رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بزيادة 15%.. أذى الدولار يطال لحوم الغلابة

بزيادة 15%..  أذى الدولار يطال لحوم الغلابة

اقتصاد

قفزة جديدة في اسعار الدواجن واللحوم

قفزة متوقعة عقب تعويم الجنيه

بزيادة 15%.. أذى الدولار يطال لحوم الغلابة

محمد موافي 07 أكتوبر 2016 10:03

أسعار الدواجن واللحوم لم تسلم هي الأخرى من آذى الدولار في الفترة الحالية؛ حيث تسبب زيادة مدخلات الإنتاج من الأعلاف والأمصال في ارتفاع الأسعار بنسبة تتراوح بين 10إلي 15% لتسجل الدواجن 22 جنيهًا مقارنة بـ 18 جنيها نهاية الأسبوع الماضي من شهر سبتمبر بينما ارتفعت اللحوم لتصل لمستوى الـ 100 جنيه مقارنة بـ 90 جنيه الشهر الماضي.


وقال عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية: إن أسعار الدولار وتعويم الجنيه خلال الفترة المقبلة سيقابله زيادة في أسعار اللحوم الموجودة في السوق المصري، خاصة وأن تربية المواشي أو الدواجن تعتمد على الأعلاف كنظام غذائي وأي تحرك في سعر مدخلات الإنتاج سيزيد في الأسعار.

 

 وأضاف  أن الأعلاف الموجودة في مصر معظمها مستورد أو مدخلات تصنيعه تستورد من الخارج، وبالتالي ارتفاع الدولار سيقابله زيادة في سعر المنتج النهائى ما ينعكس سلبا على سعر المنتجات المعروضة في السوق المصري، مشيرا إلي أن هناك مدخلات أخرى ستلحقها الزيادة وهي أسعار الأمصال المستوردة والتي تمثل 50% من صناعة الدواجن في مصر.


وأشار إلي أن هناك تخارج لنحو 45% من مربي الدواجن من سوق الاستثمار البالغ 30 مليار جنيه مصري بعد زيادة الدولار لمستوى الـ 13 جنيها ما ينذر بكارثة قد تحل على القطاع بأكمله في ظل نقص المعروض داخل الأسواق المصرية.

 

وأشار هيثم عبد الباسط النائب الأول لشعبة القصابين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إلي أنّ نقص المعروض سبب في الزيادة بجانب التذبذب في سعر الدولار وارتفاعه داخل السوق الموازي، موضحًا أنَّ سعر اللحوم ارتفعت لمستوى الـ 100 جنيها للكندوز وكذلك الضاني والبتلو وصل لـ 150 جنيها.

 

 وأوضح  أن كميات اللحوم المطروحة في السوق وصل العجز بها لنحو 40% في ظل تراجع أعداد الثروة الحيوانية ومزارع التسمين التى أغلقت بسبب تحرك سعر الدولار وتعرض المزارعين لموجة من الخسائر بعد القروض التى منحها "البنوك المصرية" وبنك الائتمان الزراعي لمسميني الماشية.

 

وأكد أن الأسعار في طريقها للزيادة حاليا بسبب الدولار ومن المتوقع أن تشهد الأسعار زيادة في جديدة بعد تعويم الجنيه المصري وتركه للعرض والطلب .

 

وقال علاء رضوان، رئيس مجلس إدارة رابطة المواد الغذائية المجمدة، إن الارتفاعات الأخيرة التي لحقت بأسعار صرف الدولار سببت زيادة في أسعار اللحوم والدواجن المستوردة؛ لارتفاع تكلفة الاستيراد. وأضاف أن البنوك تمتنع عن فتح اعتمادات جديدة للمستوردين، لافتًا إلى أنه في حال فتح الاعتمادات يضع البنك المستورد على قائمة انتظار طويلة مما يكبد المستورد خسائر كبيرة ويضطر المستورد للجوء للسوق الموازية.

 

وأشار إلى أن أسعار اللحوم المستوردة شهدت زيادة كبيرة وصلت لـ40% نتيجة لتذبذب أسعار الدولار، حيث وصل سعر اللحوم البرازيلية 3800 دولار للطن وتصل سعرها للمستهلك 45 جنيهًا للكيلو، بينما سعر اللحوم الهندي 3300 دولار للطن وتصل للمستهلك بـ38 جنيهًا، كما وصل سعر كيلو الكبدة المستوردة 20 جنيهًا، مشيرا إلى أن أسعار الدواجن المستوردة وصلت لـ1600 دولار للطن وتباع للمستهلك 28 جنيها.

 

 ولفت إلى أن احتياجات السوق المحلي شهريًا من اللحوم المجمدة تتراوح ما بين 90 ألفًا و100 ألف طن شهريًا، كما نفى رضوان ما يتردد من شائعات بأن المستورد يحجب الشحنات للاستفادة من الأسعار الجديدة التي نتجت عن زيادة سعر صرف الدولار، مؤكدًا أنه يوجد احتكار لبعض السلع ماعدا المواد الغذائية لأن يحكمها مدة صلاحية فلا يجوز حجب اللحوم.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان