رئيس التحرير: عادل صبري 11:21 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

باستثمارات 2.75 تريليون يورو .. تجارة الحلال تغزو العالم

باستثمارات 2.75 تريليون يورو ..  تجارة الحلال تغزو العالم

اقتصاد

تجارة الحلال

باستثمارات 2.75 تريليون يورو .. تجارة الحلال تغزو العالم

حمدى على  29 يوليو 2017 20:59

مع تحقيق ثلاثة رجال من مصر حلمهم وتحويله إلى حقيقة من خلال مطاعم The Halal Guys ، وفوزهم بلقب "سلسلة المطاعم الأسرع نموا" من قِبل قائمة فيوتشر 50 لعام 2017 والتابعة لريستورنت بيزنس، انتشرت التساؤلات حول تجارة الحلال ومنتجاتها وحجم استثماراتها فى العالم.


"مصر العربية" ترصد فى التقرير التالى كل ما تريد معرفته عن تجارة الحلال :


مفهوم تجارة الحلال


هى تجارة المنتجات الحلال سواء المتعلقة بالأطعمة أو الأدوية من خلال تقديم خدمات مهمة للمجتمعات الإسلامية على مستوى العالم؛ حيث توفر الاحتياجات الأساسية من الطعام والدواء المطابق لأحكام الشريعة.

 

شهادة ضمان

وتعد شهادة ضمان المنتجات الحلال توثيق للمسلمين في كل العالم بمشروعية هذه المنتجات لصحة استخدامها ولموافقتها لمتطلبات الشريعة الإسلامية، وبالتالي فهي مناسبة للاستهلاك، سواء في إسبانيا أو الاتحاد الأوروبي أو الدول ذات الأغلبية المسلمة.


وقد أنفق المسلمون 1.1 تريليون دولار خلال عام 2014 على المواد الغذائية والمشروبات الحلال المعتمدة.

 

حجم الاستثمارات
حجم تجارة الحلال يتزايد يومًا بعد يوم تبعا لمتطلبات السوق وتزايد أعداد الدول المستوردة للمنتجات المعتمدة.


ووفقًا لدراسة قامت بها إحدى الشركات الأمريكية، تُقدم سوق الحلال في العالم استثمارات تقدر بحوالي 245 مليار دولار، ومن المتوقع أن تُحقق زيادة بنسبة 6.5% لتصل إلى 324 مليار دولار قبل عام 2020. 


وحسب تقديرات معهد "حلال" في مدينة "قرطبة" الإسبانية فإن سوق المنتجات الإسلامية الحلال تتحرك في العالم بنحو 2,75 تريليون يورو سنوياً يتركز حوالي 20 مليار يورو منها في أوروبا منها 800 مليون في إسبانيا، الأمر الذي يَعكسُ مدى رواج المنتجات الحلال وتداولها بصورة جيدةٍ في العالم كله، لا سِيَّما في أوروبا.


وبحسب خبراء فقد بلغ نمو هذا الاقتصاد بنحو سبعة عشرة في المائة في بعض الدول لكن تحديات مثل ضعف إدراك مفهوم الحلال أثارت الحاجة إلى توحيد معايير إصدار شهاداته عالميا نريد الحفاظ على مقاييس صناعة الحلال التي وضعتها هيئة تطوير الشؤون الإسلامية في ماليزيا واحترام الشهادات المعترف بها دوليا وقد اقترحت لذلك تشكيل جهاز دولي لمعايير وشهادات الحلال لتحديد مستوى المنتجات.


وقد تصدرت المنتجات الغذائية قائمة صناعات الحلال في العالم والتي تقدر قيمتها 660 مليار دولار بشكل متسارع ينمو ما يعرف باقتصاد الحلال في العالم لتمتد أذرعه إلى المجتمعات غير المسلمة وتعد الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة أبرز المستفيدين من إقرار شهادات الحلال وفق معايير دولية موحدة.

 

منتجات الحلال 
الأطعمة بمختلف أنواعها، وتعتبر الأحذية، الحقائب، الملابس والعناصر الأخرى المصنوعة من الجلد الطبيعي حلالاً إذا كان الحيوان المصدر الذي اشتقت منه الجلود المستخدمة في تلك المنتجات ليس من فصيلة الحيوانات المحرّمة وجرى ذبحه واصطياده وفقاً لقواعد الشريعة الإسلاميّة.


وتصبح المستحضرات المستخدمة في الزينة (الماكياج) حراماً عندما تكون تحتوي على عنصر مشتق من مصدر حيواني يعتبر حراماً، فقد يحتوي أحمر الشفاه على دهن الخنزير مثلاً.


 في حين لا يزال هناك جدل ومناقشات حول ما إذا كان يجب تطبيق معايير الحلال على الأدوية والعقاقير الطبيّة، حيث يجمع الفقهاء على الاعتقاد بأن أيّ دواء تدخل في تركيبته عناصر محرّمة قد يكون مسموحاً به إستناداً إلى فتاوى مناسبة.


مع الأخذ بالاعتبار عدد المسلمين المتزايد، فهناك طلب متزايد أيضاً على وجهات العطلات الحلال التي تنطوي على أنشطة ترفيهية تتماشى مع مبادئ وتعاليم الإسلام، وتشمل هذه ما يلي:


• المقاهي، الصالات والمطاعم التي تقدم الأطعمة الحلال والمشروبات غير الكحولية.


• حمامات السباحة، المنتجعات الصحيّة والأنشطة الترفيهيّة المنفصلة للرجال والنساء.


• الشواطئ المخصّصة للعائلات حيث يمكن للنساء ارتداء زي السباحة الإسلامي.

 

محمد صالح بدري، الأمين العام للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، قال إن مبادرة «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي» منحت تجارة الحلال في العالم مصداقية غير مسبوقة، وأن تولّي صاحب السمـو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إطلاق المبادرة كان العامل الرئيسي في اختيار دبي مقراً للمنتدى وتمكّنه من جذب 21 جهة اعتماد حتى الآن تنتمي إلى 19 دولة مسؤولة عن تصدير 80% من تجارة الأغذية إلى العالم.


وتوقع أن تصبح دبي في غضون العامين المقبلين مركزاً عالمياً لتجارة الأغذية، والمنتجات الدوائية ومستحضرات التجميل الحلال، التي من المتوقع أن يصل حجم تجارتها مجتمعة إلى 3 تريليونات دولار في 2021.


وتوقّع بدري فى تصريحات صحفية، أن تتفق كافة الدول الأعضاء بالمنتدى على توحيد المعايير المتعلقة بالأغذية الحلال خلال العام الحالي، ثم على معايير المنتجات الدوائية ومستحضرات التجميل خلال العامين المقبلين، وأن يرتفع عدد الدول الأعضاء في المنتدى إلى 40 دولة في غضون عامين من الآن.

 

ولفت إلى أنه يجري حالياً التنسيق الآن مع الصين، روسيا ودول الكومنولث الروسي، بهذا الخصوص، الأمر الذي يوسّع نطاق وقبول وتداول منتجات الحلال المنتجات الحلال على مستوى العالم.

 

وأشار إلى أن الجمعية العمومية الثانية للمنتدى ستنعقد خلال الربع الأخير من العام الجاري في دولة الإمارات كذلك لمناقشة النتائج التي تحققت خلال العام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان