رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبراء: العقارات الملاذ الآمن للاستثمار في مصر

خبراء: العقارات الملاذ الآمن للاستثمار في مصر

اقتصاد

حالة من الركود في سوق العقارات

خبراء: العقارات الملاذ الآمن للاستثمار في مصر

توفيق عبد الحليم 03 أكتوبر 2016 12:40

يمثل الذهب والعملات والعقارات الملاذ الذي تلجأ إليه الطبقة الوسطى والعليا في المجتمعات في حال ارتفاع معدلات التضخم، وبالنسبة للمصريين فلهم ثقافة خاصة في اللجوء لمخازن القيمة.


خبراء اقتصاديون تحدثوا إلى "مصر العربية" حول الملاذات الاقتصادية في مصر وعوامل الإقبال عليها من قبل المصريين، موجهين نصائحهم لمن يريد الحفاظ على قيمة ما لديه من أموال خصوصا في الوقت الراهن، إذ ارتفع التضخم وزاد الحديث حول تعويم الجنيه المصري خلال ساعات، وبالتالي اقتطاع جديد مما في جيوب الناس.

وقال الدكتور مصطفى بدرة خبير الاستثمار والتمويل إن لجوء المواطنين لشراء العقارات هو ثقافة مصرية لأن المصريين ينظرون للعقارات على أنها أكثر استقرارًا على المدى المتوسط والطويل فيما يخص الاستثمار.

وأضاف أن هناك نمطا آخر في الاستثمار موجود في المجتمع المصري وهو المضاربة سواء على العملات أو الأسهم والسندات، مشيرا إلى دراسة أجريت أخيرا على المتعاملين في البورصة المصرية ونظيرتها الأمريكية والتي رصدت أن متوسط احتفاظ المصريين بالأوراق المالية هو من يوم إلى أسبوع، أما في أمريكا فتزيد هذه الفترة من 6 أشهر لسنة.

وأوضح أنَّ الاختيار الموفق لطريقة الاستثمار تتوقف على درجة المخاطرة والوقت المحدد للاستثمار، قائلاً إنَّ من يبحث عن المكاسب السريعة يتجه إلى المضاربة على الأسهم والسندات أما من يسعى لاختزان قيمة أمواله على المديين المتوسط والطويل فيتجه إلى العقارات.

ومن جانبه، قال الخبير العقاري صلاح حجاب إن سوق العقارات راكد بسبب زيادة المعروض، في المناطق الفاخرة والمتوسطة والدنيا.

وفرق حجاب بين من أسماهم "المستثمرين العقاريين" و"المغامرين العقاريين" موضحا أن المستثمرين يدرسون جيدا ظروف العقار الذي يتجهون لشرائه وحجم الطلب في منطقة العقار، أما المغامر فهو ينظر إلى عوامل أضيق من ذلك دون النظر إلى المديين المتوسط والطويل.

أما عبد المجيد جادو، الخبير العقاري فقال إن هناك ركودا وترقبا في سوق العقارات بسبب الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد، موضحا أن الطبقة المتوسطة في مصر درجات وفي العموم يجب تنويع الاستثمارات بين العقار وغيره من مخازن القيمة، فكل له مميزاته وعيوبه.

وأكد عبد المجيد أن الاستثمار العقاري يجب أن يكون طويل المدى موضحا أن تحويل العقار إلى أموال سائلة قد يصعب في أوقات الركود والأزمات الاقتصادية.

وحول تأثر أسعار العقارات بارتفاع أسعار مواد البناء، قال جادو إن التأثير يكون كبيرا في الإسكان المتوسط أما الإسكان الفاخر فيكون تأثره أقل لأن سعر الأرض يمثل النسبة الأكبر في قيمة العقار.

وطالب جادو بسن قانون للحد من المضاربة على الأراضي خصوصا في المناطق الفاخرة، موضحا أنه بمجرد حصول مواطن على قطعة أرض في بعض المناطق التي تعد راقية عن طريق المشروعات الاجتماعية يسعى السماسرة وتجار الأراضي إلى المزايدة في سعر الأرض، ما أدى إلى ارتفاع أسعار الأراضي.

وأضاف أن ذلك جاء لعدة أسباب منها قلة المعروض من الأراضي في مشروعات الإسكان الاجتماعي.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان