رئيس التحرير: عادل صبري 12:13 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تصريحات عامر عن المشروعات الصغيرة| خبراء: كاذبة.. وأبناء الكبار المستفيدين

تصريحات عامر عن المشروعات الصغيرة| خبراء: كاذبة.. وأبناء الكبار  المستفيدين

اقتصاد

طارق عامر محافظ البنك المركزي

أعلن تخصيص 20% من محفظة البنوك لها

تصريحات عامر عن المشروعات الصغيرة| خبراء: كاذبة.. وأبناء الكبار المستفيدين

حمدى على 29 ديسمبر 2017 11:17

هاجم خبراء اقتصاديون، تصريحات محافظ البنك المركزي طارق عامر خلال اجتماعه مع الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرا حول دعم البنوك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدين أنها غير منطقية وعامر بإمكانه التصريح بأى شئ مقابل احتفاظه بكرسي البنك المركزي.

 

وكان عامر، قال للرئيس إن محصلة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وصلت إلى 30 مليار جنيه يمول 20 ألف مشروع سنويا، واصفا إياه بالضعيف ويسعى لرفعه، عبر مشاركة "المركزي" شركة ضمان المخاطر لتشحيع الشباب على الإقبال للحصول على تمويل لمشروعاتهم.

 

وأضاف أن إجمالي الودائع فى البنوك بلغ 3 تريليون جنيه، وتم فرض نسبة 20% من محفظة البنوك لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مؤكدا أن البنوك أصبحت حاليا مطالبة أمام "المركزي" بوضع خطة لدعم هياكل تلك المشروعات.

 

وكان الرئيس السيسي، أعلن في يناير 2016 عن مبادرة لمساندة الشباب، تضمنت برنامجا شاملا من البنك المركزي يستهدف ضخ 200 مليار جنيه من البنوك لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بسعر فائدة لا يتعدى 5% سنويا.

 

عامر يهمه الكرسي

فى هذا الصدد، قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن تصريحات طارق عامر عن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تضليل لرئيس الجمهورية عن الحقيقة لكسب الرئيس إلى صفه فقط.

 

وأضاف عبده، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الرئيس أعلن مبادرة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة منذ عامين بقيمة 200 مليار جنيه ولم يصرف منها حتى الآن سوى 30 مليار فقط، متابعا "ممكن طارق عامر يقولنا ليه لغاية دلوقتى البنوك ما ممولتش مشروعات غير بـ30 مليار بس من مبادرة قيمتها 200 مليار جنيه..

وكمان معظم الـ30 مليار دول خدهم أبناء رجال الأعمال بسبب الضمانات والمعوقات المتعددة التى وضعتها البنوك أمام الشباب العادي".

 

واستطرد "طارق عامر كل اللى يهمه إنه يكسب الرئيس ويقعد على كرسي محافظ البنك المركزي ومعندوش مانع يقول أى حاجة قدام الرئيس لأن السيسي مش متخصص فى الاقتصاد .. ده حتى أبلغ الرئيس أن التضخم انخفض وهو يعلم حقيقة هذه التصريحات أنها كاذبة".

 

وطالب عبده، رئيس الجمهورية بالاستعانة بعدد من المستشارين الاقتصادين الأكفاء لشرح الأوضاع الاقتصادية بشكل حقيقي وعدم الاقتصار على ما يقوله له محافظ البنك المركزي ووزير المالية.

 

غير منطقية

فيما قال الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، إن تصريحات طارق عامر بتخصيص البنوك 20% من محفظتها المالية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة غير منطقية والواقع خير دليل على ذلك.

 

وأضاف النحاس، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه تم الإعلان عن مبادرة البنك المركزي منذ عامين لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بـ200 مليار جنيه، وحتى الآن البنوك لم تدعم هذه المشروعات إلا بـ30 مليار جنيه فقط، وهذا رقم ضعيف جدا، وجاء قرار البنك المركزي برفع الاحتياطي الإلزامي للبنوك لـ14% مؤخرا ليزيد من عقبات البنوك فى تمويل المشروعات.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن البنوك كانت تدعم هذه المشروعات من الاحتياطي الإلزامي ولكن بعد رفعه لـ14% مقارنة بـ10%، أدى إلى تراجع البنوك عن تقديم القروض بـفائدة 5.5% للمشروعات الصغيرة لأنها ستحقق خسائر هى فى غنى عنها، ولذلك فإن تصريحات محافظ البنك المركزي عن دعم البنوك ما هى إلا لافتة وواجهة أمام الرأى العام ولكن الحقيقة غير ذلك.

 

معوقات تشريعية

ريم الساعدي، مدير برنامج دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، قالت إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر تواجه العديد من المشكلات أبرزها البيئة التشريعية.

 

وأضافت الساعدي، في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية"، أن صاحب المشروع يحتاج لوقت كبير جدًا في إنهاء الأوراق الخاصة بمشروعة، والمرور على العديد من المكاتب، في الوقت الذي كان يجب عليه أن يبتكر وينتج دون تعطيل من أي جهة.

 

وتابعت: "يجب أن يبنى صاحب المشروع فكرته على طريقة علمية، ليست كل الأحلام قابلة للتنفيذ، بالإضافة إلى دراسة السوق لتحديد الجهات التى يمكنها تقديم المساعدة وتوفير التمويل".

 

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قد أعلن في يناير 2016 عن مبادرة لمساندة الشباب، تضمنت برنامجا شاملا من البنك المركزي يستهدف ضخ 200 مليار جنيه من البنوك لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بسعر فائدة لا يتعدى 5% سنويا.

 

ووفقا لبرنامج الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فإن البنوك كانت ستقدم قروضا لـ 350 ألف شركة، من شأنها توفير فرص عمل لـ 4 مليون شاب.

 

ويعرف البنك المركزي المصري المشروعات متناهية الصغر بأنها المشروعات التي يقل رأس مالها عن 50 ألف جنيها، إلا أن البنوك باعتراف طارق عامر وصلت محصلة تمويلها للمشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى 30 مليار جنيه.

 

وبحسب تصريحات سابقة لوزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، فإن نشاط التمويل متناهي الصغر يستفيد منه نحو مليون ونصف المليون شخص، وتبلغ محفظة الإقراض الخاصة به نحو ٣ مليارات جنيه، 80% منها في يد الجمعيات الأهلية.

 

وتعمل 56% من المشروعات متناهية الصغر في أعمال التجارة الصغيرة أو تجارة التجزئة وتمثل الصناعات التحويلية 14% من هذه المشروعات، ويرجع السبب في تركز تلك المشروعات في القطاعات ذات الإنتاجية المنخفضة إلى انخفاض فرص الحصول على التمويل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان