رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تدهور البيئة يكلف المغرب 3.6 مليارات دولار في 2014

تدهور البيئة يكلف المغرب 3.6 مليارات دولار في 2014

اقتصاد

المغرب -أرشيفية

تدهور البيئة يكلف المغرب 3.6 مليارات دولار في 2014

وكالات ـ الأناضول 30 يونيو 2017 18:04

أظهرت معطيات دراسة رسمية، اليوم الجمعة، أن كلفة التدهور البيئي في المغرب، بلغت 3.6 مليارات دولار خلال 2014، تعادل نسبتها 3.52 بالمائة من الناتج الداخلي الخام خلال ذات العام.

وبحسب دراسة "تقييم تكلفة التدهور البيئي بالمغرب"، الصادرة عن وزارة التنمية المستدامة المغربية بدعم من البنك الدولي، وأعلنت نتائجها في مؤتمر صحفي بالرباط، اليوم، فإن تلوث الماء والهواء يعتبر من أكبر التحديات التي تستلزم معالجة خاصة في البلاد.

وبلغت قيمة التدهور البيئي الناتج عن انبعاثات الغازات الدفيئة 1.62 بالمائة من الناتج الداخلي الخام خلال 2014، بتكلفة بلغت 590 درهماً (65.5 دولار) للفرد الواحد عام 2000، مقابل 450 درهماً (50 دولار)، في 2014.

وسجلت تكلفة تدهور النفايات، انخفاضاً بـ 50 بالمائة، وانتقلت هذه التكلفة من 80 درهم (8.8 دولار) إلى 40 درهماً (4.4 دولار)، للفرد الواحد.

وانتقلت كلفة تدهور الغابة من 5 دراهم للفرد في العام 2000، إلى 0.3 درهم في 2014.

وتعد الزراعة، واحدة من أبرز القطاعات الاقتصادية المكونة للناتج المحلي الإجمالي للمغرب، ويشكل تراجعه ضربة لاقتصاد البلاد الباحث عن إعادة الزخم.

وأوضحت الدراسة "لوحظ ارتفاع طفيف في تكلفة تدهور تلوث الهواء"، مرجعة الارتفاع إلى اختلاف الملوثات المقاسة بين (الأعوام) 2000 و2014 واختلاف المنهجية المتبعة.

وشهدت المدن المغربية، ارتفاعاً كبيراً في عدد السيارات والدراجات النارية، خلال السنوات الأخيرة، حسب الدراسة (دون تقديم أرقام).

وقالت نزهة الوافي، كاتبة الدولة المغربية المكلفة للبيئة، في كلمة لها خلال المؤتمر، إن التقييم "يساهم إلى حد كبير في تعزيز السياسات البيئية، للتصدي للتدهور البيئي".

وأشارت "الوافي" إلى أن إنجاز أول دراسة لتقييم تكلفة التدهور البيئي في المغرب كان خلال 1995، قدرت حينها تكلفة التدهور البيئي بـ 20 مليار درهم سنوياً (2.1 مليار دولار)، بنسبة 8.2 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

وبلغت تقديرات تكلفة التدهور البيئي بـ 13.1 مليار درهم سنويا (1.4 مليار دولار)، أي حوالي 3.7 بالمائة من الناتج الداخلي الخام.

وكان مؤتمر المناخ المنعقد في باريس، نهاية نوفمبر  2015، أشار إلى أن التغير المناخي الذي تشهده عديد بقاع العالم، دفع إلى تسجيل حالات تدهور كبيرة في البيئة الطبيعية لعشرات الدول حول العالم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان