رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد تعليمات المركزي والتضخم| الخدمات الإلكترونية «سلاح» البنوك لمواجهة ركود «التجزئة»

بعد تعليمات المركزي والتضخم|  الخدمات الإلكترونية «سلاح» البنوك لمواجهة ركود «التجزئة»

اقتصاد

البنك المركزي المصري

بعد تعليمات المركزي والتضخم| الخدمات الإلكترونية «سلاح» البنوك لمواجهة ركود «التجزئة»

أسامة رمضان 27 أبريل 2017 11:46

ظلت البنوك على مدار الشهور الماضية تتوسع بشكل كبير فى الخدمات التقليدية من القروض الشخصية والتمويل العقاري وقروض السيارات، حتى قام البنك المركزي خلال 2016 بفرض تعليمات تنص على ألا يتجاوز إجمالى أقساط القروض الممنوحة من البنوك إلى الأفراد لأغراض استهلاكية نسبة 35% من الدخل الشهرى للعميل.

 

وكان لقرار تعويم الجنيه الذى اتخذه البنك المركزي فى نوفمبر الماضى عدد من التحديات الخاصة بارتفاع نسبة التضخم والتى سجلت نسبته السنوية نحو 32.5% بنهاية مارس الماضى والذى أثر بشكل كبير على إقبال الأفراد علي منتجات التجزئة المصرفية.

 

وتسعى عدة بنوك عاملة بالسوق المصرية إلى تطوير البنية التكنولوجية وإتاحة منتجات وبرامج مصرفية عبر الإنترنت، بجانب طرح عدد من الخدمات الإلكترونية من الموبايل بانكنج والذى يقوم على تحويل الأموال من خلال التليفون المحمول بحد أقصى500 جنيه، والإنترنت بانكنج والذى تطور إلى قيام الأفراد بالاستعلام على حسابتها والقيام بعمليات تحويل الأموال.

 

ولم تتوقف دور الخدمات الإلكترونية على سحب وتحويل الأموال فقط بل أصبح يمتد إلى دفع فواتير أرضي ومحمول - شحن رصيد - تبرعات - حجز تذاكر طيران- المرور- اشتراكات النوادي).

 

وقامت البنوك بالتوسع فى طرح بطاقات جديدة بالتعاون مع ماستركارد وفيزا ،فى ظل وجود نسبة كبير من الشباب تفضل التعامل من خلال التكنولوجيا الحديثة عن الذهاب للفروع وهو ما يصب فى النهاية لمصلحة الاقتصاد المصري لزيادة قاعدة المتعاملين بالبنوك والتى لا تتجاوز الـ 15%.

 

وتهدف بنوك أخرى إلى طرح منتجات تكنولوجية متكاملة كالبنك الأهلي المصري والذى يستهدف طرح منتج متكامل لإنترنت بانكنج خلال مايو المقبل يتيح للأفراد الاستعلام على حسابتها والقيام بعمليات تحويل الأموال.

 

ويوجد فى السوق المصرفية نحو 38 بنكا بعدد فروع يصل إلى 3950 ألف فرع، وبلغت عدد بطاقات الخصم نحو 12.082 مليون بطاقة، وعدد البطاقات المدفوعة مقدما نحو 8.648 مليون بطاقة وعدد بطاقات الائتمان3.859 مليون بطاقة، وهو رقم ليس كبيرا ويتطلب مزيدا من التوسع لزيادة عدد البطاقات.

 

وتتبنى الحكومة هى الأخرى الاتجاه الإلكترونى من خلال تشكيل المجلس القومى للمدفوعات مما يؤكد اهتمام الدولة بالتحول نحو الاقتصاد اللانقدى، كما تسعى وزارة المالية إلى ميكنة الرواتب حيث وصل عدد الموظفين بالدولة الذين يصرفون رواتبهم شهريًا عن طريق الكروت البلاستيكية التى تصدرها البنوك نحو 4.5 مليون موظف وتستهدف الدولة الوصول بالرقم إلى 6 ملايين موظف بنهاية العام المالى الحالى فى يونيو 2017.

 

كارت الفلاح الذكى

 

ومن جانبه قال السيد القصير، رئيس البنك الزراعي المصري، إن البنك يسعى خلال الفترة المقبلة إلى طرح حزمة من المنتجات الإلكترونية والممثلة فى بطاقات وكروت بالتعاون مع شركات فيزا وماستركارد، بجانب خطة البنك فى الوقت الحالي لتطوير بنيته التكنولوجية.

 

وأشار القصير، فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، إلى أن البنك الزراعي المصري يمتلك 2 مليون عميل وعدد فروع يصل إلى 1210 ألف فروع وهو ما يعزز من موقف الدولة فى الانتشار للعميل والوصول للفئات المهمشة فى القرى والنجوع.

 

وأوضح أن البنك يسعى لطرح كارت الفلاح الذكى خلال المرحلة المقبلة والذى يستهدف نحو 6 ملايين فلاح، موضحا أن البنك قام أيضا بتوقيع اتفاقيات مع شركة فوري للمدفوعات لتحصيل بعض الأقساط الخاصة بوحدات الإسكان الاجتماعى.

 

وأوضح أن كارت الفلاح سيحقق عددًا من الفوائد أهمها حصر وميكنة المساحات والمحاصيل المزروعة فى المواسم الزراعية المختلفة، وتوفير التقارير لدعم اتخاذ القرارت، والتحكم والرقابة على عمليات صرف الدعم للمزارعين طبقاً لسياسات الدعم التى تقررها الدولة، وضع وتنفيذ السياسات الزراعية للدولة، والقضاء على الفساد الإدارى، توفير قاعدة بيانات قومية مدققة بكل حيازات الأراضى الزراعية على مستوى الدولة، تيسير حصول المزارعين على مستلزمات الإنتاج الزراعى، ضمان وصول الدعم لمستحقيه.

 

الموبايل واﻹنترنت بانكنج

وأكد فتحى السباعى، رئيس بنك التعمير والإسكان، أن مصرفه يسعى إلى التوسع إلكترونيا بقوة خلال المرحلة المقبلة من خلال طرح خدمات الموبايل بانكنج والإنترنت بانكنج بهدف الوصول لشريحة أكبر من العملاء.

 

وأضاف السباعي، فى تصريحات سابقة لـ"مصر العربية"، أن البنك قام مؤخرا بطرح عدد من المنتجات والخدمات أبرزها تفعيل منظومة الدفع الإلكتروني للمعاشات وتفعيل نظام تحصيل أقساط الوحدات السكنية مع شركة فوري للوحدات ملك البنك والغير وكذلك تحصيل الأقساط الربع سنوية لكافة مشروعات الإسكان الاجتماعي.

 

بنية تكنولوجيا قوية

 

وأكد محمد بدره، الخبير المصرفي وعضو مجلس إدارة بنك القاهرة، أن البنوك تستعد من فترة طويلة إلى الاتجاه نحو نظام الدفع الإلكتروني من خلال إعداد بنية تكنولوجيا قوية تجعلها قادرة على مواكبة توسعات البنوك فى هذا المجال.

 

وأضاف بدره، فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن هذا الاتجاه سيوفر كثيرا من الجهد والوقت على العميل، كما أنه يجعل العميل غير مضطر الى الذهاب إلى الفروع بشكل مستمر لإجراء عمليات السحب والإيداع والتحويل.

 

وأشار إلى أن هذا الاتجاه سيحتاج إلى مزيد من التوعية بشكل كبير من جانب البنوك، موضحا أن الدولة بها شريحة كبيرة من الشباب قادرة على استخدام مواقع التواصل الاجتماعى والتكنولوجيا وهو ما يتطلب ضرورة تركيز البنوك على هذه الشريحة بقوة.

 

وأوضح أن هناك بعض الأفراد لاتزال بالفعل تفضّل التعامل مع الفروع عن الخدمات الإلكترونية أو القيام بالسحب من ماكينات الصراف الآلي ATM ولكن قامت البنوك تدريجيا بفرض تعليمات لحث هولاء الأفراد على استخدام الماكينات كان أبرزها فرض رسوم تصل إلى 30 جنيها على عمليات السحب الأقل من 6 آلاف جنيه.

 

وأوضح أن المجلس القومي للمدفوعات سيكون له دور هام فى دعم ميكنة الرواتب الحكومية وتحقيق مفهوم الشمول المالى، وزيادة المتعاملين مع القطاعين المالى والمصرفى.

 

تخفيف الكاش

 سعيد زكى، الخبير المصرفي، فال إن السوق المصرية يحتاج إلى مزيد من التوسع فى المنتجات الإلكترونية المطروحة، موضحا بالنظر إلى حجم عدد بطاقات الائتمان بالسوق المصرية نجد أنها صغيرة جدا وتستحوذ على نسبة ضئيلة للغاية.

 

وأكد على أن التحول إلى نظام الدفع الإلكترونى أصبح لا غنى عنه وضرورة ملحة فى الفترة الحالية لتخفيف الضغط علي التعاملات الكاش والازدحام على فروع البنوك.

 

وأشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت رغبة كثير من العملاء إلى تفضيل هذه المنتجات عن المنتجات التقليدية وهو ما يتطلب توسع البنوك فى طرح منتجات أخرى تستهدف فئة معينة من المجتمع كالطبقة المثقفة على سبيل المثال ثم نقل التجربة الى باقى فئات المجتمع.

 

تعزيز الناتج القومي

 

وقال علاء فاروق، رئيس المنتجات والمبيعات المصرفية بالبنك الأهلي، إن الاهتمام بالمنتجات الإلكترونية سيكون الاتجاه السائد للبنوك خلال السنوات المقبلة، حيث إن الاهتمام بهذه المنتجات يعزز من الناتج المحلي الإجمالي ويساعد على دخول شريحة جديدة من المتعاملين مع البنوك.

 

وأضاف أن البنك الأهلي يسعى إلى انتشار خدمة "الفون كاش" على مستوى أعلى خلال الفترة المقبلة، بجانب زيادة عدد بطاقات الائتمان للأفراد والوصول إلى شرائح جديدة للعملاء فى الصعيد والدلتا.

 

الفون كاش

 

تم إطلاق خدمة الدفع عن طريق الهاتف المحمول من البنك الأهلي المصري باسم "فون كاش" ليصبح أول بنك في مصر يقوم بتقديم الخدمة بدون الاعتماد على شركة الهاتف المحمول، هذه الخدمة مقدمة بالتعاون مع شركة "ماستر كارد" وشركة "فوري" كموزع معتمد.

 

يتم فتح حساب دون عائد للعميل للتعامل عليه. ويسمى هذا الحساب "حساب الهاتف المحمُول/ محفظة الهاتف المحمول" ويكون البنك مسئولاً عن إدارة هذا الحساب / المحفظة.

 

أهم المزايا التي سيتمتع بها العميل والتي تختص بها خدمة "فون كاش" هي:

 

- تعمل الخدمة على كافة الشبكات "فودافون - موبينيل - اتصالات".

 

- يستطيع العميل من خلال خدمة فوري دفع الفواتير (أرضي ومحمول - شحن رصيد - تبرعات - حجز تذاكر طيران- المرور- اشتراكات النوادي و باقة أخري من خدمات فوري المتنوعة).

 

- يستطيع العميل ربط بطاقتين من بطاقات البنك الأهلي : (بطاقة تحويل المرتبات أو بطاقة الائتمان أو بطاقة الخصم المباشر أو البطاقة مسبوقة الدفع) بمحفظة الهاتف المحمول لشحن رصيد المحفظة مباشرة من هاتفه المحمول (ماستركارد و فيزاكارد).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان