رئيس التحرير: عادل صبري 04:48 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"مجمع استثمار قنا".. أولى خطوات تنمية الصعيد "الواقعية"

مجمع استثمار قنا.. أولى خطوات تنمية الصعيد الواقعية

اقتصاد

سحر نصر تضع حجر اﻷساس لمجمع الاستثمار بقنا

خبراء:

"مجمع استثمار قنا".. أولى خطوات تنمية الصعيد "الواقعية"

حمدى أحمد 26 مارس 2017 21:33

"المركزية والبيروقراطية فى اتخاذ القرار وإنهاء اﻹجراءات وعدم وجود خريطة استثمارية واضحة تمكن المستثمرين من عدم تكرار المشروعات فى المحافظات وضعف البنية التحتية للمناطق الصناعية والاستثمارية".. تحديات تواجه محافظات الصعيد والمستثمرين وتعوق التنمية الاقتصادية والاستثمار فيها.

 

مستثمرون وخبراء أكدوا أن الحكومة تظل هى سر حل هذه المشكلات إذا ما أرادت تنمية الصعيد حقا من خلال وضع خطة تنمية قومية اقتصادية على غرار تنمية منطقة قناة السويس دون وعود براقة كالحكومات السابقة بهدف الاقتراض دون لمس ذلك على أرض الواقع.

 

وأمس السبت، وضعت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، حجر أساس مجمع الاستثمار بمحافظة قنا، لتسهيل الإجراءات على المستثمرين فى قنا ومحافظات الصعيد.

 

يخدم المجمع 1881 شركة فى قنا والأقصر وأسوان، بواقع 486 شركة فى قنا، و938 فى الأقصر، و457 فى أسوان، ويعمل فيه 47 موظفا من أبناء محافظة قنا، إضافة إلى 32 من الجهات الخارجية التى ستلحق به للتيسير على المستثمرين وإنهاء كل خدماتهم.

 

وسيتم تجهيز المجمع وإمداده بكل المستلزمات والإمكانيات التى تسهل على المستثمرين إنهاء إجراءات التأسيس فى أسرع وقت.

 

يأتى ذلك وسط إعلان وزيرة الاستثمار تخصيص 500 مليون دولار من قرض صندوق النقد الدولي لدعم الاقتصاد والإنتاج والمشروعات الصغيرة في محافظتي قنا وسوهاج وتوفير فرص عمل للشباب ودعم الحكومة للمناطق الصناعية وتوفير كافة المرافق من كهرباء ومياه وغاز طبيعي لجعلها مناطق جذب للاستثمار وعمل الشباب بها.  

 

يسهل اﻹجراءات
على حمزة رئيس مستثمري أسيوط قال إن مجمع الاستثمار بقنا سيساهم فى حل مشاكل التنمية الاقتصادية فى محافظات الصعيد وتسهيل الاجراءات على المستثمرين بدلا من اضطرارهم للسفر إلى القاهرة فى حالة سعيهم إلى إنهاء بعض اﻹجراءات الخاصة بمشاريعهم الاستثمارية.

 

وأضاف حمزة، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن هناك تحديات وعقبات تواجه التنمية فى الصعيد وتحد من جذب الاستثمارات، معبرا عن أمله فى أن يساعد مجمع الاستثمار فى حلها، وتتمثل أبرزها فى ضرورة مناقشة الضرائب العقارية المفروضة على المصانع فى المدن الصناعية والتى تمثل عبئا كبيرا على الصناعة وتزيد تكلفة اﻹنتاج، واستكمال البنية التحتية الخاصة ببعض المدن الصناعية وخاصة الاستثمارات الزراعية الصناعية مثل منطقة الكوم اﻷحمر بأسيوط.

 

وأوضح رئيس مستثمري أسيوط أن من بين تلك التحديات أيضا ضرورة تطوير ميناء سفاجا وإنشاء عدد من اﻷرصفة على موانئ البحر اﻷحمر حتى يتمكن المستثمرون من نقل البضائع وتصديرها واستيراد بعض المواد من الخارج بسهولة، ووضع خريطة استثمارية لمحافظات الصعيد تمكن المستثمرين من عدم تكرار المشروعات فى المحافظات، والاستفادة من مبادرة البنك المركزى بتخصيص 200 مليار جنيه لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتى لم تستفد منها محافظات الصعيد حتى الآن، إضافة إلى إنهاء مشاكل المستثمرين فى التراخيص التى تستغرق وقتا طويلا.

 

وأشار حمزة إلى أن تخصيص 500 مليون جنيه من قرض صندوق النقد الدولى لدعم الاقتصاد والبنية التحتية فى محافظتى سوهاج وقنا حسبما أعلنت وزيرة الاستثمار شىء جيد، ولكن المهم هو كيفية استغلال هذا المبلغ الكبير فى تطوير وتأسيس بنية تحتية قوية وعدم تركها للمحليات فى المحافظتين حيث تضيع الأموال هباءً منثورا.

 

ولفت إلى أن مجمع الاستثمار سوف يقضى على البيروقراطية والمركزية ويتيح إنهاء اﻹجراءات الخاصة بالمشروعات بشكل أسرع وأسهل وهو ما نحتاجه فى محافظات الصعيد.

 

خطوة جيدة
"الحكومة الحالية بدأت فعليا الاهتمام بالصعيد وليس بالكلام فقط".. هذا ما أكده محسن الجبالى، رئيس مستثمري بنى سويف، تعليقا على إنشاء مجمع الاستثمار بقنا، مشيرا إلى أن الحكومة ظلت على مدى سنوات كثيرة تطلق وعودا وتصريحات رنانة بشأن تنمية الصعيد دون اتخاذ أى إجراءات على أرض الواقع، ولكنها بهذه الخطوة تؤكد اهتمامها بالصعيد فعليا.

 

وأشار الجبالى، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، إلى أن الحكومة اتخذت خطوات جادة فى الفترة اﻷخيرة لتنمية الصعيد منها الشروع فى إنشاء بعض المناطق الصناعية والورش والمصانع الصغيرة التى ستبدأ فى تنفيذها قريبا فى مختلف محافظات الصعيد، لافتا إلى أن قرارها الأخير بتخصيص 500 مليون دولار من قرض صندوق النقد الدولى لدعم البنية التحتية فى محافظتى سوهاج وقنا يؤكد ذلك وأنها بداية جيدة على الطريق الصحيح.

 

وأعرب الجبالى عن أمله فى اتخاذ الحكومة المزيد من الخطوات الجادة لتنمية الصعيد فى المرحلة القادمة قائلا: "منتظرين من الحكومة الكثير والكثير ومستبشرين خير باﻷيام الجاية".


الخبير الاقتصادى سرحان سليمان، قال إن المشروعات الاستثمارية اﻷفضل لطبيعة محافظات الصعيد هى المشروعات الزراعية التى تزيد دخل المواطن البسيط الذى يعانى من الفقر فى معظم المحافظات وتوفر فرص عمل كثيرة لأبنائها، إضافة إلى مشروعات الاستثمار السياحية لما تذخر به محافظات الصعيد من كنوز وآثار لم تستغلها الحكومة بالشكل اﻷمثل حتى الآن ومقتصرة فقط على آثار اﻷقصر وأسوان وتترك باقى المحافظات.

 

وأضاف سليمان فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن من بين المشروعات المناسبة للصعيد أيضا المشروعات الصناعية سريعة الانتاج التى لا يستغرق إنشاؤها سوى عدة شهور ومن ثم تبدأ فى الإنتاج وزيادة الموارد عكس المشروعات طويلة اﻷجل التى تتبناها الحكومة فى الفترة الحالية والتى لا نحتاج إليها.

 

وأوضح الخبير الاقتصاى أننا نحتاج إلى خطة قومية اقتصادية ضخمة فى الصعيد مثل خطة تنفيذ المنطقة الاقتصادية لقناة السويس إذا ما أرادت الدولة تنمية الصعيد حقا، مشيرا إلى أن تخصيص الحكومة 500 مليون جنيه من قرض صندوق النقد لدعم الاقتصاد فى بعض محافظات الصعيد ما هو إلا "شو إعلامى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان