رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تسونامي «توقيفات السعودية» يهوي بـ 65 سهمًا خليجيًا

تسونامي «توقيفات السعودية» يهوي بـ 65 سهمًا خليجيًا

اقتصاد

بورصة البحرين

تسونامي «توقيفات السعودية» يهوي بـ 65 سهمًا خليجيًا

وكالات - الأناضول 10 نوفمبر 2017 17:11

تسببت التوترات الجيوسياسية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في تراجعات حادة للأسواق الخليجية انخفضت على إثرها عشرات الأسهم المتداولة لأدنى مستوياتها منذ عدة سنوات.

 

وزادة حدة الخسائر بعدما أعلنت المملكة العربية السعودية إلقاء القبض على 11 أميرا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين بالبلاد، فضلا عن عدد من رجال الأعمال في خطوة قالت إنها ستعزز من البيئة الاستثمارية في البلاد.

 

ووفق مسح للأناضول، هوت أسهم 65 شركة خليجية مدرجة لأدنى مستوياتها منذ عدة سنوات وبعضها منذ الإدراج.

 

وكان النصيب الأكبر من الأسهم في بورصة السعودية بواقع 24 سهماً يتبعها قطر بنحو 16 سهماً ثم الكويت 13 سهماً، فدبي 8 أسهم و3 في أبوظبي وسهماً وحيداً في مسقط، بينما لم يظهر المسح تدني أسعار أية من أسهم بورصة البحرين.

 

محللون وخبراء قالوا في أحاديث مع "الأناضول"، إن تهاوي أسعار الأسهم الخليجية جاء تحت وطأة عمليات البيع الكثيفة، التي تعرضت لها مؤخراً بعد إعلان السعودية حملة تطهير واسعة للقضاء على الفساد.

 

وأصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت الماضي، حزمة أوامر ملكية، قضى أحدها بتشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، للتحقيق في قضايا الفساد، واتخاذ ما يلزم تجاه المتورطين.

 

وفي أول إجراء للجنة، ذكرت قناة "العربية " السعودية، نقلا عن مصادر (لم تحددها)، أنه تم توقيف 11 أميرا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين بالبلاد، فضلا عن عدد من رجال الأعمال.

 

** دوامة هبوط

مدير إدارة البحوث لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول محمد الجندي، قال: دخلت كافة الأسهم الخليجية بل والعربية في دوامة هبوط حادة لم نعهدها منذ الأزمة العالمية مع تنامي القلق والمخاوف من الأوضاع في السعودية.

 

ويضيف الجندي للأناضول: مع تزايد عمليات البيع كان هناك تهاو ملحوظ في أسعار الأسهم، انخفضت خلاله لأدنى مستوياتها منذ عدة سنوات، وكذلك هبطت عدة أسهم أخرى لأدنى مستوياتها منذ الإدراج في السوق.

 

ومن المتوقع أن تستعيد الأسهم توازنها في القريب العاجل – بحسب الجندي - بشرط هدوء حدة التوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة، وهو ما سيعزز كثيراً من معنويات المستثمرين ويدفعهم لمعاودة المخاطرة والشراء في أسواق المال.

 

** ظلال إيجابية

يتفق مع الرأي السابق مدير إدارة الأصول لدى "الفجر" للاستشارات المالية، ومقرها مصر، مروان الشرشابي، مؤكداً أن تراجعات الأسواق الخليجية كان مبالغاً فيها، خصوصا بعد موسم قوي لنتائج الشركات في الربع الثالث، كان المتوقع ان يلاقى بظلال إيجابية على الأسهم.

 

ويشير الشرشابي، إلى هبوط الكثير من الأسهم لمستويات متدنية، بما يمثل فرصا جيدة للمستثمرين لاقتناصها، "في ظل التوقعات بمعاودة صعودها بقوة خصوصا وأن هبوطها كان غير مبرر"، بحسب وصفه.

 

ووفق مسح سابق للأناضول، تكبدت 6 بورصات خليجية خسائر فادحة جاوزت 17 مليار دولار على مدار الجلسات الثلاث الماضية، متأثرة بتداعيات حملة التوقيفات السعودية.

 

ومن المرجح أن تتباطأ وتيرة هبوط الأسهم الخليجية – وفق الشرشابي – في الجلسات القادمة، خصوصا بعد فقدانها جزءا كبيرا من قيمتها السوقية، وكذلك مع بدء توجه أنظار الأجانب إليها في محاولات لاقتناص الفرص المتاحة حاليا في الأسواق الخليجية.

 

** توترات جيوسياسية

التقط أطراف الحديث، رئيس الجمعية العربية لأسواق المال، أحمد يونس، قائلا: هناك حالة من عدم الوعي لدى صغار المستثمرين، إذ تتضرر معنوياتهم وتتأثر شهيتهم بأية أنباء سلبية، بالتالي لا يعرفون كيفية التحكم بدقة في استثماراتهم بالأسهم.

 

ويتوقع يونس ارتداد أسعار الأسهم الخليجية عموماً في الأسبوع القادم بعد استيعاب اثار الصدمة لكنه رهن ذلك بهدوء الأوضاع على الصعيد الإقليمي وعدم ظهور أية انباء سلبية جديدة قد تضيف مزيد من الضغوط على معنويات المستثمرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان