رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

3 أسباب وراء ارتفاع ودائع البنوك لـ2.97 تريليون جنيه 

3 أسباب وراء ارتفاع ودائع البنوك لـ2.97 تريليون جنيه 

اقتصاد

ودائع البنوك

3 أسباب وراء ارتفاع ودائع البنوك لـ2.97 تريليون جنيه 

حمدى على  29 أغسطس 2017 18:49

أرجع خبراء اقتصاديون، ارتفاع إجمالى الودائع لدى الجهاز المصرفى 55 مليار جنيه لتبلغ 2.79 تريليون جنيه فى مايو إلى عدة أسباب أبرزها، رفع سعر الفائدة على الودائع مع انخفاض القيمة الشرائية للجنيه المصرى نتيجة ارتفاع معدلات التضخم، وارتفاع مخاطر الاحتفاظ بالثروة فى صورة دولارية فى المدى القصير، لتداخل العوامل السياسية فى تحديد سعر الدولار.


وأعلن البنك المركزى، أن إجمالى الودائع لدى الجهاز المصرفى بخلاف البنك المركزى ارتفع بنحو 55 مليار جنيه ليصل فى مايو الماضى إلى 2.973 تريليون جنيه مقابل 2.918 تريليون فى أبريل السابق له.


وأشار البنك فى أحدث تقرير صادر عنه، إلى أن إجمالى الودائع الحكومية ارتفع ليبلغ 511.1 مليار جنيه منها 315.4 مليار جنيه ودائع بالعملة المحلية ونحو 195.6 مليار جنيه ودائع بالعملات الأجنبية.


وأضاف البنك أن إجمالى الودائع غير الحكومية ارتفعت خلال مايو الماضى لتصل إلى نحو 2.462 تريليون جنيه مقابل 2.413 تريليون جنيه فى الشهر السابق، موضحا أن إجمالى الودائع بالعملات الأجنبية ارتفعت لتبلغ 693.1 مليار جنيه مقابل 688.2 مليار جنيه فى ابريل السابق له، واستحوذ قطاع الأعمال العام على نحو 37.9 مليار جنيه وقطاع الأعمال الخاص على نحو 194.8 مليار جنيه والقطاع العائلى على نحو 453.1 مليار جنيه، أما باقى القطاعات الأخرى التى تشمل غير المقيمين وشيكات وحوالات مشتراة فد استحوذت على 33 مليار جنيه.


وذكر البيان أن إجمالى الودائع غير الحكومية بالعملة المحلية بلغ 1.76 تريليون جنيه واستحوذ قطاع الأعمال العام على نحو 51.3 مليار جنيه منها وقطاع الأعمال الخاص على 280.9 مليار جنيه والقطاع العائلى على نحو 1.427 تريليون جنيه.


3 أسباب 
قال الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، إن أسباب ارتفاع الودائع فى البنوك تتمثل فى رفع الفائدة على الودائع مع انخفاض القيمة الشرائية للجنيه المصرى نتيجة ارتفاع معدلات التضخم، وانخفاض فرص الاستثمار لظروف السوق ولظروف الفساد ولسياسة الدولة الجبائية.


وأضاف الدمرداش، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن من ضمن الأسباب أيضا ارتفاع مخاطر الاحتفاظ بالثروة فى صورة دولارية فى المدى القصير، لتداخل العوامل السياسية فى تحديد سعر الدولار، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المصرية، التى يمكن أن يواكبها تغيرات وقتية دعائية.


وأوضح الخبير الاقتصادي، أن زيادة المدخرات تؤدى إلى قلة الاستهلاك وبالتالى التأثير على الاستثمار والإنتاج ما يؤثر فى النهاية بالسلب على الاقتصاد.


رفع الفائدة 
وقالت منى مصطفى، خبيرة أسواق المال، إن السبب الرئيسي لارتفاع الودائع هو رفع البنك المركزي لسعر الفائدة فى يوليو الماضى.


وأضافت مصطفى، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الحكومة  تحاول من خلال إجراءاتها الأخيرة مثل رفع الفائدة المتكرر وتنفيذ الشمول المالي جذب أكبر عدد ممكن من الجمهور وضم الاقتصاد الموازي للمنظومة المصرفية لزيادة قيمة الودائع فى البنوك.


وقررت لجنة السياسة النقديه للبنك المركزى فى يوليو الماضى، رفع سعرى عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 18.75% و19.25 % على التوالى.


مؤشر سلبي
وقال الدكتور سرحان سليمان، الخبير الاقتصادي، إن ارتفاع قيمة الودائع مؤشر سلبي لأنه يؤثر على الاستثمار المحلي.


وأضاف سليمان، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن ارتفاع الودائع يعنى أن الأفراد بدلا من أن يستثمروا أموالهم فى المشروعات أصبحوا يستثمروها فى البنوك ما يؤثر بالسلب على الإنتاج.


وأوضح الخبير الاقتصادى، أن كل الاقتصاديات فى العالم تدعو الناس إلى استثمارات أموالهم فى الإنتاج وليس الودائع بهدف زيادة الإنتاج ورفع قيمة العملة ولكن فى مصر يحدث العكس، حيث يقوم البنك المركزي برفع الفائدة لسحب السيولة من السوق بدلا من استثمارها فى المشروعات.


ولفت إلى أن البنك المركزي كان يهدف من قرار رفع الفائدة السيطرة على معدل التضخم ولكنه فشل فى ذلك وأثر سلبيا على الاستثمار المحلي.


رفع الفائدة السبب
وقال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن إجراء رفع سعر الفائدة على الودائع فى البنوك لامتصاص السيولة كان من آثاره السلبية على الاقتصاد المصري تفضيل المستثمرين وضع أموالهم فى البنوك بفائدة أعلى بدلا من تحمل مخاطر استثمارها فى المشروعات واحتمالية الربح أو الخسارة.


وأضاف عبده فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن نتيجة لذلك ارتفعت ودائع البنوك، كما أن رفع سعر الفائدة جعل المستثمرين يبتعدون عن الاقتراض من البنوك بسبب الفائدة المرتفعة ما يؤدى إلى توقف الاستثمارات التى تؤثر بالسلب على نمو الاقتصاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان