رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حقيقة انخفاض أسعار السيارات 20 % العام القادم

حقيقة انخفاض أسعار السيارات 20 % العام القادم

اقتصاد

أسعار السيارات

حقيقة انخفاض أسعار السيارات 20 % العام القادم

مصطفى محمود 29 أكتوبر 2017 15:58

آثار تداول بعض الأشخاص توقعات عن انخفاض أسعار السيارات في عام 2018 بحوالي 20 % التساؤلات حول إمكانية حدوث ذلك خاصة في ظل موجة ارتفاع الأسعار التي يشهدها السوق منذ العام الماضي بسبب تعويم الجنيه.

 

وأكد الكثير من الخبراء أن الأسعار قد تستقر في بداية العام ولكن انخفاضها في الفترة الحالية بنسبة كبيرة شيء صعب خاصة أنه لا تزال توجد قيود كبيرة على استيراد السيارات من الخارج.

 

رئيس مجلس معلومات سوق السيارات، رأفت مسروجة، قال إن تحول أسعار السيارات للانخفاض خلال 2018 كما يتحدث البعض ليس بالأمر السهل فلابد من انخفاض سعر الدولار الجمركي حتى يحدث تأثير على الأسعار.

 

وأضاف مسروجة لـ" مصر العربية" أن السيارات التي قد تنخفض أسعارها هي الموديلات الأوروبية وذلك بسبب سريان التخفيض السنوي على السيارات ذات المنشأ الأوروبي وفقًا لاتفاقية الشراكة الأوروبية.

 

وتقضى اتفاقية الشراكة الأوربية، بعمل تخفيضات جمركية سنوية 10%، حتى تصل إلى الصفر بحلول عام 2019، بحيث لا يكون هناك أية جمارك على السيارات المستوردة من أوروبا.

 

ويسري التخفيض على عدد من ماركات السيارات التي ما زالت تصنع في الدول الموقعة على إتفاقية الشراكة الأوروبية ومن بينها سكودا أوكتافيا وأودي وسيات وسيارات bmw المجمعة في الخارج وبعض ماركات فولفو وفولكس فاجن وفيات.

 

من جانبه قال مدير توكيل فورد، طارق عبد اللطيف، إن تسعير السيارات يتم تحديده على حسب سعر الدولار الجمركي وإنه في حالة استمرار انخفاضه فسيتم تعديل الأسعار بالتبعية.

 

وأضاف عبد اللطيف لـ" مصر العربية" أن نسبة التخفيض في بداية عام 2018 غير معروفة حتى الأن، لأن أسعار السيارات في العادة يحكمها سعر الدولار الجمركي عند الاستيراد وهذا ما يصعب توقعه .

 

وتخضع  السيارات عند دخولها مصر لرسوم كثيرة، منها 40% من سعرها جمارك، و15% ضرائب مبيعات، و3% رسم تنمية، فيما جاءت التخفيضات بعد الاتفاقية لتصبح 12% بدلًا من 40% على السيارة الأقل من 1600 سي سي، كما سيتم خفض الجمارك لـ 40.5% بدلًا من 135% لسيارات 1600 فأعلى.

 

من جانبه قال سالم محمد أحمد موزعي شركة هيونداي إن التخفيض الذي سيشهده السوق لن يكون كما هو متوقع أو على كل الموديلات، وربما يظهر على السيارات الأوروبية فقط ، أما باقي السيارات فلن تتأثر أسعارها بشكل كبير بالنظر إلى أسعار الدولار الجمركي الحالي.

 

وأضاف محمد أن الواقع هو ارتفاع أسعار السيارات بالفعل وهذا ما شهدنها في بعض الموديلات بداية من الأسبوع الماضي، حيث ارتفعت الأسعار بحوالي 10 آلاف جنيه وخاصة بالنسبة للسيارات المستوردة التي لا يتم تجمعيها في مصر.

 

وجاءت ضمن الشركات التي قامت بزيادة أسعارها كل من أوبل بحوالي 10 ألف جنيه ، وجيلي بحوالي 3 آلاف جنيه، ورفعت شركة شيري الأسعار بحوالي 9 آلاف جنيه، ومازدا ألفين جنيه ، وعدلت شركة هيونداي أسعارها بزيادة 6 آلاف جنيه ، ورفعت شركة شيفورليه الأسعار بحوالي ألف جنيه فقط، فيما ثبتت كلًا من شركات رينو وبيجو وكيا أسعارها كما هي دون تغيير.

 

وأشار  محمد إلى أنه في حالة انخفاض الأسعار ستحدث انتعاشة في السوق بعد الكساد الذي يشهده وانخفاض المبيعات لفترة تعدت العام.

 

وكانت شركات السيارات قد رفعت الأسعار منذ صدور قرار تعويم الجنيه حوالي مرتين وتراوحت الزيادات من 50 ألف جنيه إلى أكثر من 3000 ألف جنيه لبعض الماركات.

 

وتسبب ارتفاع الأسعار إلى انخفاض القوة الشرائية للأفراد ، وذلك بحسب ما أعلنه تقرير الأميك الفترة الماضية عن انخفاض 35 % في مبيعات السيارات لعام 2016 لتسجل 132.9 ألف سيارة مقابل 179 ألف سيارة في عام 2015.

 

وأضاف رئيس مجلس معلومات سوق السيارات ، حسن مصطفى ، في تقريره أن حصيلة مبيعات السيارات تعدل حاجز الـ 35.5 مليار جنيه بالمقارنة بـ 30.6 مليار جنيه في 2015، وذلك بسبب أرتفاع الأسعار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان