رئيس التحرير: عادل صبري 06:10 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| عبد العزيز إمام: الطب البيطري فاشل.. والدواجن ستنخفض لـ 17 جنيها (حوار)

فيديو| عبد العزيز إمام: الطب البيطري فاشل.. والدواجن ستنخفض لـ 17 جنيها (حوار)

اقتصاد

عبد العزيز إمام عضو اتحاد منتجي الدواجن ورئيس لجنة الأزمات

رئيس لجنة اﻷزمات باتحاد منتجي الدواجن..

فيديو| عبد العزيز إمام: الطب البيطري فاشل.. والدواجن ستنخفض لـ 17 جنيها (حوار)

محمد موافي 11 مارس 2017 10:20

الطب البيطري فاشل في مصر

أسعار اﻷدوية ارتفعت بنحو 200%

فيرس إنفلونزا الطيور أشرس من عام 2006

بورصة الدواجن في يد تجار على المقاهي

40 مليار جنيه استثمارات قطاع الدواجن

1000 مزرعة مرخصة من أصل 60 ألف

 

قال عبد العزيز إمام، عضو اتحاد منتجي الدواجن ورئيس لجنة الأزمات بالاتحاد، إن أحد أسباب ارتفاع أسعار الدواجن خلال الفترة الحالية هو ارتفاع حالات النفوق وتراجع الإنتاج اليومي بنحو 60%  فضلا عن الارتفاع الكبير في أسعار الأعلاف.

 

وأضاف فى حوار مع "مصر العربية" أن الطب البيطرى فاشل ولم يستطع مقاومة فيروس أنفلونزا الطيور منذ عام 2006، والفيروس تمركز في مصر.

 

وتوقع أن تنخفض أسعار الدواجن لمستوى الـ 17 جنيها بالمزراع بسبب ارتفاع المعروض نتيجة لانخفاض معدل النفوق مع تحسن الأحوال الجوية وراتفاع معدل الانتاج اليومي لـ 2 مليون طائر يوميا في فترة الصيف.

 

وأوضح أن إجمالي الاستثمارات بقطاع الدواجن يصل إلى 40 مليار جنيه من خلال 60 ألف مزرعة منتشرة في محافظات الجمهورية.

 

وطالب الحكومة بدعم مدخلات الإنتاج الخاصة بالدواجن سواء في الأعلاف توفير الأمصال وزيادة معدل الرقابة علي الأسواق حتى تنخفض أسعار الدواجن في السوق المحلي.

 

كما تطرق الحوار إلى السماسرة الذين يحصلون على هامش ربح مرتفع وكذلك معوقات الصناعة وعدد المزارع المرخصة والحلول المطروحة لحل أزمة ارتفاع الأعلاف.

 

وإلى نص الحوار:

 

 في البداية.. ما العقبات التي تواجه صناعة الدواجن في مصر؟

مشكلات قطاع الدواجن عديدة أهمها آليات التطوير والتحديث والأعلاف والطقس المتغير وتفشي الأمراض، مثل إنفلونزا الطيور، وارتفاع تكاليف الإنتاج، وهي من أهم المشاكل التي تواجه أصحاب المزارع، خاصة في ظل الأزمات المتتالية التي تعاني منها وزارتا البترول والتموين وعجزهما عن توفير وسائل مناسبة للتدفئة للمزارع.

 

ماذا عن  وضع المربين حاليا بعد مهاجمة انفلونزا الطيور المزارع؟

 

انفلونزا الطيور موجودة في السوق المحلي بصورة أشرس من 2006، حيث إن هناك العديد من أصحاب المصالح قاموا بجلب كميات كبيرة من التحصينات ولكنها كانت ضعيفة ساهمت في انتشار الفيرس أكثر مما كان عليه في السابق، فتحول من فيروس إلى وباء مترسخ في مصر حيث تعتبر مصر من أكبر البؤر استوطانا للفيرس.

 

ماذا عن وضع أسعار الدواجن مع انتشار فيروس الانفلونزا ؟

 

السوق يشهد حالة ركود، نطالب بتنفيذ بورصة جديدة للدواجن تحت إشراف وزارة الزراعة لحماية المنتجين حيث من خلالها سيتم تحديد الأسعار  بناء التكلفة الانتاجية وليس على  مزاج السماسرة الذين يتحكمون في السوق من الحين إلى الآخر .

 

هل هناك تراجع في المعروض بالفعل داخل السوق المحلي؟

 

هناك انخفاض في الإنتاجية بسبب خروج العديد من المربين من السوق المحلي، بعد انتشار فيروس انفلونزا الطيور في السوق ما أدى إلى هروب العديد من المنتجين من دورة التربية.

 

من المستفيد من منظومة الدواجن فى الفترة الحالية ؟

 

 هناك عدة جهات مستفيدة من دورة التربية الحالية، على رأسهم السماسرة الذين يحصلون على هامش ربح مرتفع، فهم يحصلون علي مبالغ طائلة جراء توصيل البائع بالمشترى، فالمربي خسران في المنظومة والمستهلك أيضا، حيث يحصل السماسرة على 36 مليون جنيه يوميا من الانتاج.

 

 

في ظل ارتفاع الأسعار هل تتقلص مكاسب السماسرة حاليا؟

 السمسار بياخد في الفرخة الواحد أكثر من 9 جنيهات والمربي لا يحصل على أكثر من 2 جنيه مكسب في الفرخة الواحد حال انخفاض النفوق، المنظومة الحالية تدار لصالح السماسرة فقط وهم الرابحون منها .

 

ما هي أسباب ارتفاع أسعار الدواجن حاليا؟

 خلال الثلاثة أشهر الماضية هاجمت الفيروسات مزراع الدواجن ما أدى إلى ارتفاع النفوق داخلها، حيث تراجع الإنتاج اليومي بنحو 60% مقارنة بالفترة الماضية،

 

كما ارتفعت التكلفة بعد تحرير سعر الصرف داخل السوق المحلي حيث وصلت إلى 80 % زيادة خاصة بعد ارتفاع طن الأعلاف ووصوله إلى 7 آلاف جنيه.

 

 

هل سيستمر فيروس انفلونزا الطيور في السوق المحلي ؟

 

 الطب البيطرى فاشل ولم يستطع مقاومة الفيروس منذ عام 2006، والفيروس تمركز في مصر ، الأزمة الحالية ليس في فيروس انفلونزا الطيور ولكن بدأت المزارع يظهر بها أصناف جديدة من الفيروس تحدث نفوقا فوريا للدواجن  بمجرد الإصابة.

 

هل سيتسمر التخوف لدى المربين حاليا من الدخول في دورات جديدة خلال فصل الصيف؟

 

التخوف لدى المربي بيخرج منه بمجرد دخول فصل الصيف وتحسن الأحوال الجوية، والدليل علي ذلك قيام العديد من المربين حاليا بالضغط لشراء الكتاكيت ما أدى لحدث ارتفاع فى أسعارها فوصل السعر إلى 7 جنيهات مقارنة بـ 1.5 جنيه .

 

 ما هي الحلول المطروحة لحل أزمة ارتفاع الأعلاف؟

علاج مشكلة الأعلاف هو زيادة مساحة الأرض المزروعة بالذرة الأصفر، على أن يتم عمل عقود ثلاثة بين الفلاح ووزارة الزراعة ومصانع الأعلاف في مصر.

 

كيف يقوم الاتحاد بتوريد دواجن للتموين بسعر 20 جنيها للكيلو رغم ارتفاع التكلفة إلى 24 جنيها؟

 

كل مربٍ ملزم بتوريد كميات معينة لصالح وزارة التموين ضمن البرتوكول الموقع بين الطرفين، حيث إن ارتفاع التكلفة مقابل انخفاض سعر التوريد يحصل المربي على فارق السعر من خلال صندوق التعويضات بوزارة الزراعة  حيث يحصل على مبلغ يتراوح بين 5 إلى 9 جنيهات.

 

 

ما هي تحركات وزارة الزراعة للنهوض بالثروة الداجنة؟

 

بدأت وزارة الزراعة في تنفيذ خطة عاجلة عن طريق عمل حصر شامل للمزراع الدواجن المنتشرة في مصر حاليا، بالإضافة إلي المساهمة في نقلها للحيز الصحراوي بدلا من داخل الكتلة السكنية في توفير الأمصال اللقاحات المطلوبة.

 

 كيف تأثرت أسعار مدخلات الإنتاج بسعر الدولار؟

 شركات الأعلاف كانت تستغل ارتفاع الدولار تقوم بزيادة سعر الطن 3 مرات يوميا حتى قفز  إلي مستوى قياسي بلغ 7500 جنيه وبعد تراجع الدولار ووصله لمستوى الـ 15.60 جنيه لم تقم بتخفيض السعر إلا بـ 200 إلي 300 جنيه فقط، أى أن الرقابة في مصر غير فاعلة بالإضافة إلي ارتفاع الأدوية بنحو 200% بعد تعويم الجنيه.

 

كيف نوفر دواجن بأسعار مناسبة للمواطنين؟

 على الدولة بأن تقوم بدعم مدخلات الانتاج الخاصة بالدواجن سواء في الأعلاف توفير الأمصال وزيادة معدل الرقابة علي الأسواق وفي هذه الحالة ستنخفض أسعار الدواجن في السوق المحلي.

 

كم تصل عدد المزراع الموجودة في مصر؟

 

60 ألف مزرعة حالي المرخص منها 1000 زرعة فقط.

 

 ما السبب في انخفاض أعداد المزارع المرخصة؟

 

معظم المزراع المنتشرة في محافظات الجمهورية مبنية على أراض زراعية مخالفة وبالتالي من الصعب ترخيصها؛ لأنه حال تقنين وضعها ستكون وزارة الزراعة قد أعطت للمخالفين تقنين للوضع بشكل غير مشروع وتشجع المزيد من المتعدين على التعدى على اﻷراضي الزراعية.

 

هل هناك دراسة مقدمة من المربين لتقنين أوضاع مزارع الدواجن؟

تقدم لوزارة الزراعة العديد من التجار بطلب لتقنين وضع المزارع، والوزارة حاليا تدرس تقنين وضع مزارع الدواجن المبنية على أرض الزراعة ولكن في فترة ما قبل ثورة 25 يناير .

 

هل هناك بيانات حقيقية بأعداد الدواجن في مصر؟

 البيانات المعروضة حاليا علي وزارة الزراعة كلها تقديرية وليست حقيقية، حيث يصل حجم الانتاج اليومي إلي 1.6 مليون طائر يوميا .

 

كم يصل حجم الاستيراد من مدخلات الانتاج حاليا؟

 

9 ملايين طن علف فقط حاليا، 6 ملايين صويا و 3 ذرة تقريبا بنسبة قاربت من 90% من مدخلات الانتاج.

 

 هل هناك تراجع في حجم الاستثمارات داخل قطاع الدواجن؟

 

40 مليار جنيه حجم الاستثمارات في قطاع الدواجن باجمالي عمالة تتعدي الـ 2 مليون عامل.

 

 من المستفيد من تحديد سعر الدواجن بشكل يومي؟

 

 السماسرة هم المستفيدون من المنظومة الحالية التى يجب إعادة هيكلتها،  حيث إن السماسرة الذين يقومون بإصدار السعر اليومي عبارة عن مجموعة تجار يجلسون على المقاهي ويحددون السعر كيفما يشاءون دون رقيب وعلى الحكومة.

 

وفي ظل الأزمات الحالية.. هل تجار الدواجن مازالت مربحة ؟

 

 في الوقت الحالي لا.. ولكن في فصل الصيف يرتفع حجم الإنتاج اليومي ويقل النفوق وبالتالي يكون رأس المال في الدورة الواحدة التى لا تتعدي الـ 40 يوميا أفضل استثمار لرأس المال .

 

توقعاتك لأسعار الدواجن خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع اقتراب شهر رمضان؟

 

أسعار الدواجن ستنخفض وتصل لمستوى الـ 17 جنيها بالمزراع بسبب ارتفاع المعروض بسبب انخفاض معدل النفوق مع تحسن الأحوال الجوية وراتفاع معدل الانتاج اليومي لـ 2 مليون طائر يوميا في فترة الصيف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان