رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بين الدعم والضرائب والتعويم.. خيارات الحكومة الصعبة

بين الدعم والضرائب والتعويم.. خيارات الحكومة الصعبة

اقتصاد

رئيس الوراء شريف إسماعيل

بين الدعم والضرائب والتعويم.. خيارات الحكومة الصعبة

دعاء محمد 01 نوفمبر 2016 20:30

 

يتوقع اقتصاديون، حزمة من القرارات الصعبة ستتحمل على كاهل المواطن المصري خلال الفترة المقبلة، أبرزها تخفيض سعر الجنيه،  وزيادة في الأسعار،  فضلًا عن فرض ضرائب جديدة والاتجاه لخفض الدعم.

 

جاء ذلك عقب تصريحات المهندس شريف إسماعيل، خلال كلمته بالجلسة العامة بمجلس النواب "إن الفترة الحالية بالبلاد تحتاج إلى قرارات صعبة، والحكومة مستمرة في أخذ القرارات الصعبة للخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية".

 

وقال محمود الصعيدى، أحد نواب البرلمان إن المجلس سيكون مساعدا للحكومة فى اتخاذ القرارات الصعبة التى ستساهم فى مزيد من الاستقرار.

 

واتفقت الدكتور بسنت فهمي، الخبيرة الاقتصادية، وعضوة البرلمان فيما طرحه وزير التخطيطـ، حيث أكدت أن هناك أوقات يجب على الدولة اتخاذ قرارات صعبة، من أجل النهوض بالاقتصاد ومواجهة عجز الموازنة والديون.

 

 ورصدت "مصر العربية" توقعات تلك القرارات على ألسنة الخبراء  وهي كالاتي :

 

مصادرة بضائع
  توقع  الدكتور وائل النحاس، الخبير الإقتصادي، أن تقوم الحكومة بحزمة قرارات خلال الفترة المقبلة، لكنها ستكون  حتمية، على رأسها تعويم الجنيه، مشيرًا  إلى أن الحكومة ستقوم  بمصادرة أي سلع تتواجد في الأسواق  بدون مستندات رسمية.

 

وأردف النحاس،  أنه ضمن القرارات الصعبة التي ستتخذها الحكومة في الفترة المقبلة، مصادرة أي عمليات تصديرية تمت بدون مستندات  من خلال البنك المركزي، هذا إلى جانب مصادرة العملة الصعبة الغير محددة المصدر .

 

 وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن الحكومة ستقوم بتنفيذ تلك القرارات خلال يوم عطلة رسمية تكون جميع الجهات الرسمية وشركات الصرافة في عطلة، وذلك حتي يكون القرار في أول أيامة أكثر تطبيقًا.

 

لا نجاح

وأشار النحاس، إلى احتمالية تخفيض  سعر الجنيه في السوق الرسمية خلال  الفترة المقبلة، إلى ما بين 11.50 إلى 12جنيها، مبينًا أن  القرارات التي سوف تتخها الحكومة ستكون صارمة على  كاهل المواطن المصري لكنها ستأثر بالإيجاب  وستأتي بخفض أسعار السلع فيما بعد.

وتوقعت شركة "برايم" القابضة في تقرير لها خفض قيمة الجنيه لمستوى يتراوح بين 11.5 إلى 12 جنيه أمام الدولار قبل نهاية الربع من العام المالي الجاري.

 

تعويم الجنيه

 

ورأى الدكتور عز  الدين حسنين، الخبير الاقتصادي، أنه من المنتظر من الحكومة اتخاذ مجموعة من القرارات الصعبة خلال الفترة المقبلة، منها خفض الدعم عن الوقود وتشريع  قوانين خاصة بالضرائب التصاعدية فضلًا عن  تطبيق قانون القيمة المضافة، ووصفها  جميعا، بأنها قرارات سترهق المواطن المصري .

 

ارتفاع الأسعار

 وأشار عبد المنعم السيد، مدير مركز القاهرة للبحوث السياسية والاقتصادية، إلى أن القرارات الصعبة التي تحدث عنها رئيس الوزراء، في تصريحاته أمام البرلمان،  تشمل زيادة في أسعار السلع والخدمات بالإضافة إلى الضرائب أيضًا، لافتًا أن مصر تستورد أكتر من 75% من إحتياجتها وهو ماتسبب في تفاقم الأزمة الاقتصادية.

 

المشروعات الصغيرة

 

وأشار السيد في تصريحات لـ "مصر العربية" إلى ضرورة الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والإيرادات، إذ يمكن من خلالها توفير مايقرب من 70% من حجم الواردات، ليعزز حجم الاستثمارات خلال الفترة المقبلة، لأنها جميعًا تحمل بين ثناياه الحل لتك الأزمة، لافتًا إلى ضرورة تقليل الضرائب لأنها ترهق المواطن.

 

خفض الدعم

في نفس السياق، أوضحت "برايم" أن الحكومة المصرية قد تخفض دعم المواد البترولية لتصل إلى 37% من التكلفة الإجمالية الفعلية، مشيرة أن قرار خفض الدعم قد يُتخذ في منتصف أو بنهاية شهر نوفمبر المقبل، بعد أن كانت التقديرات تشير إلى بداية عام 2017.

 ومن جانبها،  أكدت رانيا  يعقوب،  الخبيرة الإقتصادية، أن أولى القرارات التي ستتخذها الحكومة هي تخفيض الدعم وما يتبع ذلك من أثار ثقيلة على عبء المواطن  .

 وأضافت يعقوب في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن الحكومة  مدركة للضغوط التي سيواجهها المواطنون من تلك القرارات لذلك وصفتها في تصريحاتها بـ"الصعبة"، مؤكدة أن سبب تلك الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد هو توقف أغلب المصانع  وارتفاع نسبة الاستيراد من الخارج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان