رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تراجع طفيف لأسعار الفائدة على أدوات الدين قبيل محاكمة مرسي

تراجع طفيف لأسعار الفائدة على أدوات الدين قبيل محاكمة مرسي

اقتصاد

البنك المركزي المصري

تراجع طفيف لأسعار الفائدة على أدوات الدين قبيل محاكمة مرسي

القاهرة- الأناضول 03 نوفمبر 2013 20:06

سجلت أسعار الفائدة على أدوات دين طرحتها الحكومة المصرية اليوم الأحد بنسب طفيفة، مقارنة بمستوياتها الأسبوع الماضي، فيما قال مصدر مسؤول في وزارة المالية، "إن التوقعات كانت تسير باتجاه ارتفاع الأسعار ترقبًا لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي غدًا الاثنين".

 

وتعد البنوك الحكومية في مصر من أكبر المستثمرين في أدوات الدين، ليستحوذ البنك الأهلي المصري على المركز الأول في قائمة المتعاملين الرئيسيين في أذون وسندات الخزانة خلال الربع الأول من العام المالي الحالي، الذي بدأ مطلع يوليو الماضي، حسب بيانات وزارة المالية.   

 

وطرحت الحكومة المصرية اليوم، أذون خزانة بقيمة 5.5 مليار جنيه ( 799.4 مليون دولار).

 

وحسب وزارة المالية المصرية، تم طرح إذن خزانة لأجل 91 يوما بقيمة 2 مليار جنيه، وآخر لأجل 273 يوما بقيمة 3.5 مليار جنيه.

 

ووفقا لنتيجة جلسة عطاءات اليوم، سجلت أسعار الفائدة على إذن الخزانة أجل 91 يوم 10.749%، مقابل 11.003% الأسبوع الماضي، فيما سجل سعر الفائدة على إذن الخزانة أجل 273 يوما 11%، مقابل 11.133%.

 

وقال مصدر مسؤول بوزارة المالية المصرية، في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء : "كان هناك توقعات بارتفاع طفيف في أسعار الفائدة على أدوات الدين العام، بسبب ترقب محاكمة مرسي، لكن الأسعار خالفت التوقعات".

 

وأضاف: "وزارة المالية صممت على عدم تعطيل جدول عطاءات أدوات الدين اليوم، وسيتم غدا الاثنين طرح سندات بقيمة 3 مليارات جنيه".

 

وقال، "إن أسعار الفائدة تراجعت بواقع 4% خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2013/2014".

 

وبحسب المسؤول في وزارة المالية، يعد بنكا الأهلي ومصر (الحكوميين)،  من أكثر المتعاملين الرئيسيين نشاطا وتغطية في أذون وسندات الخزانة، إلى جانب عدد من البنوك التجارية.

 

ومن المقرر أن يخضع مرسي، للمحاكمة غدا الاثنين في أكاديمية الشرطة بضاحية التجمع الخامس شرقي القاهرة، في القضية المعروفة إعلاميا باسم "أحداث الاتحادية".

 

وتتهم السلطات مرسي بتحريض أنصاره على قتل متظاهرين معارضين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، شرقي القاهرة، في ديسمبر 2012، خلال فترة حكمه، حيث وقعت خلالها مواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

 

وعزل الجيش المصري مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو الماضي، بعد عام واحد من الوصول للحكم عبر انتخابات رئاسية نزيهة، وهو الأمر الذي يراه مؤيدو مرسي "انقلابا عسكريا"؛ بينما يراه معارضوه "استجابة لإرادة الشعب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان