رئيس التحرير: عادل صبري 11:35 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد ضربات «إعمار ومواصلات مصر».. هل تتراجع الاستثمارات الإماراتية فى مصر؟

بعد ضربات «إعمار ومواصلات مصر».. هل تتراجع الاستثمارات الإماراتية فى مصر؟

اقتصاد

زيارة السيسي الأخيرة للإمارات

اقتصاديون يجيبون لـ «مصر العربية»

بعد ضربات «إعمار ومواصلات مصر».. هل تتراجع الاستثمارات الإماراتية فى مصر؟

حمدى على  09 أكتوبر 2017 20:24

اعتبر خبراء اقتصاديون أن الضربات التى تلقتها الشركات الإماراتية فى مصر مؤخرًا ومنها الدعاوى المرفوعة على شركة إعمار وإمكانية فشل مشروع مواصلات مصر، لن تؤثر على الاستثمارات الإماراتية فى البلاد.


وأرجع الخبراء عدم تأثر الاستثمارات الإماراتية بهذه الضربات لمجموعة من الأسباب أبرزها العلاقات السياسية القوى التى تربط البلدين وتطورها خلال الأعوام الأخيرة، إضافة إلى أن الإمارات لها حسابات أخرى أكبر من مشروعات هذه الشركات وتنظر إليها جيدا.


ومؤخرا حذرت شركة "مواصلات مصر" الإماراتية من توقف مشروع النقل الجماعي الخاص القائمة عليه فى مصر بعد هدم أسوار الجراج الخاص بها والمباني الإدارية التابعة لها بحجة تعدي هيئة النقل العام على أملاك الدولة، كما رفعت شركة النصر للتعمير والإسكان دعوى ضد شركة إعمار الإماراتية لاسترداد أراضى بمساحة 4 ملايين متر فى المقطم نتيجة تقاعس الشركة عن تنفيذ التزاماتها ببناء مشروع أب تاون كايرو.


توقف "مواصلات مصر"
قالت شركة مواصلات مصر الشركة الإماراتية المصرية المتخصصة في مجال النقل الجماعي الذكي إن عمليات التشغيل الفعلي التى بدأتها الشركة مؤخرا من خلال تدشين منظومة الأوتوبيس الذكي مهددة بالتوقف، بعدما فوجئت الشركة بهدم أسوار الجراج الخاص بها والمباني الإدارية التابعة لها بحجة تعدي هيئة النقل العام على أملاك الدولة، رغم أن مواصلات مصر قد تعاقدت مع هيئة النقل العام على هذا الجراج وسداد كافة المستحقات المالية والقيمة الإيجارية المتفق عليها مع الهيئة لمدة ثلاث سنوات وتجدد طوال فترة العقد.


وقامت بعض الجهات الحكومية بهدم أسوار الجراج والمباني الإدارية التابعة للشركة بمنطقة القطامية بعد ضخ ملايين من الجنيهات استثمارات في هذا الجراج على مدار عام ونصف.


وأضافت الشركة أن استثماراتها في تجهيز وإعداد الجراج بلغت بضعة ملايين من الجنيهات شملت هذه الاستثمارات البنية التحتية الخاصة بتجهيز الجراج لاستيعاب الأوتوبيسات والميني باص وإنشاء محطة وقود والزيت، بوابات إلكترونية، وكافة التجهيزات للمشروع من ورش ومباني إدارية.


وتعتبر شركة مواصلات مصر هي الشركة المسئولة عن تنفيذ مشروع النقل الجماعي الذكي في مصر بالتعاون مع محافظة القاهرة وهيئة النقل العام باستثمارات مصرية إماراتية بلغت مليار جنيه، وتشمل المرحلة الأولى من المشروع 180 أتوبيس على مستوى القاهرة الكبرى  من إجمالي 500 أتوبيس على مدار عامين.


ويهدف هذا المشروع إلى توفير بديل عملي وحضاري مناسب للمصريين يمثل خيار لقائدي المركبات الخاصة لاستخدام وسائل النقل العام التى توفر كل سبل الراحة والأمان ، من خلال منظومة إلكترونية رائدة يتم إدارتها باحترافية.

 

حسابات الإمارات أكبر من استثمارات النقل 
من جانبه، قال الدكتور رضا عيسى الخبير الاقتصادي، إن الوزارات والهيئات الحكومية فى مصر تعمل كجزر منعزلة ولا يوجد تفاهم بينها ما يؤثر على الاستثمارات الأجنبية والمحلية فى البلد بسبب تخبط القرارات وعدم التفاهم والتعاون.


وأضاف عيسى، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن البيروقراطية وتفشى الفساد فى المحليات تعتبر من الأسباب الرئيسية لفشل المشروعات الخاصة بالاستثمارات الأجنبية فى مصر ومنها مواصلات مصر، فضلا عن القرارات الخاصة بالتحفظ على أموال الشركات مثل راديو شاك الأمريكية وغيرها.


وأوضح الخبير الاقتصادي، أنه رغم تحذير مواصلات مصر من فشل المشروع وضياع مليار جنيه استثمارات إماراتية على مصر إلا أن هذا المشروع لن يؤثر على الاستثمارات الأجنبية الإماراتية لأن الإمارات لها حسابات أكبر من استثمارات النقل، لافتًا إلى أنها تضع نصب أعينها مشروعات تنمية محور قناة السويس ومشروعات المأكولات والمشروبات والمشروعات الخاصة بموانئ دبي قائلاً "الناس دى هتعرف تعوض من حاجات تانية .. مش هتقف على مشروع مواصلات".


وتحتل الإمارات المرتبة الأولى فى قائمة الدول المستثمرة بالسوق المصرى على مستوى العالم بإجمالي استثمارات تبلغ 6,2 مليار دولار في 868 مشروعا تعمل بقطاعات الاتصالات والبنوك والتطوير العقاري والسياحي، وهناك تطورًا كبيرًا في حركة الاستثمارات الإماراتية بالسوق المصري، خصوصًا بعد إعلان عدد من الشركات الإماراتية عن استثمارات جديدة في مصر لزراعة 20 مليون نخلة ضمن مشروع الريف المصري الجديد والإعلان عن مشروع مصري- إماراتي مشترك لإنتاج السرنجات ذاتية التلف وبدء الترويج لأحد المشروعات العقارية لإنشاء 30 ألف وحدة سكنية .


العلاقات السياسية قوية 
الدكتور ضياء الناروز الباحث الاقتصادي، قال إن العلاقات السياسية بين مصر والإمارات قوية لدرجة تسمح بتسوية مثل هذه الخلافات بين شركة مواصلات مصر والجهات الحكومية.


وأضاف الناروز، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أنه فضلا عن العلاقات السياسية القومية فإن التدخل السريع لمعالجة الموقف إذا فشل المشروع سيكون عامل قوى فى عدم تأثر الاستثمارات الإماراتية فى مصر بخروج شركة مواصلات مصر من البلاد مثلما حذرت فى بيانها.


وأوضح الباحث الاقتصادي، أن المناخ الاستثماري بشكل عام في مصر لا يشجع علي جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، ففي الوقت الذي تسعي فيه الإدارة السياسية ومعها الأجهزة التشريعية لتهيئة المناخ المناسب والجاذب للاستثمار، نجد أن الأجهزة التنفيذية تعمل في عكس هذا الاتجاه، وهناك حالات كثيرة تثبت صحة ذلك، ولذلك فإن الأمر يحتاج إلى تنسيق بين الجهات المختلفة بما يساعد على تهيئة المناخ المناسب للاستثمار سواء المحلي أو الأجنبي.

 

ووفق سفير دولة الإمارات بمصر، جمعة مبارك الجنيبي، فإن حجم التبادل التجاري بين الإمارات ومصر يصل إلى 5.3 مليار دولار سنوياً.

 

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات الإماراتية بالسوق المصرية يتجاوز 2.6 مليار دولار يتم إدارتها من خلال 877 شركة مشتركة.

 

الفساد والبيروقراطية 
الدكتور صلاح الدين فهمي، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، قال إن الفساد والبيروقراطية هما السبب الرئيسي فى طرد الاستثمارات الأجنبية من مصر.


وطالب فهمي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، الرئيس عبدالفتاح السيسي باعتباره رئيس المجلس الأعلى للاستثمار أن يتدخل لحل مثل هذه المشاكل حتى لا يضيع على مصر استثمارات بمليار جنيه توفر فرص عمل كبيرة وتدر دخلا للدولة.


وأشار أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، إلى أن الحل فى عدم طرد الاستثمارات الأجنبية هو القضاء على الفساد والبيروقراطية وتطبيق نظام الحكومة الإلكترونية وتقليل التعامل مع الأفراد بأى شكل.

 

وبلغ حجم الصادرات المصرية للإمارات 2 مليار دولار خلال العام المالي 2016/2017، محققة نسبة زيادة 125% عن العام السابق.


وحققت الصادرات المصرية للسوق الإماراتي زيادة خلال النصف الأول من عام 2017 حيث بلغت 1,204 مليار دولار مقارنة بـ 1,126 مليار دولار خلال الفترة نفسها من عام 2016 بزيادة قدرها 7% ، كما شهد النصف الأول من العام الجاري فائضًا تجاريًا لصالح مصر بلغ 735 مليون دولار مقارنة بـ 685 مليون دولار خلال النصف الأول من عام  2016.


وحقق الميزان التجاري بين البلدين العام الماضي أيضًا فائضًا لصالح مصر بلغ 1,478 مليار دولار مقابل عجزاً تجارياً بلغ 157 مليون دولار خلال عام 2015

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان