رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

شعبة وسائل النقل تتهم تجار السيارات برفع الأسعار

شعبة وسائل النقل تتهم تجار السيارات برفع الأسعار

اقتصاد

شعبة وسائل النقل تتهم تجار السيارات برفع الأسعار

شعبة وسائل النقل تتهم تجار السيارات برفع الأسعار

سلوي يوسف 03 أكتوبر 2016 17:13

اتهمت شعبة وسائل النقل بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات تجار السيارات باستغلال أزمة نقص معروض السيارات للمبالغة في رفع أسعار السيارات على المستهلك، مؤكدا أن نسبة الزيادة في أسعار السيارات المجمعة محليا " أرض المصنع" لا تتجاوز نسبة الزيادة في السعر ما بين 10 و 15 %، إلا أن الزيادات التي قد تصل 50 % في السعر مسؤولية التجار وحدهم.

 

من جانبه، قال المهندس سمير علام نائب رئيس شعبة وسائل النقل بالغرفة ومدير العلاقات الصناعية بالشركة المصرية البريطانية للسيارات "ايبان" أن نسبة الزيادة في أسعار السيارات أرض المصنع لا تتجاوز نسبة الزيادة في الدولار المتوفر عن طريق السوق السوداء، إلا أنها لا تصل اطلاقا إلى مستويات الأسعار المعلنة حاليا من قبل معارض السيارات والتي تصل نسبتها لأكثر من 50 % في الارتفاع، متهما التجار باستغلال الأزمة والمبالغة في الاسعار لتحصيل مزيد من المكاسب.

 

واضاف علام في تصريح خاص لـ "مصر العربية" أن صعوبة فتح الاعتمادات الدولارية لاستيراد مكونات تصنيع السيارات محليا لمصانع تجميع السيارات، أدى الى انخفاض شديد في حجم الانتاج المحلي بلغت نسبته 50 %، الامر الذي انعكس سلبا على حجم المعروض بالاسواق .

 

واستنكر علام الاستغلال الواضح للأزمة من قبل التجار خاصة الصغار من أصحاب المعارض حيث بلغ الاستغلال بهم لرفع أسعار السيارات من 10 الى 20 ألف جنيه أحيانا في بعض أنواع السيارات نظير الاستلام الفوري للسيارة.

 

على الجانب المقابل، استنكر عمر بلبع رئيس شعبة تجارة السيارات بغرفة تجارة الجيزة هذه الاتهامات، مؤكدا أن الفجوة الشديد بين العرض والطلب السبب الرئيسي وراء ارتفاع أسعار السيارات، موضحا أنه إضافة إلى تراجع الإنتاج المحلي ، فإن حجم السيارات المستوردة أيضا تراجع بسبب صعوبة توفير الدولار للاستيراد، الأمر الذي نتج عنه نقص تاريخي في المعروض من السيارات بمصر وصلت نسبته لـ 30 %.

 

وقال بلبع في تصريح خاص لـ "مصر العربية" أن نسبة الزيادة في أسعار السيارات تتراوح ما بين 25 و 30 % فقط وذلك نتيجة نقص المعروض وفقا لأليات السوق الحر، نافيا تماما إضافة أي زيادات غير حقيقة للاسعار.

 

وتشهد أسعار السيارات منذ بداية العام موجات متتالية من الأرتفاعات في الأسعار وذلك على المستويين الجديد والمستعمل، فبلغ حجم الزيادة في بعض الأنواع إلى 20 ألف جنيه خلال ايام قليلة، الأمر الذي أدى إلى عزوف الطبقات الاقل اقتصاديا من المستهلكين عن الشراء.

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان