رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رغم شكاوى «عدم الجدية».. كيف تحصل «إعمار» الإماراتية على أراضي الدولة؟

رغم شكاوى «عدم الجدية».. كيف تحصل «إعمار» الإماراتية على أراضي الدولة؟

اقتصاد

شركة إعمار

رغم شكاوى «عدم الجدية».. كيف تحصل «إعمار» الإماراتية على أراضي الدولة؟

حمدى على  28 سبتمبر 2017 09:36

رغم إقامة شركات حكومية شكاوى ودعاوى للتحكيم ضد شركة إعمار الإماراتية بسبب إخلالها فى تعاقداتها إلا أن الحكومة المصرية تمنحها المزيد من الأراضي ولا تسحبها منها فى حالة عدم إنجاز المشروع.

 

خبراء عقاريون، قالوا إن عدم إنجاز شركة إعمار إلا 20% من مشروع أب تاون كايرو بالمقطم يستوجب استرداد الأراضى من الشركة ولكن يجب أن يكون ذلك بعد دراسة الأمر جيدا من الناحية القانونية والفنية فى إطار من الشفافية حتى لا نؤثر على الاستثمارات الأجنبية الأخرى، مؤكدين أن جهات التحقيق هى صاحبة القرار فى ذلك وعلينا الانتظار حتى نرى نتائج التحقيق.

 

ورغم الشكاوى، تتفاوض شركة إعمار مع مسئولى شركة العاصمة الادارية للتنمية العمرانية لتطوير 1500 فدان، حسب تصريحات اللواء أحمد زكى عابدين، رئيس مجلس ادارة شركة العاصمة الادارية.


وأوضح عابدين أن هناك مفاوضات قائمة مع 6 شركات عقارية ما بين مصرية وخليجية تسعى لشراء اراض فى العاصمة الادارية أبرزها شركة "إعمار" التى تسعى لشراء 1500 فدان.

وأحالت لجنة الاسكان بمجلس النواب، النزاع القائم بين شركتى إعمار مصر والنصر للاسكان والتعمير إلى هيئة الرقابة الادارية ونيابة الأموال العامة.


وقامت لجنة الإسكان بتشكيل لجنة تقصى حقائق لفحص مخالفات التعاقد القائم بين شركة النصر للإسكان والتعمير وشركة إعمار حول أرض أب تاون كايرو بالمقطم، وذلك فى ضوء ما رصده الجهاز المركزى للمحاسبات عن أداء شركة النصر إحدى شركات القطاع العام.


وقامت اللجنة بعمل رفع مساحى لأرض مشروع أب تاون لتحديد المساحات غير المنماة بالمخالفة لشروط التعاقد مع النصر للاسكان والتعمير، وبناء على ذلك أحالت هذه المخالفات إلى الجهات الرقابية.


وتشكلت لجنة تفاهم برئاسة وزيرى الاستثمار وقطاع الأعمال العام لبحث النزاع ومحاولة الوصول إلى تسوية ودية تحفظ حقوق الدولة المصرية.


وفى شهر يوليو الماضى أقامت شركة "النصر للإسكان والتعمير" دعوى تحكيمية لدى مركز القاهرة الإقليمى للتحكيم التجارى الدولى ضد شركة "إعمار مصر" لفسخ التعاقد المبرم بينهما ولاسترداد جميع الأراضى موضوع عقد البيع المحرر بينهما عن أرض هضبة زهراء المقطم،  لإخلال الشركة بشروط التعاقد وعدم التزامها بضخ الاستثمارات المطلوبة فى المشروع والمقدرة بنحو 11 مليار جنيه.


واختارت شركة إعمار كريم حافظ محكما عنها، بينما اختارت شركة النصر للإسكان والتعمير سمير الشرقاوى العميد الأسبق لكلية الحقوق بجامعة القاهرة محكما عنها، ويقوم الطرفان حاليا باختيار محكم ثالث، تمهيدا لتحديد أولى جلسات القضية.


وبحسب الدعوى التحكيمية، فإن شركة إعمار كانت قد تقدمت فى عام 2005 بطلب شراء أراضى هضبة زهراء المقطم بمساحة تزيد على 4 ملايين متر مربع حيث التزمت بإنهاء مشروع أب تاون كايرو وتعمير وبناء جميع أراضى الهضبة فى خلال مدة لا تزيد على ست سنوات.

 

وبالفعل تحرر عقد بيع الأراضى لشركة إعمار فى 10/8/2005 والذى تم التأكيد فيه أن الهدف من البيع هو تعمير الأراضى المبيعة، كما ذكرت الدعوى التحكيمية أنه رغم مرور أكثر من اثنى عشر عاما على التعاقد فإن شركة إعمار لم تنجز إلا 20% من المشروع المحدد لتنفيذه كاملا ست سنوات، كما تقاعست إعمار عن تنفيذ التزامها بإنشاء جميع الخدمات المتعلقة بهضبة زهراء المقطم من مدراس وفنادق وأماكن عبادة ومستشفيات ونقاط الشرطة ووحدات المطافئ.


دراسة قانونية وفنية 

عبدالمجيد جادو، الخبير العقاري، قال إن النزاع القائم بين شركتي إعمار مصر والنصر للإسكان والتعمير إلى هيئة الرقابة الادارية ونيابة الأموال العامة، لابد من دراسته جيدا من الناحية القانونية والفنية وفى إطار من الشفافية فى التعامل حتى لا يؤثر على جذب الاستثمارات الأجنبية الأخرى.


وأضاف جادو، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن القطاع العقاري يمثل 40% تقريبا من حجم الاستثمارات فى مصر ويساهم فى خلق فرص عمل ضخمة للمصريين، ولذلك إذا كانت شركة إعمار بريئة من التعثر فى إنجاز مشروع أب تاون كايرو فعليها إعلان أسباب براءتها.

 

ولفت إلى أنه من خلال الدعوى التى أقامتها شركة النصر فإن الخطأ يقع على عاتق الشركة الإماراتية لأنها لم تلتزم بالتوقيتات المحددة فى العقد.


وأوضح الخبير العقاري، أن ظروف البلاد خلال توقيع الاتفاق فى عام 2005 وحتى 2011 قبل الثورة كانت تسمح بإنجاز المشروع بسهولة ولم يكن هناك عوائق تمنع ذلك ولذلك يجب أن توضح الشركة الإماراتية أسباب تعثرها حتى يعلم الجميع.

 

وتابع: الحكومة يجب أيضا أن تعلن أسباب تركها هذه المساحات الكبيرة من الأراضي للشركة رغم علمها بعدم إنجاز أكثر من 20% من المشروع قائلا "أكيد المسئول ما صحيش فى يوم وليلة وعرف إن انجاز الشركة 20% بس".


ولفت إلى أنه يجب أن يكون هناك متابعة لتنفيذ المشروعات والاتفاقات وتقييمها من حين لآخر قائلا "مشكلتنا إننا بنبدأ بحماس وبعد كده ننام .. مشروع زى ده مينفعش يتسكت عليه ويتم فى صمت لأنه مشروع كبير ولابد من إعلان أسباب الفشل من جانب الطرفين".


نتائج جهات التحقيق
إيمان إسماعيل، العضو المنتدب للشركة المصرية لإعادة التمويل العقاري، قالت إنه طالما أصبح الأمر فى يد جهات التحقيق سواء الرقابة الإدراية أو نيابة الأموال العامة فإنه يجب علينا الانتظار حتى نعلم نتائج التحقيق.


وأضافت إسماعيل، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن عدم تنفيذ الشركة إلا 20% من حجم المشروع يعنى تحقيقها خسائر وضرر مثلما وقع الضرر على شركة النصر للتعمير والإسكان، مشيرة إلى أنه طالما هناك اتفاق يجب على الطرفين الالتزام به وإذا كان الحق عند شركة النصر فإن جهة التحقيق ستعطيه إياها وتسترد الأراضى ولذلك يجب الانتظار حتى تظهر نتائج التحقيق.

 


حجم الإقبال السبب
فيما قال سيد أبوالخير، المطور العقاري بالمقطم، إن سبب عدم إنجاز شركة إعمار إلا 20 % من حجم المشروع ناتج عن حجم الإقبال على شراء هذه الوحدات.


وأضاف أبوالخير، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الشركة الإماراتية تبنى الوحدات على حسب حجم طلب العملاء، مشيرا إلى أن سعر المتر فى زهراء المقطم وصل إلى 25 ألف جنيه بعدما بدأت إعمار تنفيذ هذا المشروع.


وأوضح المطور العقاري، أن السبب الرئيسي فى إقامة شركة النصر للتعمير والإسكان دعوى لاسترداد الأراضى من الشركة الإماراتية هو ارتفاع سعر المتر فى هذه المنطقة ووصوله إلى 25 ألف جنيه بعدما كان فى 2005 بـ70 جنيها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان