رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ثاني أسرع نمو سياحي| 5 أسباب لتضاعف إيرادات القطاع فى 3 شهور  

ثاني أسرع نمو سياحي|  5 أسباب لتضاعف إيرادات القطاع فى 3 شهور  

اقتصاد

السياحة المصرية

ثاني أسرع نمو سياحي| 5 أسباب لتضاعف إيرادات القطاع فى 3 شهور  

حمدى على  20 أغسطس 2017 10:45

عقب حالة من الركود شهدتها السياحة المصرية، بدت انفراجة في إيرادات القطاع خلال الربع الأخير من 2016/2017  حيث تضاعفت نحو 3 مرات لتصل إلى 1.5 مليار دولار. 


وأرجع خبراء سياحيون تضاعف الإيرادات 3 مرات إلى مجموعة من الأسباب أبرزها  توقيع القطاع السياحى عددا من الاتفاقيات مع منظمى الرحلات السياحية فى عدد من الدول وخاصة ألمانيا، استقرار الأوضاع الأمنية فى البلاد خلال العام الحالى بنسبة كبيرة، وزيادة نسبة السياحة العربية خلال موسم الصيف. 


ورغم تعافي قطاع السياحة، إلا أن عائداته لا تزال أقل بكثير من 11.6 مليار دولار، وهي العائدات التي تلقتها مصر في السنة المالية المنتهية في 30 يونيو 2010 قبل ثورة 25 يناير.


وأعلنت وزارة السياحة أن ما يقارب 5.3 مليون سائح زاروا مصر ما بين  يناير ويونيو من العام الجاري، مقارنة بـ 3.2 مليون سائح خلال الفترة نفسها من العام الماضي.


تضاعف الإيرادات 3 مرات 
وأكدت وكالة "بلومبرج" في تقرير لها، استقرار إيرادات قطاع السياحة في مصر، بعد حل أزمة شح الدولار، لكن البيانات تظهر ضرورة مواصلة الحكومة عملها حتى تعافي هذا القطاع الحيوي بشكل كامل.


وأشارت الوكالة إلى أن عائدات السياحة في مصر تضاعفت بنحو 3 مرات، كما زادت تحويلات العاملين في الخارج خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة المالية، ما يعد دفعة جديدة للانتعاش الاقتصادي في البلاد.  


وقالت الوكالة في تقرير استند لبيانات البنك المركزي المصري، إن عائدات السياحة ارتفعت إلى 1.5 مليار دولار في الربع الأخير من السنة المالية المنتهية في 30 يونيو الماضي، بعدما توقفت عند 510 ملايين دولار.


وأضافت بلومبرج أن ذلك يعد مؤشرا يؤكد تعافي قطاع السياحة المصرية ببطء وخروجه من الركود، الذي أصابه بعد اسقاط طائرة ركاب روسية فوق سيناء في أكتوبر 2015، ما دفع روسيا ودول أخرى إلى حظر الرحلات الجوية والسياحية إلى مصر.


زيادة السائحين 51%
فيما نشرت صحيفة تليجراف البريطانية، تقريرًا صحفيًا رصدت فيه أكبر وجهات النمو السياحى فى عام 2017، والتى احتلت فيه مصر المرتبة الثانية من بين 10 دول جاءوا ضمن قائمة الدول التى حققت مفاجأة فى النمو السياحى.


وأوضح تقرير "تليجراف" أن منظمة السياحة العالمية أعدت تقريرا عن أهم الوجهات السياحية نموا فى العالم فى 2017، وجاء من بياناته أن مصر تأتى ثانى أسرع نمو سياحى فى العالم، مشيرًا إلى أن أوضاع السياحة فى مصر قد تراجعت بسبب الاضطرابات السياسية المستمرة وسقوط طائرة الركاب الروسية فى عام 2015 ما منع كثيرون من زيارة مصر.


وقالت تليجراف، إن الحكومة البريطانية هى الوحيدة من دول أوروبا التى لا تزال ترفض السماح لشركات الطيران بالتحليق إلى شرم الشيخ، إضافة إلى روسيا، مشيرة إلى أن ذلك لم يمنع الجنسيات الأخرى من التدفق إلى مصر، موضحًا أن السياحة المصرية شهدت ارتفاعا بنسبة 51% فى عدد السياح الدوليين الوافدين هذا العام.


وتوقعت الصحيفة، أن تستقبل مصر حوالى 8 ملايين آخرين فى 2017، وأن ذلك لا يزال أقل بكثير من أعلى رقم وصلت إليه السياحة المصرية بـ14 مليون زائر فى 2010.


وتصدر القائمة دولة فلسطين، وجاء فى المركز الثالث بعد مصر جزر ماريانا الشمالية، ثم أيسلندا، وتونس، وفيتنام، وأورجواى، نيكاراجوا، منغوليا، وجاء فى ذيل القائمة، إسرائيل.

 

ويبلغ إجمالي الطاقة الفندقية في مصر 225 ألف غرفة، في حين يبلغ إجمالي الغرف الفندقية تحت الإنشاء 240 ألف غرفة.


5 أسباب
وفى هذا الصدد، قال باسم حلقة نقيب السياحيين، إن تضاعف إيرادات السياحة 3 مرات خلال الربع الأخير من العام المالي 2016/2017 جاء نتيجة مجموعة من الأسباب والإجراءات الهامة التى اتخذتها مصر.


وأضاف "حلقة"، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هذه الأسباب تتمثل فى توقيع القطاع السياحى عدد من الاتفاقيات مع منظمى الرحلات السياحية فى ألمانيا وبعض الدول الأخرى تنص على إرسال 145 طائرة إلى شرم الشيخ مباشرة من ألمانيا فقط وبالفعل بدأت هذه الرحلات تأتى للمدينة السياحية وزاد عدد السياح بها، فضلا عن رحلات دول أوروبا الشرقية إلى الغردقة، ورحلات الصين واليابان وبريطانيا للأقصر وأسوان.


وأوضح نقيب السياحيين، أن من بين الأسباب أيضا استقرار الأوضاع الأمنية فى البلاد خلال العام الحالى بنسبة كبيرة، وزيادة نسبة السياحة العربية خلال موسم الصيف إضافة إلى السياحة الداخلية للمصريين، متمنيا فى الوقت نفسه استمرار هذه الزيادة فى أعداد السائحين الوافدين إلى مصر خلال الشهور المتبقية من 2017 فى ظل مواجهة حاسمة من جانب الدولة للإرهاب.

 

وبدأت مصر مايو الماضي، تطبيق تسهيلات جديدة لدخول مواطني دول المغرب العربي ممن يحملون إقامات خليجية إلى مصر، بتأشيرة فورية دون الحاجة إلى تأشيرات مسبقة وموافقات أمنية، بهدف المساعدة على تنشيط السياحة الوافدة. 
 


شركات الدعايا الدولية 
مجدى البنودى، الخبير السياحي، قال إن المجهود الذى قامت به شركات السياحة هو صاحب الفضل الأول فى زيادة أعداد السائحين فى مصر خلال الشهور الستة الأولى من العالم الحالى خاصة شركات السياحة الدولية المهتمة بمصر والشركات المصرية المتعاملة مع الشركات الأجنبية العملاقة.


وأضاف البنودى، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن من ضمن الأسباب أيضا التعاقد مع شركات الدعاية الدولية وبعض النشاط من جانب وزير السياحة رغم قراراته المنفردة، مشيرا إلى أن هيئة تنشط السياحة لا تبذل المجهود المطلوب منها خاصة فى دول شرق آسيا لأنها بدأت فى إغلاق المكاتب الخارجية لتوفير النفقات.


وأشار الخبير السياحي، إلى أن الستة أشهر الأولى فى العام الحالى شهدت زيادة ملحوظة فى عدد السائحين من دول ألمانيا وهولندا وبلجيكا والتشيك وأوكرانيا، موضحا أن بريطانيا لازالت تفرض حظرا على مدينة شرم الشيخ منذ سقوط الطائرة الروسية فى 2015، متوقعا أن ترفع هذا الحظر فى سبتمير المقبل ما يؤدى لزيادة أعداد السائحين.


وأوضح أننا بهذا المستوى سوف نصل بنهاية العام الحالى إلى 8 مليون سائح حيث إن العدد وصل حتى الآن ما بين 5.5 إلى 6 مليون سائح وهناك دعوات عالمية للعودة للسياحة بمصر خلال الفترة المقبلة.


وتعول مصر على السياحة باعتبارها أحد مصادر العملة الصعبة، إلا أن سلسلة انتكاسات أبرزها سقوط طائرة روسية بالقرب من جزيرة سيناء، في أكتوبر 2015، راح ضحيته 224 شخصاً، دفع باتجاه مصاعب أخرى لصناعة السياحة المصرية.
 

وانخفضت إيرادات مصر من السياحة إلى 3.4 مليار دولار في 2016 وهو ما يقل 44.3% مقارنة عن مستواها في 2015، وفق محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر. 

 

ودفع نقص العملة الأجنبية مصر إلى الاقتراض من مؤسسات دولية أبرزها صندوق النقد والبنك الدوليين، ما أدى إلى ارتفاع الدين الخارجي إلى نحو 73 مليار دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان