رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 صباحاً | الاثنين 24 أبريل 2017 م | 27 رجب 1438 هـ | الـقـاهـره °

عن مدينة الذهب| "قناة السويس": عروض عالمية للاستثمار.. والشعبة: "كلام جرائد"

عن مدينة الذهب| قناة السويس: عروض عالمية للاستثمار.. والشعبة: كلام جرائد

اقتصاد

مدينة الذهب وأسعاره واستثماراته

عن مدينة الذهب| "قناة السويس": عروض عالمية للاستثمار.. والشعبة: "كلام جرائد"

حمدى أحمد 21 أبريل 2017 14:30

فى ظل سعى مصر لاستقطاب وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية خلال الفترة الحالية، وبذل جهود كبيرة فى تهيئة مناخ جيد للاستثمار يسمح بدخول عدد أكبر من الشركات العالمية فى السوق المصرية فى مختلف المجالات، تحاول الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس تنفيذه بالمشروعات والمدن الصناعية التى تعلن عنها بين الحين والآخر وكان آخرها إنشاء مدينة الذهب.


أهمية الذهب الاقتصادية فى العالم هى ما جعلت شركات عالمية تتقدم بعروض للمشاركة فى إنشاء مدينة الذهب بمنطقة قناة السويس، حيث يعتبر الذهب من السلع التى لها مكانة كبيرة بين المستثمرين والأسواق العالمية.
 

ويتميز الذهب دون غيره من الاستثمارات بأنه يحتفظ بقيمته مع مرور الوقت وهذا ما يجعله دائما الأكثر جاذبية والملاذ الآمن أيضا بخلاف الاستثمار فى السندات والأسهم التى تتغير وتتقلب بشكل يومى.

 

ويحل الذهب العديد من المشاكل الاقتصادية التى تواجهها الدول حيث يعتبر مصدر تأمين لها يتجلى ذلك في زيادة البنوك المركزية فى الدول من عمليات شراء الذهب بشكل كبير كمصدر تأمين لها وحفظ لقيمة عملتها، بالإضافة إلى أنه ضمان استثمارى من المودعين.

 

ويعتبر الهدف الأساسى والرئيسى من تداول الذهب هو أنه وسيلة جيدة للحماية من الأزمات والتقلبات، فنجد مثلا عند حدوث تقلبات فى أسواق الأسهم مع تراجع فى قيمة العملات يؤثر ذلك إيجابيا على الذهب ويجعله يرتفع، ونجد أن إنتاج الذهب يزداد ولكن بشكل بطيء جدا كما أن تزايد الطلب على الذهب يجعله محتفظا بقيمته على مر العصور عكس العملات الورقية.


1150 طنا من الذهب هو حجم استخدامه سنويا حول العالم نصفها في الهند والصين، وتتأثر الأسعار بموسم الأعراس في الهند بسبب الإقبال المتزايد عليه بنسبة 60%، وهم من أكثر مستهلكي هذا المعدن في العالم.

 

وفى مصر، تشهد صناعة الذهب حالة من الركود خاصة عقب قرار الحكومة بتحرير سعر صرف الدولار أمام الجنيه فى نوفمبر الماضى، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الذهب والتراجع الملحوظ من المواطنين على شراء المنتجات الذهبية.


وتشهد أسعار الذهب ارتفاعا ملحوظا بعد تحرير سعر الصرف، حيث سجل اليوم سعر جرام عيار 18 سجل 551 جنيها، فيما سجل عيار 21 نحو 644 جنيها، وسجل عيار 24 نحو 736 جنيها.

فيما سجل السعر العالمي للأوقية 1280 دولارا، في حين سجل سعر جنيه الذهب  5152 جنيهًا.

 

مدينة الذهب

 

وفى ظل هذه الأوضاع تحاول مصر استقطاب المزيد من الاستثمارات فى الذهب، حيث كشف الدكتور أحمد درويش، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، أنه سيتم إنشاء مدينة لصناعة وتشكيل المصوغات الذهبية تابعة للهيئة، تحت مسمى "مدينة الذهب".


وأضاف درويش، في تصريحات له، أن المدينة تضم مصانع لتشكيل الذهب والحلى، ومراكز تدريبية لتخريج العمالة المدربة فى هذا المجال، كذلك شركات لديها تصريح للتنقيب عن الذهب فى بعض المناطق داخل مصر.

 

ويقدر حجم الذهب الموجود على سطح كوكب الأرض سواء مستخرج أو تحت الأرض حوالى 130000 طن وتبلغ كمية الذهب التى لم يتم استخراجها حتى الآن حوالى 50000 طن وتسمى باحتياطى الذهب، ويأتى السبب وراء عدم استخراجها لأن عملية الاستخراج صعبة ومعقدة وتحتاج الكثير من الأموال والوقت أيضا حتى يتم استخراجها.

 

عروض عالمية

الدكتور ناصر فؤاد، أمين عام الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، أشار إلى أن الهيئة تلقت عروضا لإنشاء مدينة الذهب من العديد من الشركات العالمية والمحلية بينها عروض من شركات مصرية، التى تعد مكونا هاما فى المشروع، بالإضافة إلى عروض من شركات صينية وهندية وعربية من دول الخليج العربى.

 

وحول حجم الاستثمارات المتوقع من المشروع، قال فؤاد، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، إنه لم يتم حتى الآن تحديد حجم الاستثمارات فى المدينة وأن الأمر قيد الدراسة، موضحا أن الجزء المتعلق بالشركات المصرح لها بالتنقيب عن الذهب سيتم دراسته وتنسيقه بالتعاون مع وزارة البترول وهيئة الثروة المعدنية.


ولفت إلى أنه يتم حاليا إعداد وثيقة المشروع لعرضها على لجنة الاستثمار بالهيئة، يعقبها العرض على مجلس إدارة الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، للحصول على موافقة نهائية لإقامة المشروع بعد دراسته بشكل معمق.

 

تجاهل الصناع المصريين

ورغم تأكيد أمين عام الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، تلقى الهيئة عروضا من شركات محلية، قال وصفى أمين، رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، إن هناك تجاهلا كبيرا من الهيئة لتجار وصانعى الذهب المصريين فى إنشائها لمدينة الذهب.

 

وأضاف أمين فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الهيئة لم تتواصل مع شعبة الذهب إطلاقا فى هذه القضية منذ الإعلان عنها، مشيرا إلى أن كل ما لديه من معلومات عن المدينة يحصل عليه من الصحف والقنوات الفضائية.

 

وأوضح رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، أن إنشاء هذه المدينة ليس بالمسألة السهلة وإنما يحتاج إلى مجهود وفكر كبير لخروجها بالشكل اللائق، ولذلك لابد على الهيئة أخذ رأى أصحاب الصناعة المحليين وشعبة الذهب قبل اتخاذ أى إجراء فى إنشاء هذه المدينة، قائلا "إحنا لازم يكون لنا رأى .. مش ممكن يكون فى مدينة دهب زى كده ولا نشارك فيها".

 

وأكد أمين أنه رغم أهمية المدينة لصناع الذهب فى مصر إلا أنهم لن يتواصلوا مع الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لأنه لابد أن يكون الاتصال منهم وليس من صناع الذهب، مضيفا "لن نفرض أنفسنا عليهم .. ومش هنتصل إطلاقا بيهم إلا بعد تواصلهم معنا رسميا".


وتعمل فى مصر حاليا شركتان لإنتاج الذهب، هما سنتامين الأسترالية التى تدير العمل فى منجم السكرى، وشركة ماتزهولدنج القبرصية، التى تعمل فى منجم حمش، فيما تعمل شركتا ألكسندر نوبيا الكندية، وثان دبى الإماراتية فى مجال البحث والتنقيب عن الذهب بالصحراء الشرقية وفقا لاتفاقية عام 2007 الموقعة مع الهيئة.

 

مدينة متكاملة

الدكتور جمال القليوبي، أستاذ الطاقة والبترول بالجامعة الأمريكية، قال إن مشروع مدينة الذهب ستكون متكاملة وستضم مصانع لتشكيل الذهب والحلى، ومراكز تدريبية لتخريج العمالة المدربة وأحدث التكنولوجيا فى الصناعة وتكنولوجيا السبائك المتعددة فى هذا المجال.


وأوضح القليوبى، فى تصريحات صحفية، أن المنقبين عن الذهب لابد أن يعملوا فى إطار قانوني طبقا للقانون 198 لسنة 2014 والذى يوصى بتحديد 12 ألف كيلو متر مربع للتنقيب طبقا لدراسة هيئة الثروة المعدنية، لمساعدة الشركات الكبيرة والصغيرة والشباب المنقبين من العمل فى إطار قانونى.

ولفت إلى أن صناعة الذهب لها مخاطر خلال التنقيب، ولابد من إطار للعمل بها، مشيرا إلى أن حجم الاستثمار الحالى من الذهب 600 ألف أوقية، أما المستهدف بعد إقامة المشروع والعمل وفق الخطة المنظمة خلال 3 سنوات يصل إلى مليون ونصف المليون أوقية فى السنة الواحدة.

وأكد أستاذ الطاقة والبترول بالجامعة الأمريكية ، أهمية ذلك المشروع فى الحفاظ على مقدرات الدولة المسروقة واستقرار أسعار سوق الذهب، خاصة مع رفع أسعار الذهب من التجار والتسعيرات العالمية وإنشاء بورصة مصرية للذهب ومسبوكات تتيح صناعة الحلى والأدوية ومستحضرات التجميل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان