رئيس التحرير: عادل صبري 06:01 صباحاً | الاثنين 22 يناير 2018 م | 05 جمادى الأولى 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بعد ناصر الطيار.. هل تخرج الاستثمارات السعودية من مصر تدريجيًا؟

بعد ناصر الطيار.. هل تخرج الاستثمارات السعودية من مصر تدريجيًا؟

اقتصاد

الوليد بن طلال وصالح كامل

بعد ناصر الطيار.. هل تخرج الاستثمارات السعودية من مصر تدريجيًا؟

حمدى على  10 يناير 2018 17:57

أثار تخارج رجل الأعمال السعودي ناصر الطيار من حصصه المباشرة فى 5 شركات بالسوق المصرية، المخاوف حول ما إذا كان ذلك التخارج تمهيدا لخروج استثمارات سعودية من مصر  بشكل تدريجي خاصة رجال الأعمال المتهمين بقضايا فساد فى المملكة.


وتباينت آراء خبراء اقتصاديين وماليين، حول تخارج الاستثمارت بشكل كامل، حيث رأى البعض أن تخارج الطيار من مصر تصرف فردى لأن السوق المصرى فرصة جيدة للاستثمار، بينما أكد آخرون أن تخارج المستثمرين وأبرزهم الوليد بن طلال وصالح كامل سيتوقف على الوضع في المملكة العربية السعودية.


وتخارج رجل الأعمال السعودى، ناصر الطيار، من حصصه المباشرة فى 5 شركات بالسوق المحلية، بقيمة 126 مليون ريال، وهى المصرية العربية للمنتجعات السياحية، وأصالة للاستثمار، واستثمار للفنادق والتنمية السياحية، وحلول للاستثمار الفندقى، والمملكة للفنادق والاستثمار السياحى.

 

وبلغت حصيلة بيع الأسهم 126 مليون ريال، علما بأن تلك الشركات المتخارج منها لا تزال تتبع مجموعة الطيار، وما زال الطيار مساهماً فيها بحصة بسيطة للغاية، بجانب  استمرار الأعمال التجارية والمالية للشركة دون تأثر بقرار حبس رجل الأعمال السعودى.

 

وكانت الجهات المعنية فى السعودية أوقفت رجل الأعمال ناصر الطيار، المؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الطيار للسفر على خلفية تهم في قضايا فساد، ومن قبله الوليد بن طلال وصالح كامل وغيرهم.


تصرف فردي 
من جانبه، قال محمد سمير، خبير أسواق المال، إن تخارج الطيار من السوق المصري تصرف فردى لأن السوق المصرى حاليا فرصة جيدة للاستثمار.


وأضاف سمير، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الطيار يقوم بتصفية استثماراته خارج السعودية لتسوية الأوضاع في الداخل، مشيرا إلى أنه بالنسبة لرجل الأعمال صالح كامل فإنه من المتوقع استمراره فى مصر بشكل كبير، إنما الوليد بن طلال هناك علامات استفهام عليه طالما استمر الوضع الحالي فى المملكة كما هو عليه الآن.


وتابع خبير أسواق المال: "وبالتالى فإن تخارج المستثمرين السعوديين المتهمين فى قضايا فساد سوف يتوقف على ظروف التسويات والاتفاقات بين المستثمرين والنظام السعودي، والتى من المؤكد أنها ستكون غير معلنة". 


لم تصدر أحكام 
ضياء الناروز، الباحث الاقتصادي، قال إنه لا يستطيع توقع خروج استثمارات رجال الأعمال المتهمين فى قضايا فساد بالسعودية من مصر، لأن كل مستثمر له حساباته المختلفة عن غيره.


وأضاف الناروز، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن استثمارات ناصر الطيار في مصر ليست بالاستثمارات الكبيرة، وبالتالي سحب استثماراته من عدمه ليس له تأثير يذكر علي الاقتصاد المصري، خاصة أن أغلبها استثمارات في مجالات خدمية.


وأوضح الباحث الاقتصادي، أنه حتى الآن لا يوجد تأثير على استثمارات رجال الأعمال الوليد بن طلال وصالح كامل ولا يستطيع أحد توقع موقفهم طالما لم تصدر بحقهم أحكام فى قضايا فساد بالسعودية، لافتا إلى أن الأحداث في المنطقة العربية متسارعة ويصعب التنبؤ بما تحمله الأيام القادمة من أحداث.


كانت سوق خارج المقصورة بالبورصة المصرية، قد شهدت تنفيذ صفقات نقل ملكية على 5 شركات تابعة لناصر الطيار، الذى تم إيقافه مع مجموعة من الأمراء، ورجال الأعمال السعوديين، بالمملكة بتهم فساد، مطلع نوفمبر الماضي.

 

وتم تنفيذ صفقة بقيمة 20 مليون جنيه على 4 ملايين سهم فى الشركة المصرية العربية للمنتجعات السياحية، وصفقة بقيمة 32 مليون جنيه على 6.4 مليون سهم بشركة أصالة للاستثمار والتنمية السياحية، وأخرى بقيمة 30 مليون جنيه على 6 ملايين سهم بشركة استثمار للفنادق والتنمية السياحية، وصفقة بقيمة 20 مليون جنيه على 4 ملايين سهم بشركة حلول للاستثمار الفندقى والسياحى، وأخيرا 24 مليون جنيه، على 4.8 مليون سهم، بشركة المملكة للفنادق والاستثمار السياحى.

 

سداد التزامات للسعودية
سمير رؤوف، خبير أسواق المال، قال إن شركة التوفيق للتأجير التمويلي أيضا تخارجت منها حصة للتوفيق المملوكة جزئيا للشيخ صالح كامل ببيع حصة في سوق الأسهم المصرية منذ حوالي أسبوع.


وأضاف رؤوف، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هذا التخارج الجزئي من الممكن أن يكون بسبب سداد مستحقات لديهم لدي المملكة العربية السعودية لتسوية الأزمة التي طالت مجموعة من الأسماء المالكة لهذه الشركات، وهذا يعني أن هناك أكثر من شخص بدأ يتخارج من السوق المصري.


وأعلنت شركة التوفيق للتأجير التمويلى، مؤخرا عن تغطية الطرح الخاص للشركة بنحو 40.16 مرة لعدد 14.4 مليون سهم بقيمة إجمالية 95.04 مليون جنيه، بإجمالى طلبات قدرها 3.8 مليار جنيه من المؤسسات المالية المصرية، وصناديق الاستثمار والأفراد ذوى الملاءة المالية، وتم تحديد السعر النهائى للطرح الخاص بقيمة 6.6 جنيه للسهم.


وحول ما إذا كانت الفترة القادمة ستشهد مزيدًا من خروج السعوديين المتهمين فى الفساد من مصر، أوضح أنه ليس شرطا أن يكون معنى التخارج هو الخروج من مصر نهائيا وإنما قد يكون تحقيقا للأرباح أو سداد الالتزامات المالية في السعودية.

 

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة الطيار يتبعها نحو 18 شركة، جميعها تعمل فى مصر، منها: عطلات الطيار للسياحة، وأى الطيار، وليموزين، ونيو الطيار ليموزين، والطيار لتأجير السيارات، والطيار للنقل السياحى، والبطل دايزاين، والمصرية العربية للمنتجات السياحية، والمملكة للفنادق والاستثمار، والنيل للطيران، والطيار للشحن والتخليص الجمركى، وسنايا لإلحاق العمالة بالخارج، وأسيوى للدعاية والإعلان - مجلة المسافر، والسفير للحدائق واللاند سكيب، ومراود التجارية، وحلول للاستثمار الفندقى والسياحى، واستثمار للفنادق والتنمية السياحية، وأصالة للاستثمار السياحى، التى تملك منتجع أورلاندو 2 بالعين السخنة، والمقام على مساحة 144 ألف متر.

 

ناصر بن عقيل الطيار، هو المؤسس ونائب رئيس مجلس الإدارة لمجموعة الطيار للسفر القابضة، ويواجه حاليا العديد من التهم، منها الفساد المالى، ضمن قائمة طالت العديد من الشخصيات السعودية، على رأسها الأمير الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة المملكة القابضة، ورجال الأعمال وليد الإبراهيمى، رئيس مجموعة قنوات إم بى سى التليفزيونية، وخالد المهايم، المدير العام للخطوط الجوية السعودية، وسعود الدويش، رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية، وصالح كامل ومحمد العمودى، وبكر بن لادن، رئيس مجموعة بن لادن السعودية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان