رئيس التحرير: عادل صبري 08:38 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مدير أكاديمية التجزئة بالغرف التجارية: بترشيد اﻻستيراد وتشجيع المشروعات الصغيرة تعود الروح للاقتصاد(حوار)

مدير أكاديمية التجزئة بالغرف التجارية: بترشيد اﻻستيراد  وتشجيع المشروعات الصغيرة تعود الروح للاقتصاد(حوار)

اقتصاد

عاطف سعد، مدير أكاديمية التجزئة بالغرف التجارية بالقاهرة

مدير أكاديمية التجزئة بالغرف التجارية: بترشيد اﻻستيراد وتشجيع المشروعات الصغيرة تعود الروح للاقتصاد(حوار)

محمد عوض 05 مايو 2017 16:48

قال الدكتور عاطف سعد، المدير العام  لأكاديمية التجزئة بالغرف التجارية بالقاهرة، إن اﻻقتصاد المصري في حاجة مُلحة لترشيد اﻻستيراد من الخارج إﻻ في الضروريات، مما يساهم في تنمية الصناعة المحلية، وفتح باب التصدير من جديد للخارج.

 

وأضاف سعد، في حوار لـ"مصر العربية"، أنه من الضروري أن تبدأ الدولة بتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة التي تساهم في نهوض الصناعة المصرية مرة أخرى من خلال توفير الخامات الأولية للصناعة، والتي تعمل على توفير العملة الصعبة ورفع اﻻحتياطي النقدي.

 

وأشار إلى أن الغرف التجارية تعد الأولى على مستوى الجمهورية التي تتبع مبدأ التدريب من أجل التوظيف، حيث تقوم الغرفة بتدريب التجار ومنحهم شهادات ومن بعدها يتم تسهيل إجراءات التوظيف له، وذلك دون أي مقابل أو رسوم سواء من الغرفة أو من أي جهة حارجية.

وحول دور أكاديمية التجزئة وأهدافها، قال سعد إنها تم إنشاؤها منذ عام 2009، وتهدف إلى تحويل التجارة التقليدية إلى تجارة إلكترونية وتستهدف تجار التجزئة المصنفين ضمن فئة صغار التجار بالقاهرة.

 

وإلى نص الحوار:

ماهي المهام التي تقوم بها أكاديمية التجزئة بالغرفة التجارية؟
 

أكاديمية التجزية بالغرف التجارية بالقاهرة تم إنشاؤها منذ عام 2009، وكان الغرض منها هو تحويل التجارة التقليدية إلى تجارة إلكترونية، ويستطيع التاجر استخدام التكنولوجيا الحديثة في مهام تجارته، وتحويلها إلى تجارة رقمية.

وتستهدف اﻷكاديمية تجار التجزئة المصنفين ضمن فئة صغار التجار بالقاهرة، وتم إنشاء اﻷكاديمية بالتعاون مع وزارة التجارة ووزارة اﻻتصاﻻت وتكنولوجيا المعلومات.
 

بعد إنشاء اﻷكاديمية، بدأنا بأربعة برامج تدريبية مشتملة على دورات حاسب آلي وفن البيع وغيرها من البرامج الأساسية في الجانب التجاري، حتى وصلنا إلى عقد 23 برنامجا، مشتملا على دورات عن المحاسبة المالية، والمحاسبة اﻻلكترونية، والحاسب اﻵلي وفن البيع وخدمة العملاء، والعديد من الدورات اﻻلكترونية المتنوعة.


وفي البداية كانت الأكاديمية تستهدف عددا محدودا من العملاء كانت تبدأ بعدد 700 فرد، حتى أصبحت البرامج حاليا مشتملة على أعداد كبيرة يتم اﻹعلان عن تلك البرامج مسبقا وفي الواقع نجد إقبالا ملحوظا في اﻵونة اﻷخيرة من العملاء تصل إلى 8 آﻻف فرد.


 

هل هناك بروتوكوﻻت تعاون بين الأكاديمية والجهات الأخرى؟
 

اﻷكاديمية بدأت في تنويع برامجها التدريبية وورش العمل المنفذة، وفي اﻵونة اﻷخيرة قمنا بتوقيع عدة بروتوكوﻻت متنوعة مثل نقطة التجارة الدولية من أجل منح التجار معلومات ودورات خاصة باﻻستيراد والتصدير، وأيضا توقيع بروتوكول تعاون مع المعهد المصرفي، من أجل عقد دورات خاصة بالقطاع المصرفي.

 

كما تم عقد بروتوكول تعاون مع الجمارك للتعرف على اللوائح المنظمة للاستيراد والتصدير، وتم عقد بروتوكول تعاون مع الضرائب من أجل التواصل المستمر ومعرفة مجريات اﻷحداث مع الجانب الضريبي.

وعلى جانب آخر، لم تعتمد  أكاديمية التجزئة على خبرائها في الدورات المنعقدة فقط، بل تطرقت اﻷكاديمية حالا إلى جلب العديد من الخبراء المحترفين، من اجل عقد لقاءات موسعة أعلى كفاءة واكتسابا للخبرات المتنوعة في السوق التجاري، والجانب المهني إضافة إلى الجانب العلمي والنظري.

وفي حقيقة اﻷمر يتم عقد جميع الدورات التدريبية والورش العملية بالمجان دون أي مقابل لجميع العملاء، وفي نفس الوقت يتم منح التاجر شهادة معتمدة من اﻷكاديمية يستطيع تصديقها وتوثيقها من وزارة الخارجية، تفيد بكونه مؤهلا للتعامل مع التجارة الخارجية.


 

هل هناك فرصة لدخول المتدرب لسوق العمل من خلال تلك البرامج والدورات؟
 

تعد غرفة القاهرة التجارية الأولى على مستوى الجمهورية التي تتبع مبدأ التدريب من أجل التوظيف، حيث تقوم الغرفة بتدريب التجار ومنحهم شهادات ومن بعدها يتم تسهيل إجراءات التوظيف له، وذلك دون أي مقابل أو رسوم سواء من الغرفة أو من أي جهة حارجية.

وتتم عملية التوظيف عن طريق تنسيق الأكاديمية مع الشركات والتجار الراغبين في توظيف كوادر مدربة لديهم، ويتم التعيين بشكل رسمي من أجل ضمان حقوق الموظف.

وحاليا تم تخصيص دورات وورش عمل متخصصة مثل اﻻستثمار اﻵمن بالصين، وكيفية إنهاء إجراءات اﻻستيراد من الدول اﻷوروبية بشكل سريع وغيرها، وكذلك التعاون مع جامعة القاهرة من أجل تبادل أوجه التعاون المشترك بين اﻷكاديمية والجامعة في التخصصات التجارية واﻻقتصادية المختلقة.

كما تم فتح باب ملتقى للتوظيف والذي ﻻقى إقباﻻ كبيرا من الراغبين في التدريب والتوظيف، ومن جهة أخرى تم فتح باب التعاون مع الشركات التجارية والمحال التجارية الكبرى، من أجل التنسيق بين الطرفين من خلال الأكاديمية، دون حصول الأكاديمية على أي مقابل مادي.
 

ماهي المعايير التي ﻻبد من توافرها لتوظيف المتدرب؟
 

أبرز اﻷزمات التي تواجهها الأكاديمية في المجتمع هى أزمة البطالة، والتي تعتبرها اﻷكاديمية هى القضية الشائكة في المجتمع حاليا، ورأينا أن الحل اﻷمثل للقضاء على تلك اﻷزمة هو التدريب والتوظيف.

بالفعل هناك معايير وشروط من أجل حصول المتدرب على وظيفة خاصة به، ومن أجل حصوله على تلك الوظيفة يشترط في البداية حصوله على دورة تدريبية تؤهله لمباشرة مهامه في سوق العمل من خلال الشركة الموظف بها أيا كان اتجاهها وتخصصها.

 هناك دورات أساسية ﻻبد من الحصول عليها بشكل مبدئي من أجل تأهيل المتدرب يأتي في مقدمتها دورة سريعة بشكل عام عن المجال المخصص له، ومن بعدها يتم منحه دورات فرعية تمكنه من ممارسة العمل عن طريق دورة مكثفة لمدة أسبوعين، ومن أبرز تلك الدورات فن البيع والمحاسبة.


 

ما هي اﻷزمات التي تواجه التجارة المحلية حاليا؟

 

اﻻقتصاد المصري في حاجة ملحة لترشيد اﻻستيراد من الخارج إﻻ في الضروريات، مما يساهم في تنمية الصناعة المحلية، وفتح باب التصدير من جديد للخارج.
 

ومن الضروري أن تبدأ الدولة بتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة التي تساهم في نهوض الصناعة المصرية مرة أخرى من خلال توفير الخامات الأولية للصناعة، والتي تعمل على توفير العملة الصعبة ورفع اﻻحتياطي النقدي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان