رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

لهذه الأسباب.. "الشيكل" بات إحدى أكبر العملات في العالم

لهذه الأسباب.. الشيكل بات إحدى أكبر العملات في العالم

اقتصاد

الشيكل الإسرائيلي

لهذه الأسباب.. "الشيكل" بات إحدى أكبر العملات في العالم

متابعات 02 مارس 2017 20:23

على الرغم من الأزمات التي تمر بها دولة الاحتلال الإسرئيلي، وفي وقت تتراجع فيه العملات الرئيسية على مستوى العالم أمام الدولار، سجل سعر الشيكل الإسرائيلي خلال الأيام الماضية، ارتفاعًا كبيرًا، أمام الأخضر الأمريكي واليورو الأوروبي.

 

وتواجه "إسرائيل" العديد من التحديات التي قد تقف عائقًا أمام نمو كثير من الدول، على سبيل المثل، حدود عربية بها العديد من الصراعات (سيناء وهضبة الجولان) وكذلك الداخل الفلسطيني، بالإضافة لمقاطعة العديد من الدول للمنتجات والبضائع الإسرائيلية.

 

موقع «عنيان مركازي» العبري، قال إن الارتفاع المستمر في سعر الشيكل يقلق «بنك إسرائيل»، مشيرًا إلى أن الشيكل، شهد أمس الأربعاء 1 مارس، ارتفاعًا جديدًا بنسبة 0.7% أمام الدولار عن يوم الثلاثاء، وما لا يقل عن 1.4% أمام اليورو.

 

وأشار الموقع إلى أن «بنك إسرائيل» اضطر أمس لشراء نحو 300 مليون دولار بهدف الحد من الارتفاع المتزايد للشيكل، لكنه أقدم على تلك الخطوة بعد تحديد سعر صرف الدولار الذي وصل إلى أدنى مستوياته منذ 15 سبتمبر 2014 عند 3.63 شيكل، فيما تحدد سعر اليورو بـ 3.82 شيكل.

 

خطوة البنك أضعفت قليلا العملة المحلية لإسرائيل أمام الدولار اليوم لتصل إلى 3.65 شيكل. (الشيكل الإسرائيلي يوازي4.39 جنيه مصري).

 

موقع «كالكاليست» الاقتصادي الإسرائيلي كتب يقول: «هذه الأرقام المذهلة تدفع للاستغراب، لاسيما وأن الدولار تعاظم أمام اليورو وباقي العملات الأجنبية. بما في ذلك في أعقاب خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الكونجرس، والذي تعهد خلاله بتقليصات كبيرة في الضرائب واستثمار عام واسع في البنية التحتية».

 

وتابع: «لذلك فإن السؤال الرئيسي الذي يفرض نفسه منذ أسبوعين، لم يتوقف خلالهما الشيكل عن الارتفاع أمام الدولار واليورو، حتى في وقت يرتفع فيه الدولار نفسه أمام اليورو- لماذا يحدث ذلك؟. هل يدور الحديث عن نشاطات قصيرة المدى لمضاربين أجانب جاءوا للتلاعب بالعملة المحلية، أم أن تزايد قوة الشيكل هو نتيجة لاقتصاد مستقر ينمو جيدا، لذلك فإنه أكثر جذبا للمستثمرين الأجانب».

 

وأضاف أن بشراء «بنك إسرائيل» نحو مليار دولار الأسبوع الماضي، لإظهار جديته في تهدئة ارتفاع سعر الشيكل، فإن الاحتياطي النقدي الأجنبي للبنك بات يزيد عن 102 مليار دولار، وأوضح أن أكثر القطاعات المتضررة من ارتفاع سعر صرف العملة المحلية في إسرائيل هو قطاع التصدير، لأنه مع ارتفاع الشيكل، سوف يحصل كل مُصَدِر على عدد شواكل أقل عن كل دولار يدخله.

 

«نادين بودو» نائبة محافظ «بنك إسرائيل» علقت بالقول: «الشيكل الآن قوي للغاية، لكن مقارنة بالمعطيات التي بين أيدينا يجب أن يكون أضعف»، مضيفة أنه يجرى دراسة تدخل أقوى في أسعار صرف العملة الأجنبية لتغيير الوضع.

 

و«بنك إسرائيل» الذي أنشئ عام 1954 بعد ست سنوات من قيام دولة إسرائيل هو البنك المركزي هناك الذي يدير السياسة النقديه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان