رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الركود يضرب سوق "العقارات" بنسبة 30%

الركود يضرب سوق العقارات بنسبة 30%

اقتصاد

عقارات جديدة

بعد ارتفاع أسعار الحديد والأسمنت..

الركود يضرب سوق "العقارات" بنسبة 30%

محمد موافي 11 نوفمبر 2013 14:28

ارتفعت أسعار الحديد خلال شهر نوفمبر الجاري على نحو ملحوظ، حيث وصل سعر الطن إلى 5070 جنيهًا بزيادة قدرها بين 70 جنيهًا مقارنة بأسعار شهر أكتوبر الماضي عند 5000 جنيه وفى حين تراوح سعر الأسمنت من 600إلى 650 جنيهًا للطن.


وقال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء والتشييد بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن ارتفاع سعر خام البليت في الأسواق العالمية سبب ارتفاع أسعار الحديد في السوق المحلي، وهو ما أثر بالسلب على أسعار بيعه.

 

وأضاف أن اختفاء الرقابة على الشركات المصرية من قبل الدولة، نتج عنه استغلال من قبل التجار على حساب المواطنين.

 

واستنكر" الزينى" طلب الشركات المصرية بفرض رسوم حماية على الحديد المستورد، وصفا ذلك المطالب بالسياسية الاحتكارية للسوق الحديد.

 

ومن ناحيته قال حسين جمعة، الخبير العقاري، إن ارتفاع أسعار الحديد في السوق المصري خلال الوقت الحالي، أدى لحدوث عملية ركود في السوق العقاري، مشيرًا إلى أن الحديد والأسمنت يمثل حوالي 30% من تكلفة الوحدة فارتفاع ثمن السلع سيؤدي لارتفاع ثمن الوحدات من قبل الشركات.

 

وأضاف جمعة،  أن سوق العقارات يشهد حالة من الركود في عملية البيع والشراء تصل إلى أكثر من 30% بسب الأحوال السياسية غير المستقرة فضلاً عن تدهور الأحوال الاقتصادية للمواطنين.

 

وتوقع "جمعة" عودة الانتعاش للقطاع العقاري بداية عام 2014 مع استقرار الأحوال السياسية وأحكام الدولة سيطرتها على منافذ بيع السلع الأساسية لمواد البناء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان