رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | السبت 18 نوفمبر 2017 م | 28 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

كيف تؤثر رسوم الـ2000 ريال على موسم العمرة؟

كيف تؤثر  رسوم الـ2000 ريال على  موسم العمرة؟

اقتصاد

كيف تؤثر رسوم الـ2000 ريال على موسم العمرة؟

كيف تؤثر رسوم الـ2000 ريال على موسم العمرة؟

حمدى على 13 نوفمبر 2017 18:54

قال خبراء سياحيون إن السعودية لن توافق على تأجيل تنفيذ قرار رسوم الـ2000 ريال عن سابقة العمرة والتى تحاول السلطات المصرية إجراء اتصالات معها حول هذا الشأن، مشيرين إلى أن القرار سيتم تنفيذه على دول العالم وليس مصر فقط ولذلك لن تستثنى السعودية مصر من ذلك القرار.

 

وتجرى السلطات المصرية حاليا اتصالات ومفاوضات مع السعودية لبدء موسم العمرة فى وقت مناسب خلال الإطار الزمنى المحدد لعمرة المولد النبوى الشريف الذى يبدأ منتصف نوفمبر ولمدة 4 شهور، ويشارك فى هذه الاتصالات والمفاوضات مسئولون من الجانبين الرسمى والخاص فى كل من البلدين.

 

وتتضمن الاتصالات الاتفاق على آليات جديدة للعمرة تشمل تقديم تيسيرات خاصة للمعتمرين المصريين تتعلق برسوم الـ 2000 ريال التى حددتها السلطات السعودية لسابقة أداء العمرة ابتداء من العام الماضى.

 

وطلب الجانب المصرى من المسئولين بالسلطات السعودية إعفاء المعتمرين المصريين من هذه الرسوم لمدة عام أو عامين لحين تحسن الأوضاع الاقتصادية واستكمال مصر لبرنامجها الخاص بالإصلاحات الاقتصادية وحتى تتمكن شركات السياحة من تهيئة الظروف لدى روادها من المعتمرين المعتادين على تكرار العمرة حتى يتقبلوا إضافة هذه الرسوم لإجمالى تكلفة الرحلة لأن 2000 ريال تعنى زيادة تكلفة الرحلة 10 آلاف جنيه.

 

وبدأت السعودية أكتوبر الماضي بتطبيق الرسوم الجديدة للتأشيرات ما أثار حالة استهجان لقرار رفع ثمن تأشيرة العمرة الثانية والذي قد يؤثر على سفر العديد إلى المملكة.

 

"تطبيق القرار سيكون لمن أدى العمرة خلال السنوات الماضية ويرغب في أدائها مجدداً هذا العام،  كما أن هذا القرار سيقلل من أعداد المعتمرين المصريين ممن اعتادوا تكرار العمرة أكثر من مرة سنوياً، كما سيجعل هناك سعرين للبرامج، السعر الطبيعي لمن يؤدى العمرة للمرة الأولى، والآخر مضاف إليه 10 آلاف جنيه لمن أداها من قبل"، بحسب ما قالته إيمان سامي رئيس لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة

 

وتخص الرسوم التي فرضتها السلطات السعودية المواطنين الذين يعتمرون أكثر من مرة، حيث ستبلغ رسوم التأشيرة الجديدة لهم 2000 ريال سعودي.

 

وتعول المملكة من خلال رفع ثمن التأشيرات على زيادة إيرادات ميزانيتها، بعد تراجعها بسبب هبوط أسعار النفط التي تعد المورد الأساسي للمملكة.

 

مطلب الشركات والمعتمرين

فى هذا الصدد، قال الدكتور عمارى عبدالعظيم، رئيس شعبة شركات السياحة السابق، إن تأجيل تطبيق قرار رسوم الـ2000 ريال يعتبر مطلبا لشركات السياحة والمعتمرين أيضا الذين يحبون الذهاب للسعودية لأداء مناسك العمرة أكثر من مرة.

 

وأضاف عبدالعظيم، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن القرار يسرى على مختلف دول العالم والسعودية صاحبة القرار فيه ولن تتراجع عنه بسهولة، وخاصة بعد قرارات الاعتقالات والأحداث الأخيرة، مشيرا إلى أنه رغم ذلك فإن المعتمر من حقه يؤدى العمرة مرة أو اثنين أو ثلاثة ولكن عندما يجد نفسه يدفع 2000 ريال زيادة فى كل مرة ستصبح مشكلة كبيرة، قائلا "أنا مع السعودية إنها تطبق إن المعتمر لا يعتمر إلا مرة واحدة فى العام ولكن لا تكون مرة واحدة فى حياته".

 

وأوضح رئيس شعبة شركات السياحة السابق، أن تطبيق القرار سيؤثر بشكل سلبي على شركات السياحة لأن من يحبون التردد على الكعبة كثيرا سوف تخسرهم الشركات وهم ليسوا قليلين وإذا طبق القرار فإن الظروف الاقتصادية ستمنع أعدادا كبيرة من الذهاب للعمرة وسيكون ذلك خسارة للشركات والمعتمرين والسعودية نفسها.

 

السعودية لن توافق

فيما قال باسل السيسي، رئيس لجنة السياحة الدينية بالغرف السياحية سابقا،  إنه لم تحدث اتصالات بين الجانب المصري والسعودى خلال الفترة الماضية بشأن تأجيل تنفيذ القرار وكل ما يقال فى هذا الشأن اجتهادات وشائعات.

 

وأضاف السيسي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه من حق شركات السياحة التفاوض مع السعودية لأنها تمثل الفئة المتضررة من القرار ولكن السعودية لن توافق على تأجيل التنفيذ لأنه يطبق على كل دول العالم وليس مصر فقط.

 

وأشار إلى أنه فى حالة موافقة السعودية سيكون القرار إيجابيا جدا على مصر وخاصة أن المواطن هو من يدفع ثمن التكلفة الزيادة فى النهاية وليس شركات السياحة وعبئا إضافيا على المعتمر، كما أنه لن يكون للمعتمر فرص سهلة متاحة للعمرة، قائلا "أقل شيء هتوفر 10 آلاف جنيه للمعتمر المصري.. السنة اللى فاتت لما اشتغلنا فى العمرة كان العدد حوالى 300 ألف معتمر وعدم تأجيل القرار سيؤدى إلى تخفيض هذا العدد بالتأكيد".

 

وتتضمن التيسيرات التى يطلبها المسئولون المصريون من الجانب السعودي بجانب تأجيل رسوم الـ2000 ريال، إعفاء كبار السن والمرضى وذوى الاحتياجات الخاصة من هذه الرسوم ويقتصر تطبيقها على الفئات القادرة صحيا وماديا، وفى حالة الموافقة على ذلك سيصدر مرسوم ملكى بخصوص التيسيرات الجديدة.

 

وامتدت المناقشات بين الجانبين أيضا إلى وضع سعر شامل لتكلفة الرحلة بالتنسيق بين شركات السياحة والوكلاء السعوديين بحيث يكون السعر شاملا تكلفة الرحلة إقامة وتنقلات داخل الأراضى المقدسة على أن تكون التأشيرة مجانية فى جميع الأحوال ولا يتم تحصيل أى مبالغ زائدة تحت أى مسمى.

 

وفى حالة الاتفاق النهائى على هذه التيسيرات سيصدر قرار مصرى فورا بتلقى طلبات شركات السياحة لعمرة المولد النبوى.

 

وجاء نص القرار السعودي، بحسب صحيفة "عكاظ" ما يلي:

 

أولاً: يكون رسم تأشيرة الدخول لمرة واحدة (2000) ألفي ريال، على أن تتحمل الدولة هذا الرسم عن القادم لأول مرة لأداء الحج أو العمرة.

ثانياً: لا يخل ما ورد في البند أولاً بما تضمنته الاتفاقيات الثنائية المبرمة بين المملكة والدول الأخرى.

ثالثاً: يكون رسم تأشيرة المرور (300) ثلاثمائة ريال.

كما تضمنت القرارات الوزارية أن يكون رسم تأشيرة الخروج والعودة على النحو التالي:

200 ريال لسفرة واحدة لمدة شهرين كحد أقصى، و100 ريال عن كل شهر إضافي، وذلك في حدود مدة سريان الإقامة

500 ريال لعدة سفرات لمدة ثلاثة أشهر، و200 مائتا ريال عن كل شهر إضافي، وذلك في حدود مدة سريان الإقامة

ونصّ المرسوم الملكي الصادر بهذا الشأن، على أن يكون تطبيق ما ورد في هذا القرار اعتباراً من 1 / 1 / 1438هـ.

وأوضحت المديرية العامة للجوازات، أنه بالإمكان الاستفادة من الخدمات الإلكترونية لوزارة الداخلية "أبشر"، لإصدار تأشيرة الخروج والعودة برسمها ومددها الجديدة، وذلك في حدود مدة سريان "هوية مقيم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان