوق النقدي الدولي، لمنح مصر قرضا بقيمة 12 مليار دولار خلال 3 سنوات.

 

ويعتمد البرنامج علي توسيع دائرة مشاركة القطاع الخاص فى الملكية الحكومية عبر طروحات البورصة، والتى تشمل قطاعات البنوك والبترول وقطاع الأعمال العام، تستهدف الحكومة من خلاله تحصيل 10 مليار جنيه تساهم فى تخفيض عجز الموازنة، وتمويل مشروعات البنية التحتية وقطاعات التعليم والصحة. 


20 ألف نقطة 
سمير رؤوف، خبير أسواق المال، قال إن البورصة المصرية بها تذبذب كبير نتيجة ارتفاع المؤشر العام egx 30 وانخفاض أسعار الأسهم، مشيرا إلى أن الأسعار ستكون جاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر للاستحواذ علي شركات كثيرة من ذوي القيم المنخفضة.


وأضاف رؤوف، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه من المتوقع وصول مؤشر سوق egx 30 إلي 18 و 20 ألف نقطة فى 2018، لافتا إلى أن حجم الاستحواذ سيتيح زيادة في معدلات السيولة بالسوق وستتيح السيولة عمل اكتتابات وطروحات لشركات جديدة وبالفعل هناك شركات أبدت رغبتها في طروحات في السوق المال المصرية وقيد أسهمها.


وأكد خبير أسواق المال، أن أبرز عوامل دعم البورصة فى 2018 برنامج الطروحات الحكومية، مشيرا إلى أنه في الفترة الأخيرة زاد الدعم الحكومي للطروحات في البورصة عن طريق البرنامج الذي أعلنت عنه الحكومه مؤخرا بطرح جزء من الشركات المملوكة للدولة في البورصة، والبداية ستكون بشركة إنبي.


انطلاقة إيجابية 
الدكتور سامح الترجمان، رئيس مجلس إدارة شركة بلتون المالية القابضة، أكد على أن 2018 سيشهد إنطلاقة إيجابية على صعيد حركة المؤشرات ومعدلات تدفق المستثمرين والمؤسسات الخارجية إلى السوق مقارنة بالأعوام الماضية، بدعم من سلسلة القرارات والسياسات الاقتصادية التى تم إتخاذها على مدار العام الأخير والاستراتيجية الحالية نحو دعم السوق بمنتجات جديدة.

 

وأضاف الترجمان، فى تصريحات صحفية، أن برنامج الإصلاح الاقتصادى وتحرير أسعار الصرف ساهم فى زيادة جاذبية السوق بدرجة كبيرة أمام المؤسسات لاسيما فى ظل إرتفاع حجم العوائد الاستثمارية الكبيرة بالسوق مقارنة بالاسواق المحيطة.

 

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة بلتون المالية القابضة، إلى أن أبرز متطلبات المرحلة الحالية لدعم قدرة السوق على مواكبة التغيرات المحيطة وجنى الثمار تتمثل فى سرعة تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية لمنح مزيد من الثقة وزيادة تدفق المستثمرين والمؤسسات الخارجية.

 

ولفت إلى أن نجاح تغطية الطروحات الأخيرة التى شهدتها السوق فى عدد من القطاعات تعد عوامل دعم إيجابية لإنطلاقة السوق وتنشيط ملف الطروحات الجديدة.

 

وشهد العام الماضى نشاط للطروحات العامة فى السوق المصرى، عبر تنفيذ 6 طروحات بقيمة 4 مليارات جنيه وهو ما يزيد بنحو 65% عن العام السابق، واستحوذت الأجانب على ما يزيد من 65% من هذه الاكتتابات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان