رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد 6 أشهر | شركات الاتصالات تصعّد دوليًا.. ومصدر حكومي: أكتوبر آخر موعد للجيل الرابع

بعد 6 أشهر | شركات الاتصالات تصعّد دوليًا.. ومصدر حكومي: أكتوبر آخر موعد للجيل الرابع

اقتصاد

خدمات الجيل الرابع

بعد 6 أشهر | شركات الاتصالات تصعّد دوليًا.. ومصدر حكومي: أكتوبر آخر موعد للجيل الرابع

هدى الشامي 11 أبريل 2017 13:49

 6 شهور مرت على توقيع شركات الاتصالات تراخيص الحصول على ترددات الجيل الرابع مع الحكومة، إلا أن الحكومة لم تلق حجرا لتحرك المياه الراكدة وهو ما دفع الشركات للتصعيد دوليا عبر شركاتها الأم بالخارج.

 

وما زاد الطين بلة، أن جهاز تنظيم الاتصالات أوقف تجارب تشغيل الخدمة في بعض المناطق بسبب عدم حصول الشركات على الترخيص.

 

إلا أن مصدرًا حكوميًا أكد لـ"مصر العربية" أن توفير الترددات المخصصة للجيل الرابع يحتاج على الأقل ستة أشهر من الآن، حيث تحتاج الترددات إلى إخطار الجهات الشاغلة بضرورة إخلاء الترددات قبل عام من الحصول عليها.

 

وأوضح المصدر رفيع المستوى، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الجهات الشاغلة للترددات تم إخطارها في أكتوبر الماضي بعد توقيع شركات المحمول على تراخيص الجيل الرابع، وتحتاج تلك الجهات إلى فترة السماح قبل إخلاء تلك الترددات وتسليمها لجهاز تنظيم الاتصالات والذي سيتولى مهمة توزيع الترددات على الشركات وفق أطر التعاقد التي تمت بينها وبين الجهاز في أكتوبر الماضي.

 

وتعطى تكنولوجيا الجيل الرابع سرعات أعلى، وتقدم عروض الفيديو أكثر وضوحاً ، خاصة وأن سرعة نقل البيانات التى تتيحها قد تصل إلى 150 ميجابت/ث ما يعادل 10 مرات سرعة إنترنت الجيل الثالث.

 

وأوضح المصدر الحكومي أن الشركات خاطبت وزارة الاتصالات وجهاز تنظيم الاتصالات أكثر من مرة بشأن توفير الترددات لتقديم خدمات الجيل الرابع، غير أنها لم تحصل على تلك الترددات من الجهات الشاغلة حتى الآن لتوفيرها لشركات المحمول والمصرية للاتصالات.

 

 

وكانت الشركة المصرية للاتصالات، أول من وقعت عقود تراخيص الجيل الرابع بقيمة 7.08 مليارات جنيه تسدد 50 % منها بالدولار، بينما وقعت أورنج كثاني شركة مقابل 484 مليون دولار تسدد 50 ٪‏ منها بالدولار والبقية بالجنيه المصري بالإضافة إلى 11 مليون دولار لترخيص الهاتف الثابت الافتراضي.

وحصلت "فودافون مصر" على تراخيص الجيل الرابع مقابل 335 مليون دولار، بالإضافة إلى 11 مليون دولار لترخيص الهاتف الثابت الافتراضي، فيما سددت اتصالات مصر 535 مليون دولار، بالإضافة إلى 11 مليون دولار لخدمات الهاتف الثابت، ليصبح إجمالي ما ستحصل عليه الدولة من الشركات الثلاث يجاوز مليارًا و387 مليون دولار.

 

وحسب مصدر بشركة فودافون فإن الشركة قررت وضع خطة للاجتماع مع رئيس الوزراء ووزير الاتصالات خلال زيارة رئيسها العالمي لمصر نهاية أبريل الحالي.

 

وأكد لـ"مصر العربية" على أن موضوع الحصول على الترددات على أولوية النقاشات مع الجهات الحكومية لتتمكن الشركة من تشغيل خدمات الجيل الرابع.

 

كما قررت أورنج اللجوء إلى الخارجية الفرنسية لمخاطبة الحكومة المصرية لتوفير الترددات للشركة فرنسية الجنسية والتي تستحوذ على 99% من أسهم أورنج مصر.

 

وفقًا للتراخيص الجديدة فإنه يحق للشركات إعادة توزيع الحيزات الترددية الخاصة بكل شركة بالكامل وفقًا لاحتياجاتها وللمناطق الأكثر احتياجًا لتوفير خدمات بعينها.

 

وتمتلك اتصالات مصر 40 ميجا هرتز، بينما تمتلك كل من فودافون وأورنج 42.5 ميجا لكل منهما، والمصرية للاتصالات 15 ميجا على ترددات الجيل الرابع فقط، وتتيح تلك الخاصية للشركات تقديم خدمات الجيل الرابع دون الحاجة إلى الحيزات الجديدة حتى في مناطق بعينها.

 

وتعمل الحكومة على تشغيل خدمات الجيل الرابع منذ سبتمبر الماضي حيث أعلنت أن تكنولوجيا الجيل الرابع لخدمات التليفون المحمول ستساهم بشكل كبير في زيادة سرعات الإنترنت وتحسين جودة الخدمة الحالية وإدخال خدمات جديدة.

 

كما سيساهم دخول شركات المحمول كمشغل جديد لخدمات التليفون الثابت الافتراضي والمصرية للاتصالات كمشغل للمحمول في زيادة المنافسة الحرة، وذلك كله سيعود بالفائدة علي المواطنين من حيث جودة الخدمات المقدمة لهم والأسعار، إضافة إلى توفير عائدات مالية للخزانة العامة للدولة وخلق فرص عمل جديدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان