رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هل تنجح إستراتيجية صناعة السيارات في إعادة مرسيدس إلى مصر؟

هل تنجح إستراتيجية صناعة السيارات في إعادة مرسيدس إلى مصر؟

مصطفى محمود 06 أكتوبر 2016 16:38

آثار إقرار الحكومة منذ أيام  إستراتيجية صناعة السيارات تساؤلات الخبراء حول إمكانية عودة شركات السيارات المنسحبة من مصر إلى السوق مرة أخري.


وكانت شركة دايملر الألمانية لصناعة السيارات قد أعلنت أبريل من العام الماضي انسحابها من الشركة المصرية الألمانية لصناعة السيارات (إجا) المجمعة لموديلات مرسيدس في مصر.

 

وقالت مرسيدس وقتها أن أسباب انسحابها ترجع إلى توقعها لانخفاض الرسوم الجمركية على السيارات في المستقبل مما يجعل تجميع السيارات في مصر غير ذي جدوي بالمقارنة بالإستيراد.

 

ويري خبير السيارات ، أحمد حسني، أنه من المتوقع أن تدرس الشركات المنسحبة من السوق المصري مثل مرسيدس العودة مرةأخري لتجميع سياراتها في مصر، وخاصة أن إستراتيجية صناعة السيارات الجديدة ستقر حوافز ضريبية وجمركية كثيرة لمجمعي السيارات المحلية .

 

وجاءت أهم ملامح الإستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء أواخر أغسطس الماضي  لتنص على منح حوافز ضريبية لتشجيع مجمعي السيارات المحلية الذي يزيد نسبة المكون المحلي فيها عن 60 % بدلا من النسبة الحالية وهي 45 %.

 

 وتابع حسني أن الشركة أتخذت قرارها بدافع أن الاستيراد سيكون أرخص لها وخاصة مع  تطبيق اتفاقية الشراكة الأوربية والتي تخفض الجمارك علي السيارات لتصبح 0 % قبل عام  2019  ، ولكنها لم تنتظر إلى اعتبارات تغير سعر الدولار أو الإجرارت التي يمكن أن تتخذها الحكومة لتحجيم الإستيراد والتي تجعل الإستيراد مكلف جدا.

 

وكان البنك المركزي قد وضع الحد الأقصي للسحب والإيداع الدولاري لشركات السيارات عند 10 آلاف دولار يوميا و 50 ألف دولار شهريا، وذلك في الوقت الذي تعدي فيه سعر الدولار في السوق السوداء حاجز الـ 14 جنيها.

 

من جانبه قال الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات رأفت مسروجة أن عودة شركات  السيارات المنسحبة من السوق المصري إليه مرة أخري ، ترجع إلى بنود الإستراتيجية التي سيتم الإعلان عنها كاملة قريبا، وهل ستحول نشاط تجميع السيارات إلى مربح  للاستثمار أم لا .

 

أضاف مسروجة أنه سيضع مقترحاته حول الإستراتيجية في حالة طلبها من قبل مجلس النواب حتي تصدر بالشكل الذي يحقق طفرة في صناعة السيارات في مصر.

 

ومن المتوقع أن تقوم لجنة الصناعة بمجلس النواب الأسبوع القادم بمراجعة الإستراتيجية التي أرسلتها الحكومة  الأسبوع الحالي مع بدء انعقاد الدور التشريعي.

 

جدير بالذكر أن شركة مرسيدس أوقفت الحجز على سياراتها منذ أكثر من عام متعللة في ذلك بوجود أزمة في التحويل الدولاري إلي الخارج، وعدم تناسب الحد الأقصي للتحويل الدولاري الشهري مع الشركة بسبب غلاء أسعار سياراتها .

 

وكانت أسعار السيارات قد شهدت ارتفاع الشهرين الماضيين بسبب اضطراب سعر الدولار في السوق الموازية ووصلت الزيادات في بعض الموديلات إلى 200 ألف جنيه، وخاصة الماركات المستوردة.

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان