رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«بريكس».. سلاح الصين الناعم ضد «الهيمنة الأمريكية»

«بريكس».. سلاح الصين الناعم ضد «الهيمنة الأمريكية»

اقتصاد

زعماء دول مجموعة بريكس

وماذا تريد مصر من القمة؟

«بريكس».. سلاح الصين الناعم ضد «الهيمنة الأمريكية»

متابعات 04 سبتمبر 2017 19:27

اتفق قادة الدول الخمس الأعضاء في مجموعة "بريكس" الإثنين 4 سبتمبر، على ضرورة محاربة الإرهاب والفساد، وتعزير التعاون بين الدول من أجل مكافحة شتى صورهما.

 

جاء ذلك في مسودة بيان القمة المنعقدة في مدينة شيامين، بمقاطعة "فوجيان" الصينية، والتي تستمر في الفترة ما بين 3 و5 سبتمبر الجاري، ومن المتوقع إعلان البيان الختامي للقمة الثلاثاء 5 سبتمبر.

 

ودعت الدول الخمس الأعضاء، كافة دول العالم إلى تبني مواقف موحدة وشاملة تجاه الإرهاب، ومحاسبة كافة الأشخاص والكيانات المسؤولة عن دعمه وتمويله.

 

وانتقدت مسودة البيان سياسة الحمائية التجارية، ودعت كافة الدول إلى تجنبها، مشيرة إلى ضرورة استفادة كافة الأشخاص والبلدن من فوائد العولمة الاقتصادية.

 

وأشارت إلى أهمية بناء اقتصاد عالمي مفتوح وشامل، ودعم آليات التجارة متعددة الأطراف.

 

و"بريكس" هو مختصر للحروف الأولى للدول صاحبة "أسرع نمو اقتصادي" في العالم، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

 

وفي سياق متصل، شددت المسودة على أهمية دعم جهود مواجهة قضايا غسيل الأموال والربح غير المشروع والفساد المالي، لما لهما من تأثير سلبي على التنمية المستدامة للدول.

 

وتسجل اقتصادات دول "بريكس" نمواً سريعاً، وتمتلك موارد كبيرة، ويشكل مجموع سكانها قرابة نصف سكان العالم.

 

وبحسب توقعات مجموعة "جولدمان ساكس" البنكية العالمية (أمريكية مقرها بنيويورك)، ستنافس اقتصادات دول بريكس، اقتصاد أغنى الدول في العالم بحلول عام 2050.

 

التعاون الاقتصادي:

أعلن الرئيس الصيني شي جين بينج، الاثنين، أن بلاده ستخصص مبلغ 500 مليون يوان (نحو 76 مليون دولار أمريكي) من أجل التعاون الاقتصادي والتكنولوجي والتبادلات بين دول مجموعة "بريكس"، التي تضم أيضا روسيا والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا.

 

 

وأضاف افتتاح قمة مجموعة بريكس، أن بلاده ستخصص أيضا مبلغ 4 ملايين دولار لدعم عمل بنك التنمية الجديد لمجموعة بريكس على المدى الطويل.

 

وأشار إلى أن التغيرات العميقة والمعقدة التي يشهدها العالم يزيد من أهمية التعاون بين دول بريكس.

 

ولفت إلى أن القضايا العالمية لا يمكن حلها بشكل فعال دون مشاركة دول بريكس.

 

وأضاف "كبلدان بريكس، يجب أن نعبر عن وجودنا وحلولنا بصوت واحد في المسائل المتعلقة بالسلم والتنمية الدوليين".

 

وأردف "يجب على دول بريكس أن تدفع من أجل العولمة الاقتصادية المفتوحة والشاملة والمتوازنة والمفيدة لجميع دول العالم".

 

وتابع "يجب أن نقدم الدعم لبناء اقتصاد عالمي مفتوح وندعم آليات تجارة متعددة الأطراف ونقف ضد الحمائية".

 

وطالب الرئيس الصيني ببناء نظام عالمي أكثر حيادية ومنح دول بريكس دورا أكبر في الحوكمة العالمية.

 

و"بريكس"؛ هو مختصر للحروف الأولى للدول صاحبة "أسرع نمو اقتصادي" في العالم، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا.

 

جدير بالذكر اقتصادات دول "بريكس" تسجل نمواً سريعاً، وتمتلك موارد كبيرة، ويشكل مجموع سكانها قرابة نصف سكان العالم.

 

 

الحضور المصري:

دعا الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الإثنين، قادة دول قمة "بريكس" إلى زيادة استثماراتهم في بلاده والاستفادة من شبكة اتفاقيات التجارة بين القاهرة والعالم العربي وإفريقيا.

 

جاء ذلك خلال كلمته اليوم، أمام منتدى أعمال تجمع دول بريكس (البرازيل، وروسيا، والهند، والصين، وجنوب إفريقيا) المنعقد في مدينة شيامين، بمقاطعة "فوجيان" الصينية، من 3 - 5 سبتمبر الجاري.

 

وتحدث السيسي، عن برنامج الإصلاح الاقتصادي في بلاده وأبرز التحديات التي تواجهها.

 

ولفت إلى أن مصر استفادت من عدة نماذج للإصلاح الاقتصادي لدول بريكس، منها البرازيل والهند.

 

وتقول الحكومة المصرية إنها تنفذ برنامجا للإصلاح الاقتصادي الشامل، يضع البلاد على الطريق السليم ويجعل الاقتصاد ينمو بكامل طاقته الكامنة، لتوليد فرص عمل حقيقية ومنتجة.

 

وأضاف السيسي، "لدينا صيغ مختلفة للتعاون بين مصر ودول بريكس، في القارة الإفريقية، وهناك كذلك مجال استفادة مؤسساتكم من شبكة الاتفاقات التجارية التي تجمع بين مصر ودول أخرى عديدة في العالم العربي وإفريقيا وأوروبا".

 

وأشار إلى أن "هذه الاتفاقيات تمنح المنتجات التي جرى عليها عمليات تصنيع وقيمة مضافة في مصر، أنواع مختلفة من المزايا التفضيلية في دخول أسواق تلك الدول الشريكة".

 

وقال إن "مصر تعمل بقوة على أن تجدوا فيها بيئة داعمة لاستثماراتكم، كما أننا نتطلع إلى الاستفادة من خبراتكم على مدى عقد كامل وهو عمر هذا التجمع".

 

ووفق تصريحات لوزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، الجمعة الماضي، فإن حجم تجارة مصر مع الدول الخمس أعضاء التجمع بلغت فى 2016، ما يقرب من 20 مليار دولار، تحتل الصين المرتبة الأولى بإجمالى حجم تجارة بلغ 10 مليارات و985 مليون دولار.

 

تجربة كوريا الشمالية:

وعن تجربة بيونج يانج النووية، أعربت الدول الخمس عن بالغ قلقها حيال اختبار كوريا الشمالية قنبلة هيدروجينية، واستمرار التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

 

وصباح الأحد، قالت كوريا الشمالية إنها اختبرت بنجاح قنبلة هيدروجينية مصممة لحملها على صاروخ باليستي عابر للقارات.

 

وهذه هي التجربة النووية السادسة التي تجريها بيونج يانج منذ 2006، وتأتي بعد أيام من إطلاقها صاروخا باليستيا فوق اليابان.

 

وخلال 2017، أجرت بيونغ يانغ 13 تجربة صاروخية باليستية، بينها تجربتين لصواريخ عابرة للقارات أطلقتهما في يوليو المنصرم.

 

معلومات عن بريكس:

- تأسست المجموعة عام 2006 أثناء منتدى بطرسبورج الاقتصادى، فيما تبلغ المساحة الإجمالية للدول الخمسة، 39.7 مليون كم مربع، بنسبة 29.8% من المساحة العالمية، أما عدد السكان الإجمالى لتلك الدول يبلغ قرابة 3 مليار نسمة، بنسبة 42.1% من التعداد العالمى.

 

- تشكل مجموعة بريكس قوة اقتصادية وسياسية هائلة، ويبلغ حجم الناتج المحلى الإجمالى لدول "بريكس"، 16.4 تريليون دولار، بنسبة 22.3% من الناتج العالمى.

 

- تستحوذ المجموعة على نصف الاحتياطى العالمى من العملات الأجنبية والذهب، كما تستحوذ أيضا على نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة على المستوى العالمى.

 

- لدى المجموعة 13.24% من قوة التصويت لدى البنك الدولى، و14.91% من حصص صندوق النقد الدولى، وذلك حسب الإحصاءات الأخيرة مطلع العام الجارى.

 

- تستهدف مجموعة "بريكس" خلق توزان دولى فى العملية الاقتصادية، وإنهاء سياسة القطب الأحادى، وهيمنة الولايات المتحدة على السياسات المالية العالمية.

 

- أهم أهداف بريكس هى كسر الهيمنة الغربية على الاقتصاد العالمى، وإصلاح مجموعة البنك وصندوق النقد الدوليين، وتشجيع التعاون الاقتصادى والتجارى والسياسى بين دول المجموعة، ويبلغ رأسمال المجموعة إلى ما يقرب من 200 مليار دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان