رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد ارتفاع أسعار المستورد| السيارات المصرية تعود للمنافسة

بعد ارتفاع أسعار المستورد| السيارات المصرية تعود للمنافسة

مصطفى محمود 04 سبتمبر 2017 20:05

تستعد السيارات المصرية للمنافسة بقوة مع السيارات المستوردة وخاصة في ظل استمرار ارتفاع تكلفة الاستيراد من الخارج والتي تسببت في زيادات مستمرة في أسعار السيارات.

 

ومؤخرًا أعلنت شركة تويوتا إيجيبت عن بدء تصنيع سياراتها فورتشنر 2018 بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع بنسبة مكون محلي 47.1 % من قطع الغيار.

 

خالد سعد، عضو شعبة السيارات، أكد أن مستقبل السوق المصري في بدء الاهتمام بصناعة السيارات داخل مصر خاصة أن الاستيراد أصبح مكلفا جدا بعد زيادة الدولار ووضع قيود على الاستيراد مما أضر بسوق السيارات وأصبح المستهلك هو المضرور الأكبر.

 

وكشف سعد لـ" مصر العربية" أن توكيل بريليانس الذي يديره في مصر سيقوم بتجميع سياراته في مصر نهاية 2017 في مصانع الشركة البافريه للسيارات، وستبدأ بموديلات V3 و V5.

 

وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أصدر تقرير مؤخرًا أكد فيه تراجع واردات السيارات في الربع الأول من عام 2017 بنسبة 53% مقارنة بالواردات في نفس الفترة من عام 2016، حيث استوردت مصر في الأشهر الثلاث الأولى من العام الجاري سيارات بقيمة 329 مليونًا و241 ألف دولار، في حين أنها استوردت فى عام 2016 بقيمة 707 ملايين و836 ألف جنيه.

 

من جانبه، قال الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات، رأفت مسروجة، إن الاستراتيجية الجديدة لصناعة السيارات الذي يعدها مجلس النواب ستعمل على تعظيم هذة الصناعة في مصر.

 

وأضاف مسروجة أن المناطق التنموية وخاصة محور قناة السويس سياعد على دفع صناعة السيارات في مصر واتخاذها بوابة للتصدير إلى دول كثيرة، وبالطبع ستنخفض أسعار السيارات في السوق المحلي عقب بدء صناعة سيارات حقيقة في الدولة، لأن كثيرا من الرسوم الجمركية والضرائب ومصاريف الاستيراد سيتم إزالتها من على أسعار السيارات.

 

وكان رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس قد أعلن سابقا الموافقة على إنشاء منطقة تجارية لصناعة السيارات ستقام على مساحة 200 ألف متر وسيكون ملحقا بها ميناء متخصص للسيارات، بالإضافة إلى أكبر منطقة تجارية لعرض السيارات.

 

وأوضح مسروجة أن مصر رائدة في صناعة السيارات منذ عام 1959 وهو تاريخ تأسيس شركة النصر للسيارت التي استطاعت طوال تاريخها إنتاج حوالي 19 موديلا، قبل تصفيتها في عام 2009، وهذا ما يدل أن لدينا المهارة والقدرة على تصنيع سيارات مصرية بجودة عالية تنافس الموديلات الأوروبية، وهذا ما بدأت به شركة تويوتا مؤخرا.

 

واتخذ البنك المركزي نوفمبر من العام الماضي قرارا بتحرير سعر الصرف ليصبح وفقًا لآليات العرض والطلب، وتعدي الدولار ضعف قيمة الجنيه في البنوك.

 

وتخضع السيارات عند دخولها مصر لرسوم كثيرة، منها 40% من سعرها جمارك، و15% ضرائب مبيعات، و3% رسم تنمية، وترتفع هذة النسب لأكثر من 135 % من سعر السيارة بالنسبة للموديلات المزودة بمحركات أعلى من 1600 سي سي.

 

ورفعت شركات السيارات أسعارها منذ قرار تعويم الجنيه الصادر نوفمبر من العام الماضي حوالي 6 مرات متعللة في ذلك بعدم استقرار سعر صرف العملة حتى الآن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان