رئيس التحرير: عادل صبري 05:29 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رغم استعدادها للانتخابات.. غرفة الصناعات النسيجية مهددة بالحل

رغم استعدادها للانتخابات.. غرفة  الصناعات النسيجية مهددة بالحل

اقتصاد

محمد المرشدي رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات

رغم استعدادها للانتخابات.. غرفة الصناعات النسيجية مهددة بالحل

سلوى يوسف 03 أكتوبر 2016 11:54

في الوقت الذي تستعد فيه غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات للالتحاق بركب الانتخابات والتي حرمت منها في وقته بسبب تجميدها الأشهر الماضية، يهددها القضاء بحلها نهائيًا على أثر قضية مرفوعة ضدها من قبل غرفة صناعة الملابس الجاهزة.

 

إذ تقرر فتح باب الترشيح لانتخابات غرفة الصناعات النسيجية مؤخرًا، وذلك لإجراء انتخابات مجلس إدارتها خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل، وذلك بعد فترة تجميد بلغت عدة أشهر بقرار من وزارة الصناعة والتجارة الخارجية على خلفية رفضها إنشاء غرفة مستقلة لصناعة الملابس الجاهزة ورفعها دعوى قضائية ضد الغرفة المنشأة حديثًا، وهي الدعوى التي جاءت نتاجها لصالح "النسيجية" ببطلان تشكيل الغرفة الجديدة بحجة أنّها أنشئت بقرار وزاري وليس بقرار جمهوري.

 

في الوقت ذاته تواجه الغرفة النسيجية نفسها دعوى قضائية مرفوعة ضدّها من قبل محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة (التي تم حلها)، يطالب فيها بالمطلب نفسه وهو حلّ الغرفة النسيجية، ويستند فيه على الحجة نفسها وهو إنشاؤها بقرار وزاري وليس بقرار جمهوري.

 

من جهته، قال محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات أنَّ الدعوى القضائية المرفوعة ضد الغرفة النسيجية تطالب بحلها هي الأخرى لنفس السبب، مؤكدًا أن المدعي وراء هذه الدعوى القضائية هو شخصيًا وليس مجلس إدارة الغرفة التي تم حلها.

 

وأكَّد عبد السلام في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أن إنشاء غرفة مستقلة لصناعة الملابس الجاهزة كان أمرًا غاية في الأهمية لخدمة هذا القطاع الحيوي، والذي يعد من أهم قطاعات الصناعات النسيجية، مؤكدًا أنّ كبر حجم القطاع وأهميته في مجمل قطاعات الاقتصاد القومي يتطلب استقلاله بغرفة منفردة، حيث إنه أكبر من أن تعبر عنه شعبة صغيرة داخل غرفة الصناعات النسيجية.

 

وتوقع عبد السلام أن يصدر القضاء حكمه في الدعوى المرفوعة ضد الغرفة النسيجية قبل إتمام انتخاباتها ديسمبر المقبل، مؤكدًا ثقته بعدالة القضاء المصري وأن حل الغرفة النسيجية للسند القانوني نفسه امر مؤكد.

 

ولفت عبد السلام إلى أن القضية المرفوعة ضد النسيجية يمكن أن يمتد حكمها - إن جاء بحل الغرفة - إلى جميع الغرف الصناعية لانها تماثل أوضاعها معها؛ حيث إن جميع الغرف الصناعية منشأة بقرار وزاري وليس بقرار جمهوري.

 

من جهته، قال محمد المرشدي رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات وعضو مجلس النواب، إن وزارة الصناعة قد أصدرت قرارها بمعاودة مزاولة الغرفة النسيجية لنشاطها مرة اخرى ومن ثم إجراء انتخاباتها المؤجلة؛ وذلك لانتفاء الأسباب المعوقة لذلك، وهي القضية المرفوعة ضد غرفة الملابس الجاهزة والتي انتهت بحكم قضائي بحل الغرفة.

 

وقال المرشدي لـ "مصر العربية" إن الغرفة تدخل انتخاباتها المقبلة بشعبة الملابس الجاهزة أحد أهم شعبها النوعية، مؤكدًا أن قطاع الملابس الجاهزة سيظل قطاعًا من ضمن قطاعات الغرفة، وينتخب عنه مجلس إدارة يعبر عن الجمعية العمومية لشركات صناعة الملابس الجاهزة في مصر، مشيرًا إلى أنَّ استقلال الشعبة كغرفة مستقلة كان قرارا خاطئا وغير قانوني من البداية، وهو ما أكده القضاء في نهاية النزاع.

 

وعن القضية المرفوعة ضد الغرفة من قبل محمد عبد السلام رئيس غرفة الملابس الجاهزة المحلة، رفض المرشدي التعليق على الأمر ، غير أنه ألمح إلى أن الغرفة منشأة منذ عشرات السنين وموقفها قانوني 100 %.

 

يذكر أن غرفتي صناعة الملابس الجاهزة وصناعة الإعلام قد تم حلهما بحكم قضائي مؤخرا، وذلك على خلفية القضية المرفوعة من قبل كل من الغرفة الصناعات النسيجية ضد الأولي ، ومرتضى منصور رئيس نادي الزمالك ضد الثانية ببطلان قراري إنشائهما، نظرًا لكونهما أنشئا بقرار وزاري وليس بقرار من رئيس الجمهورية، حيث إن المشرع قصر اختصاص قرار إنشاء الغرف الصناعية على رئيس الجمهورية.

 اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان