رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

قائد عملية تصفية بن لادن: ترامب أكبر تهديد للديمقراطية.. لهذا السبب

قائد عملية تصفية بن لادن: ترامب أكبر تهديد للديمقراطية.. لهذا السبب

اقتصاد

الأدميرال الأمريكي المتقاعد ويليام إتش ماكرافن

إندبندنت:

قائد عملية تصفية بن لادن: ترامب أكبر تهديد للديمقراطية.. لهذا السبب

محمد البرقوقي 24 فبراير 2017 19:58

الهجوم الضاري الذي شنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الإعلام هو "أكبر تهديد للديمقراطية".

جاء ذلك على لسان ويليام إتش ماكرافن، الأدميرال الأمريكي المتقاعد الذي خطط لـ وأشرف على عملية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن في مايو من العام 2011، وفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

 

وجاءت تصريحات ماكرافن الذي ترك الخدمة العسكرية في العام 2014 بعد قرابة أربعة عقود، ليتولى بعدها رئاسة جامعة تكساس، خلال كلمة ألقاها أمام طلاب الصحافة بالجامعة.

 

وانتقد ماكرافن الذي يحمل أيضا شهادة جامعية في الصحافة، التصريحات التي أدلى بها ترامب ووصف فيها الإعلام بأنه "عدو للشعب الأمريكي.”

 

وأضاف ماكرافن:" يجب علينا تحدى هذا التصريح، وهذا الشعور بأن الإعلام الإخباري الجديد هو عدو الشعب الأمريكى،" موضحا:” هذا الشعور ربما يكون التهديد الأكبر للديمقراطية فى حياتي.”

 

وتابع الأدميرال المتقاعد:” كي تصبح قائدا جيدا، يجب عليك أن تمتلك مهارة التواصل مع الآخرين،" موضحا " بوصفك قائدا يجب أن تنقل نيتك في كل فرصة تسنح لك، وإذا ما فشلت في فعل ذلك، ستدفع الثمن.”

 

وقضى ماكرافن الذي تصفه الصحافة الأمريكية بأنه واحد من أكثر صائدي الإرهابيين خبرة في تاريخ الولايات المتحدة، سنوات في رصد تحركات بن لادن حتى الإعلان مقتله في عملية نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأمريكية على منزله الحصين بمدينة أبوت أباد الباكستانية.

 

كان السيناتور الجمهوري جون ماكين قد صرح مؤخرا بأن قمع حرية الإعلام هي الطريقة التي يبدأ بها أي ديكتاتور عهده.

 

ودافع ماكين عن حرية الإعلام على خلفية التصريحات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا ووصف فيها الصحف والشبكات الإخبارية بأنهم "أعداء الشعب الأمريكي."

 

وقال ماكين في حوار حصري أجراه الأحد الماضي مع شبكة "‘إن بي سي" الأمريكية:" أنا أكره الصحافة،" مضيفا:" لكن الحقيقة هي أننا نحتاجكم. إننا نحتاج لصحافة حرة. ولابد أن يكون لدينا صحافة حرة."

 

وتابع:" بدون هذه الصحافة الحرة، أخشى أن نفقد الكثير من حرياتنا الفردية بمرور الوقت. وهكذا يبدأ أي ديكتاتور عهده."


وجاءت تصريحات ماكين بعد يومين فقط من تغريدة مثيرة للجدل أطلقها ترامب و وصف فيها الإعلام بأنه "عدو الشعب الأمريكي."

 

ولم يتوقف ترامب عند هذا الحد، فقد خرج بعدها بيوم ليصرح أمام حشد من أنصاره بولاية فلوريدا، قائلا:" عندما يكذب الإعلام على الشعب، فلن أسمح أن يمر هذا الأمر مرور الكرام."

 

وكان الرئيس الأمريكي قد ألقى باللائمة على إدارة سلفه باراك أوبام، قائلا: “ لنكن صادقين، ورثت حالة من الفوضى، انها فوضى.”


واعتبر أن الرئيس المنتهية ولايته، هو المسؤول عن “انخفاض الأجور والرواتب” و “عدم الاستقرار الهائل في الخارج.”


لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان