رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد روسيا.. هل تعود السياحة البريطانية إلى مصر؟

بعد روسيا.. هل تعود السياحة البريطانية إلى مصر؟

اقتصاد

بعد روسيا.. هل تعود السياحة البريطانية إلى مصر؟

بعد روسيا.. هل تعود السياحة البريطانية إلى مصر؟

حمدى على 17 ديسمبر 2017 17:55

أثار قرار استئناف رحلات الطيران بين مصر وروسيا بعد توقف استمر لمدة عامين التساؤلات والتوقعات حول إمكانية اتخاذ بريطانيا قرار عودة السياحة البريطانية لمصر بشكل رسمي، حيث توقع خبراء سياحيون حدوث انفراجة قريبة في هذا الشأن وأن تحذو بريطانيا حذو روسيا ولكنها تنتظر الاطمئنان على سير الرحلات الروسية أولا، مؤكدين أن هذا القرار خاص بالحكومة البريطانية وشركات السياحة هناك تضغط عليها ولكن موعد اتخاذ القرار لا يعرفه أحد حتى الآن.

 

وكانت بريطانيا فرضت قبل عامين حظر طيران على شرم الشيخ، والتي تعد أولي المقاصد التي يستهدفها السائح البريطاني، عقب حادث سقوط طائرة السياحة الروسية على المدينة والتي راح ضحيتها 224 راكباً، إضافة إلى طاقم الطائرة.

 

ويعانى قطاع السياحة فى مصر بشكل كبير منذ قيام ثورة 25 يناير 2011 بسبب الأوضاع السياسية غير المستقرة، فضلا عن حادث سقوط الطائرة الروسية فى 2015 والذى على إثره منعت روسيا وبريطانيا السفر إلى مصر ما حرمها من 5 ملايين سائح على الأقل.

 

ورغم قرار حظر السفر من جانب الحكومة البريطانية إلا أن هناك بعض الرحلات المحدودة التي تصل إلى مدينة مرسى علم في البحر الأحمر تقل سائحين بريطانيين فضلا عن بعض الرحلات لمدينتي الأقصر وأسوان.

 

الحكومة البريطانية صاحبة القرار 

مجدي البنودي، الخبير السياحي، قال إن ما يعيق عودة السياحة البريطانية إلى مصر من جديد، هو الحكومة البريطانية التي في يدها القرار النهائي بهذا الشأن وليس شركات السياحة.

 

وأضاف البنودي، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن السياح البريطانيين متواجدون في مصر ولكن بشكل محدود في مدينة مرسى علم بالبحر الأحمر، مشيرا إلى أنه من الممكن أن تحذو الحكومة البريطانية حذو الحكومة الروسية وترفع حظر الطيران عن مصر ولكن بعد الاطمئنان على سير الرحلات الروسية أولا ثم اتخاذ قرار الطيران إلى شرم الشيخ والغردقة وليس القاهرة فقط.

 

وأوضح الخبير السياحي، أن شركات السياحة البريطانية من مصلحتها عودة البريطانيين إلى مصر بسبب انخفاض الأسعار وجودة الخدمات مقارنة بالدول المنافسة خاصة وأن مصر جوها دافئ في الشتاء عكس تركيا واليونان وغيرها من الدول الأوروبية، لافتا إلى أن مسئولي قطاع السياحة عقدوا اجتماعا مع مسئولي شركة توماس كوك البريطانية مؤخرا الذين أبلغوهم أنهم يضغطون على الحكومة البريطانية وهناك نية لاتخاذ القرار ولكن موعده لا يعرفه أحد حتى الآن.

 

وأوضح، أن بداية رحلات السياح الروس ستكون عبر الطيران المنتظم إلى القاهرة، وهناك وعد أعلنه وزير الطيران بعودة الطيران الشارتر "غير المنتظم" إلى الغردقة وشرم الشيخ في أبريل المقبل، ما يعنى أننا سنلحق بالموسم الصيفي، وقد تتخذ بريطانيا قرار إلغاء حظر السفر لمصر بعد هذا التاريخ.

 

استعادة 70% من السوق

عبدالرحمن أنور، عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية السابق، قال إن القطاع السياحي يتمنى عودة السياح البريطانيين لمصر عقب عودة الروس، ما يعنى استعادة مصر 70% من حجم السياحة الطبيعية الواردة إليها لأن البريطانيين يشكلون 30% والروس 40%.

 

وأضاف أنور، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن عودة السياحة الروسية تعني زيادة فى أعداد السياح بنسبة 40% وبالتالى زيادة فى الإيرادات بنسبة مماثلة أو أكبر ما يعنى زيادة فى العملة الصعبة والتأثير على أسعار الدولار فى السوق.

 

ولفت عضو مجلس إدارة اتحاد الغرف السياحية السابق، إلى أن هناك 4 شركات تسيطر على السياحة الروسية والبريطانية الواردة لمصر وكل منها كان يرسل ما بين 25 إلى 40 رحلة أسبوعيا ولكن كل ذلك توقف بعد سقوط الطائرة الروسية فى 2015، موضحا أن عودة الروس والبريطانيون إلى مصر بداية خير جديدة للقطاع السياحي.

 

انفراجة قريبة 

النائبة داليا يوسف، رئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، قالت إن مجلس العموم البريطانى، شهد  مناظرة بين إثنين من النواب المطالبين بعودة الطيران مع مصر ووزير الدولة للنقل فى حكومة بريطانيا، على خلفية قرار الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بإعادة الطيران مع مصر.

 

ووجهت يوسف، في تصريحات صحفية، الشكر لأعضاء جمعية الصداقة بالبرلمان البريطانى على المناظرة موضحة أن مطالبة أعضاء العموم البريطانى الحكومة البريطانية باستئناف الطيران إلى مصر جاء نتيجة زياراتهم لمصر، فالتواصل بين البرلمانات دائما له هدف يتمثل فى تفهم الأوضاع الداخلية على أرض الواقع خاصة وأنه فى بعض الأحيان تحدث دعاية سلبية ضد الدولة المصرية.

 

وأشارت عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إلى أن المناظرة تصب فى مصلحة مصر تماما ومن يتابعها يجد أننا سنرى انفراجة قريبة بخصوص عودة السياحة البريطانية إلى مصر فى مطلع 2018 خاصة بعد استئناف حركة الطيران الروسى.

 

وكشفت عن زيارة مرتقبة العام المقبل تحمل العديد من الأهداف أهمها التواصل السياسى وتحقيق التواجد الثقافى وابرام تعاون فى مجال الملف الصحى ومتابعة استئناف السياحة.

 

طلب بطئ

من جانبه، قال حامد الشيتي، رئيس مجموعة ترافكو، وهي أكبر شركات السياحة في مصر، إن مصر بدأت تشهد طلبا من السياحة البريطانية، لكنه يتحرك ببطء.

 

وأرجع الشيتي، في تصريحات صحفية، عودة الطلب البريطاني إلى مصر، رغم استمرار حظر الطيران من قبل الحكومة البريطانية، إلى ارتفاع أسعار المقاصد السياحية المنافسة لمصر.

 

وانتقد الشيتي، عدم التحرك سريعا للتعامل مع أزمة السوق البريطاني، قائلا "كان من المفترض أن يتم عمل حملة علاقات عامة للتعامل مع هذه الأزمة لا تتحدث عن الشأن السياسي، وإنما تستهدف تحسين الصورة الذهنية للمقصد المصري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان