رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الدولار يحبط آمال محبي السيارات في طرح موديلات جديدة لعام 2018

الدولار يحبط آمال محبي السيارات في طرح موديلات جديدة لعام 2018

اقتصاد

أسعار السيارات

الدولار يحبط آمال محبي السيارات في طرح موديلات جديدة لعام 2018

مصطفى محمود 07 أكتوبر 2017 16:23

أرجع خبراء عدم طرح بعض شركات السيارات العالمية لأشكال جديدة من موديلات 2018 إلى الحالة التي يمر بها السوق وتضاؤل المبيعات خلال الفترة الماضية بعد الغلاء الذي شهدته أسعار السيارات بنسب وصلت إلى 500 ألف جنيه لبعض الموديلات متأثرة بارتفاع أسعار الدولار عقب تعويم الجنيه.


رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات، قال إن عدم ظهور موديلات جديدة لبعض الشركات خلال العام الحالي يرجع إلى الحالة التي يمر بها سوق السيارات وانخفاض مبيعات أغلب التوكيلات بنسب زادت عن 30 % بعد ارتفاع الأسعار الفترة الماضية عقب تعويم الجنيه.


وأضاف مسروجة لـ" مصر العربية" أن وضع السوق هو الذي يفرض على الشركات توسيع استثماراتها من عدمه، وفي الوقت الحالي انخفضت الخطة الاستثمارية لبعض شركات السيارات،  وهذا ما شهدناه خلال فعاليات معرض أوتوماك فورميلا الذي انعقد منتصف الشهر الماضي، ولم تشارك به سوى بعض التوكيلات وأغلبها شاركت بموديلات ليست بجديدة على المستهلك.


وكان ارتفاع الأسعار  بحوالي 6 أضعاف قد تسبب في  انخفاض القوة الشرائية للأفراد ، وذلك بحسب ما أعلنه تقرير الأميك منذ أيام عن انخفاض 35 % في مبيعات السيارات لعام 2016 لتسجل 132.99 ألف سيارة مقابل 179 ألف سيارة في عام 2015.


واقتصر الحضور  خلال فعاليات معرض أوتوماك فورميلا على شركات بي إم دبليو ولاند روفر وتويوتل وهيونداي وسوبارو ونيسان وجيب ومازدا وشيري وهيونداي.


وعرضت نيسان خلال فعاليات المعرض السيارة الجديدة جي تي ار، بالإضافة الي موديلات صني وسنترا وجوك موديلات 2018، كما ظهرت موديلات مرسيدس glc الكوبيه، كما عرضت شركة مرسيدس موديلات 2018 من السيارة c180 و  موديلات s، كما عرضت شركة هيونداي موديل ايونك الكهربائية والتي تعد من اوائل السيارات الكهربائية في العالم.


اللواء حسين مصطفى، المدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات، قال إنه بعد تعويم الجنيه أصبح عدم مضاعفة الأسعار هدف لجميع شركات السيارات، وبالتالي قامت الكثير منها بالإبقاء على الاشكال القديمة لموديلاتها حتي تصبح لا تخرج من إطار القوة الشرائية للمستهلكين ، بالإضافة إلى أن بعض الشركات قامت بخفض الكماليات الموجودة في السيارات التي تطرحها في سبيل عدم المبالغة في رفع الأسعار.


وضمت الشركات التي لم تقم بطرح سيارات بأشكال جديدة هذا العام كلا من رينو وبيجو وهيونداي وكيا وشيفورليه وميتسوبيشي وفورد وبي إم دبليو و سيتروين وفيات وأوبل وبعض الماركات الصينية.


من جانبه قال مدير المبيعات أحد توكيلات السيارات والخبير محمد فاروق  أنه الفترة الماضية شهدت اختفاء العديد من الموديلات في السوق ، وذلك لأن الوضع الاستثماري خاصة في مجالات سوق السيارات لم يكن بالمجدي الفترة الماضية وسط القيود التي فرضتها الحكومة طوال السنوات الماضية من فرض قيود علي التحويل الدولاري ، ثم تعويم الجنيه، مما تسبب في تخارج بعض الشركات من السوق وإحجام بعض التوكيلات عن طرح سياراتها التي لا تشهد مبيعات مرتفعة.


أضاف فاروق أن هذا الوضع قد يتحسن الفترة القادمة ويشهد السوق المحلي ظهور موديلات جديدة باستمرار، خاصة مع إعلان بعض الشركات عن ضخها لاستثمارات جديدة في السوق المحلي في صناعة السيارات ، أخرها كانت شركة مرسيدس التي أعلنت أنها ستعود للسوق المحلي الفترة القادمة بعد انسحابها منذ 3 أعوام، وهذا ما سينمي الصناعة المحلية ويخفض واردتنا من السيارات من الخارج.


وأعلن رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش، منذ يومين عن تخصيص 96 ألف متر لإقامة مصنع لتجميع السيارات والصناعات المغذية لشركة مرسيدس بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بالإضافة إلى حل كافة المشكلات التي تواجه الشركة ماليًا في مصر، وذلك للتقليل من حجم استيراد السيارات من الخارج وخلق صناعة محلية.


وأصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقرير مؤخرًا أكد فيه  تراجع واردات السيارات في الربع الأول من عام 2017 بنسبة 53% مقارنة بالواردات في نفس الفترة من عام 2016، حيث استوردت  مصر في الأشهر الثلاث الأولى من العام الجاري سيارات بقيمة 329 مليونًا و241 ألف دولار، في حين أنها استوردت فى عام 2016 بقيمة 707 ملايين و836 ألف جنيه.


وتخضع  السيارات عند دخولها مصر لرسوم كثيرة، منها 40% من سعرها جمارك، و15% ضرائب مبيعات، و3% رسم تنمية، وترتفع هذة النسب لأكثر من 135 % من سعر السيارة بالنسبة للموديلات المزودة بمحركات أعلى من 1600 سي سي.


و أتخذ البنك المركزي نوفمبر من العام الماضي قرارا بتحرير سعر الصرف ليصبح وفقًا لآليات العرض والطلب، وتعدي الدولار مقابل الجنيه في البنوك بعد القرار 19  جنيهًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان