رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

3 أسباب وراء ارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة

3 أسباب وراء ارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة

اقتصاد

طارق عامر

3 أسباب وراء ارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة

حمدى على  27 أغسطس 2017 11:36

أرجع خبراء اقتصاديون ارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة إلى 176 مليار جنيه فى يونيو الماضى إلى عدة أسباب أبرزها، ارتفاع سعر الفائدة والعائد من هذه الأذون، إضافة إلى قرار تعويم الجنيه فى نوفمبر الماضى.


وأعلن البنك المركزي، فى بيان له، ارتفاع استثمارات الأجانب بأذون الخزانة إلي 176.600 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017، مقابل 136.157 مليار جنيه بنهاية مايو 2017.


وسجلت استثمارات المؤسسات المالية بأذون الخزانة نحو 858.004 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017، مقابل 817.45 مليار جنيه بنهاية مايو 2017.


وبلغت استثمارات بنوك القطاع العام نحو 275.7 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017، مقابل 286.7 مليار جنيه بنهاية مايو 2017، لتستحوذ علي 32.1% من الاستثمارات.


وسجلت استثمارات بنوك القطاع الخاص نحو 224.630 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017 ، مقابل 219.89 مليار جنيه بنهاية مايو 2017.


ما هى أذون الخزانة؟
أذون الخزانة هى أداة من أدوات الدين قصيرة الأجل تصدرها الحكومة لغرض الاقتراض، وهى عبارة عن تعهد من الحكومة بدفع مبلغ معين في تاريخ استحقاق الإذن لذلك تأخذ صفة الورقة التجارية (السند الإذني).


وتصدر بفترات استحقاق تتراوح بين ثلاثة أشهر وستة أشهر واثني عشر شهراً ولا تحمل سعر فائدة محدد وإنما تباع بسعر خصم يقل عن قيمتها الإسمية على أن يسترد مشتريها قيمتها الإسمية في تاريخ الاستحقاق، حيث تتمثل الفائدة التى يحصل عليها المقرض في الفرق بين ما دفعه عند شراء الإذن وبين قيمته الاسمية التى يحصل عليها في تاريخ الاستحقاق.


استثمارات سريعة 
وفى هذا الصدد، قال الدكتور صلاح الدين فهمي، رئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، إن ارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة خلال شهر يونيو جاء نتيجة مجموعة من الأسباب.


وأضاف فهمي، فى تصريحات لـ "مصر العربية"، أن أبرز هذه الأسباب ارتفاع الفائدة والعائد على هذه الأذون والتى قد تصل إلى 20% حاليا، وتعتبر استثمارات سريعة للأجانب لأن مدتها تتراوح بين 3 أشهر وعام.


وأوضح رئيس قسم الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، أن من ضمن الأسباب أيضا قرار تحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية فى نوفمبر الماضى، ما شجع الأجانب على الدخول فى أذون الخزانة.


وأظهرت بيانات من البنك المركزي، قفزة في متوسط عائد أذون الخزانة الحكومية، لأجل ثلاثة وتسعة أشهر عقب قرار رفع الفائدة فى يوليو إلى 18 و19%.


وزاد متوسط عائد الأذون لأجل 273 يوما إلى 22.444%، من 21.155%، وقفز متوسط عائد أذون 91 يوما إلى 22.523%، من 20.951%.


الفائدة المرتفعة 
فى حين قال أحمد خزيم الخبير الاقتصادي، إن السبب الرئيسي لارتفاع استثمارات الأجانب فى أذون الخزانة هو الفائدة المرتفعة التى تعطيها مصر للمستثمرين فى هذه الأذون.


وأضاف خزيم فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن مصر تعتبر من أعلى الدول فى العالم تسجيلا للفائدة على الأذون والسندات، ففى الوقت الذى يبلغ فيه سعر الفائدة فى معظم دول العالم 1% أو أقل نجد أن مصر ترفع هذه النسبة لتصل إلى 6% فى السندات الدولارية و20% فى اذون الخزانة وهذا ما يشجع الأجانب لشراء هذه الأذون.


وأوضح الخبير الاقتصادي، أن هذه الأذون لا تعتبر استثمارات بالنسبة للحكومة وإنما هى قروض وديون سوف تدفعها الحكومة فيما بعد والمستفيد الأول والأخير منها هو المستثمر الأجنبي والذى يجلب فوائض أموالهم فى أوروبا لشراء هذه الأذون فى البلاد الفقيرة مثل مصر.


ليست ثقة فى الاقتصاد
الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادى، قال إن أى مستثمر يريد تحقيق أرباح والمستثمرون الأجانب يفضلون الاستثمار فى السندات وأذون الخزانة المصرية بسبب سعر الفائدة المغرى جدا للاستثمار، وهذا ما دفع المستثمرين الأجانب للإقبال على شراء الأذون التى تطرحها الحكومة بشكل كبير.

 

وأضاف فى تصريحات صحفية، أن إقبال المستثمرين الأجانب على شراء أذون الخزانة والسندات الدولارية، ليس دليل ثقة فى الاقتصاد المصرى بقدر ما هو رغبة من المستثمرين الأجانب فى الربح السريع.

 

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن الاستثمار فى الأذون يعتبر بمثابة استثمار وقتى يربح منه المستثمر ويخرج سريعا، بعكس الاستثمار المباشر الذى يحتاج إلى جهد وعمل أكبر، واحتكاك بالقوانين والبيروقراطية. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان