رئيس التحرير: عادل صبري 01:14 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كيف يؤثر تطوير الممر الشمالي البحري على قناة السويس؟

كيف يؤثر تطوير الممر الشمالي البحري على قناة السويس؟

اقتصاد

هل قناة السويس في خطر بعد تطوير الممر الشمالي البحري؟

كيف يؤثر تطوير الممر الشمالي البحري على قناة السويس؟

حمدى على 10 سبتمبر 2017 11:57

قال خبراء نقل دولي إن تطوير الممر الشمالي البحري الذي يعد منافسًا للممر الجنوبي التقليدي، الذي تمر خلاله السفن عبر قناة السويس، لن يؤثر على القناة في المستقبل القريب.

 

وأكدوا أن هناك مجموعة من الصعوبات ستواجه هذا التطوير أبرزها الظروف الجوية الصعبة وعدم وجود خدمات طوال الطريق كما أنه لا يطل على موانئ رئيسية فضلاً عن التكلفة الباهظة للنقل التي ستتكبدها الشركات.

 

فيما اعتبرت خبيرة اقتصادية أن هناك مشروعات أخرى تهدد قناة السويس ومنها قناة "بنما" التي يتم التغافل عنها،  رغم أنها في واقع الأمر ستكون أكبر منافس لقناة السويس لتباين الوقت الذي تستغرقه السفن أثناء مرورها من القناتين.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال إنّ معظم دول آسيا والمحيط الهادئ مهتمة حاليًا بتطوير الممر الشمالي البحري، الذي يعد منافسًا للممر الجنوبي التقليدي، الذي تمر خلاله السفن عبر قناة السويس.

 

وأوضح بوتين خلال زيارة إلى مجمع "زفيزدا" لبناء السفن التقى خلالها بالكادر العامل، "أود أن أهنئكم بالحدث الجديد، الشروع ببناء أربعة سفن مخصصة للجليد ذي السماكة العالية، والتي ستصنع بطلب من "روس نفط"، وستعزز الطلبية مواقع الشركة وقدرات قطاع الطاقة الوطني".

 

وأكّد الرئيس بوتين، أن تعزيز تطوير الممر الشمالي البحري، أمر بالغ الأهمية للبلاد ومن الضروري بلوغ الهدف الاستراتيجي الرئيسي في أقرب وقت، وهو البدء بإنتاج مجموعة كاملة من السفن ذات الحمولة المتوسطة والكبيرة والمعدات البحرية.

 

وتبلغ حقيبة طلبيات مجمع "زفيزدا" في الوقت الراهن، بحسب أيغور سيتشين رئيس شركة "روس نفط"، 14 سفينة، متضمنة السفن الأربعة التي تبنى لـ "روس نفط"، ويتطلع مجمع "زفيزدا" إلى طلبيات لبناء 188 سفينة.

 

ما هو الممر الشمالي البحري ؟

الممر الشمالي هو ممر بحري يربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادي عبر المحيط المتجمد الشمالي، وعادة يكون هذا الممر متاحًا فقط في الصيف، لكن عملية الاحتباس الحراري، التي تسارعت بنهاية القرن العشرين، منحت كاسحات الجليد فرصة للإبحار عبر هذا الممر على مدار السنة.

 

وتبحر سفن الشحن عادة من دول شرق آسيا مثل الصين واليابان إلى أوروبا عبر المسار التقليدي أو ما يعرف بالممر الجنوبي، وتعبر خلاله قناة السويس، وتستغرق رحلة كهذه نحو 22 يومًا.

 

وبفضل هذا الممر ستوفر شركات الشحن الوقت والمال، فعلى سبيل المثال تكون الرحلة البحرية من شنغهاي إلى ميناء هامبورج الألماني عبر الممر الشمالي أقصر بـ2800 ميل بحري عن الطريق المار عبر قناة السويس.

 

كما أنَّ مسافة الرحلة البحرية من ميناء يوكوهاما في اليابان إلى ميناء روتردام بهولندا عبر الممر الشمالي تبلغ 7300 ميل بحري، في حين تصل إلى 12500 ميل بحري عبر الممر الجنوبي.

 

وفي العام الماضي، تم شحن ما يقارب 7266 ألف طن عبر الممر الجنوبي من خلال قناة السويس، ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 51100 ألف طن بحلول العام 2030. بحسب بيانات نقلتها وكالة "نوفوستي".

 

وتنمية الممر الشمالي تأتي ضمن خطة استراتيجية لروسيا تهدف لتطوير القطب الشمالي، والمنطقة التي تحتوي على كميات كبيرة من المعادن والنفط الخام والغاز الطبيعي.

 

 

لن يؤثر على قناة السويس

من جانبه، قال الدكتور عبدالوهاب كامل، الأستاذ في الأكاديمية البحرية: إن ما يقال عن تطوير الممر الشمالي البحري، الذي يعد منافسًا للممر الجنوبي التقليدي، الذي تمر خلاله السفن عبر قناة السويس، لن يؤثر على قناة السويس أو إيراداتها.

 

وأضاف كامل في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الطرق الملاحية في هذا الممر تتعرض لظروف جوية قاسية وتحتاج نظم معينة للملاحة لمقاومة المخاطر الجليدية، مشيرًا إلى أن درجات الحرارة تحت الصفر تؤثر على كفاءة وأداء وسرعة السفن داخل هذا الممر لأنَّ مناطق متعددة منه متجمدة حتى في ظل الاحتباس الحراري.

 

وأوضح الأستاذ في الأكاديمية البحرية، أنه إضافة إلى الظروف الجوية الصعبة فالملاحة خلال هذا الممر الشمالي البحري باهظة التكلفة مقارنة بقناة السويس، كما أنَّ الشركات لن تضيف لأنفسها أعباء جديدة في حالة تعطل إحدى السفن خلال رحلتها بسبب الجليد والبحارة والقادة البحريين لن يستطيعوا البقاء لمدة طويلة في هذه الأجواء، ما يجعل الصعوبات تدور حول تطوير الممر بشكل دائم.

 

وأشار إلى أنّه في حالة تطوير هذا الممر فإنّه يحتاج إلى دعم كبير وقوى لإنشاء مؤسسات وسفن متخصصة بها نظم ملاحية إلكترونية ومتصلة بالأقمار الصناعية حتى تؤدى دورها بنجاح، لافتًا إلى أن الإعلان عن بناء 14 سفينة لهذا الغرض من جانب روسيا يعتبر معدلًا ضعيفًا مقارنة بعدد السفن الذى يمر في قناة السويس يوميا والذى يصل إلى 50 سفينة قائلا "تطوير الممر الشمالي البحري مش هيكون ليه تأثير على قناة السويس دلوقتى أو في المستقبل القريب".

 

3 صعوبات

الدكتور أحمد سلطان، خبير النقل البحري، قال إنَّ هذا الممر لا يمثل أي تهديد لقناة السويس حتى بعد تأثيرات الاحتباس الحراري لأنَّ القناة هي المعبر الرئيسي للتجارة بين الشرق والغرب.

 

وأضاف سلطان، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن ما قاله الرئيس الروسي بوتين حول تطوير الممر الشمالي وإنشاء 14 سفينة لنقل البضائع من خلاله، كلام كله تجريبي لم يتعدَّ مرحلة التجربة وستواجه صعوبات كثيرة.

 

وأشار خبير النقل البحري، إلى أنّ هذه الصعوبات تتمثل في أنّ أغلب مناطق الممر الشمالي البحري جليد معظم شهور العام، عدم وجود خدمات طوال الطريق البحري منذ البداية وحتى النهاية، إضافة إلى عدم وجود موانئ رئيسية للدول تطلّ على هذا الممر، ما يصعب كثيرًا من منافسة هذا الطريق لقناة السويس.

 

قناة بنما الأخطر

الدكتورة سلوى المهدي، خبيرة النقل الدولي، قالت إنَّ ما حدث نتيجة ذوبان جليد القطب الشمالي ليس بجديد لأنه يحدث سنويًا وبالفعل يؤثر على قناة السويس خلال أشهر الصيف الثلاثة فقط.

 

وأضافت المهدي أنَّ الخطورة الحقيقية على قناة السويس ليست في الجليد الخاص بالقطب الشمالي، ولكن قناة بنما التي يتم التغافل عنها، فهي في واقع الأمر ستكون أكبر منافس لقناة السويس لتباين الوقت الذي تستغرقه السفن أثناء مرورها من القناتين؛ فقناة السويس تستغرق السفن فيها 11 ساعة، بينما تتقلص تلك الفترة عند عبور السفن حاليا من قناة بنما لتصل من 8 لـ 10 ساعات.

 

مشروعات تنافس قناة السويس

قناة بنما

تعرف قناة بنما بأنها ممر مائي يمر من برزخ بنما، وتصل بين المحيط الهادئ، والمحيط الأطلسي، والبحر الكاريبي، وهي من أهم المسطحات المائية المتواجدة على سطح الأرض؛ حيث تمتد من خليج ليمون المتواجد على سواحل المحيط الأطلسي، إلى خليج بنما المتواجد على سواحل المحيط الهادئ، وتغطي مساحة 80 كيلومتراً، الأمر الذي سمح لـ 120 ألف سفينة سنويا بالمرور بها.

 

وتعتبر ممرًا مائيًا حيويًا من الناحية التجارية، إذ يمر خلالها 37 سفينة في اليوم الواحد، علماً أنها تكون محمّلةً بأعداد كبيرة تصل إلى 235 مليون طناً مترياً كل سنة، حيث تنقل البضائع بين موانئ الولايات المتحدة الأمريكية وموانئ كندا واليابان، ويمر خلالها عدداً كبيراً من السفن الحاملة للمعدات الحربية والعسكرية، إضافةً إلى الجنود، وقد حدث ذلك خلال الحربين الفيتنامية والكورية، العالمية الثانية، ووصل العائد السنوي من قناة بنما حوالي 1.8 مليار دولار في 2015.

 

 

مشروع ممر الشمال – الجنوب

يعتبر مشروع قناة ممر الشمال-الجنوب من أضخم مشاريع النقل الدولية في القرن الحالي، حيث يربط آسيا الجنوبية وأوروبا، كما أنّ الوقت الذي يستغرقه نقل البضائع سيؤثر على قناة السويس.

 

يأتي تنفيذ هذا المشروع لنقل البضائع الإيرانية والروسية والهندية والاذربايجانية وجميع الدول عبر هذا الممر بغية خفض تكاليف النقل والمدة الزمنية بالبواخر والسكك الحديدية والطرق البرية.

 

ويرى مراقبون أنّ هذا المشروع سينافس قناة السويس، حيث يبلغ طول الممر 7200 كيلومتر، ويربط شمال أوروبا بالهند، ودول الخليج الفارسي عبر ايران، وروسيا وآذربايجان.

 

ويبلغ حجم مرور البضائع عبر هذا الممر المائي 7.3 مليون طن عام 2015، بزيادة 4.1% عن العام السابق، حيث يتكون مشروع ممر الشمال — الجنوب من خطوط بحرية وبرية وسكك حديد ويضمن نقل البضائع من روسيا عبر أوروبا إلى البحر الأبيض المتوسط ومنه عبر قناة السويس إلى الهند التي تعود لترتبط بروسيا عبر البر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان